المحتوى الرئيسى

تسونامي العرب .. تسونامي اليابان

05/01 10:47

راكان المجالي اشتهر العرب وعلى مر الزمان بشغفهم بفن (الحكي) حتى وصل بهم الامر بايام الجاهلية الى اقامة سوق لترويج (الحكي) سمي (سوق عكاظ) الذي اتخذه العرب منصة للتغني بامجاد وهمية لم يكن لها اي اثر مادي في الحضارة البشرية. ويكاد حال العرب في هذه الايام لا يختلف كثيرا عن ايام الجاهلية، فحالة الانقسام التي يشهدها لبنان لا تتوافق مع روائع الاغاني والاشعار التي يرددها كل الشعب اللبناني في حب بلاده. كما ان الشعارات البراقة التي اجمعت على قدسية وحدة الشعب الفلسطيني تم تدنيسها بالخلاف القائم بين فتح وحماس. ويبدو ان العرب لم يتعظوا من تجاربهم، فقد عادوا ليتخذوا من الشعارات سبيلا لمواجهة موجات (تسونامي) الاحتجاجية التي تجتاح البلاد العربية، فالزعماء العرب عادوا ليكرروا ذات الخطابات التي لم تسمن ولم تغنِ من جوع حتى غلب على بعض هذه الخطابات صبغة السذاجة والكوميديا السمجة، اما الشعوب العربية فقد انقسمت الى قسمين: الاول يريد ابقاء الحال على ما هو عليه رافعا شعارات تمجد الزعيم والقائد، اما الفريق الثاني فقد عمل على رفع شعارات التغيير التي تبشر بقرب اقامة المدينة الفاضلة. وفي الاثناء تعرضت اليابان الى زلزال مدمر تسبب بامواج تسونامي عاتية. وبحسب التقارير الاعلامية لوكالات الانباء العالمية المختلفة فقد واجه الشعب الياباني هذه المحنة على النحوالتالي: - بالهدوء: فلم تنقل وسائل الاعلام منظرا للنواح او الصراخ او ضرب الصدر. - بالاحترام: فقد شاهد العالم كله طوابير محترمة للحصول على الماء والمشتريات دون اية كلمة جافة او تصرف جارح اوزحام. - بالقدرة والاخلاص: فكل ذلك المعمار الفائق الروعة والمباني الشاهقة تأرجحت بفعل الزلزال ولم تسقط. - بالرحمة: فكل مواطن اشترى فقط ما يحتاجه للحاضر حتى يستطيع الكل الحصول على احتياجاته. - بالنظام: فلا فوضى في المحال ولا تزمير ولا استيلاء على الطرق ولا تجمهر فقط التفهم. – بالتضحية: خمسون عاملا ظلوا في المفاعل النووي يضخون ماء البحر فيه على الرغم من ادراكهم مخاطر الاشعاعات النووية. - بالرفق: جميع المطاعم خفضت أسعارها، الفنادق والشقق..كل شيء وكل مكان اصبح ارخص مما هو عليه قبل الزلزال، أجهزة الصراف الآلي تُركت في حالها.. كما اهتم القوي بالضعيف. - بالاستعداد: فالكبار والصغار.. الكل عرف ماذا يفعل بالضبط. وهذا ما فعلوه. - بالاتزان: فرجال الاعلام أظهروا تحكما رائعاً.. لا مذيعين تافهين.. ولا اثارة فقط تقارير هادئة. - بالضمير الحي: عندما انقطعت الكهرباء في المحال أعاد الناس ما بأيديهم إلى الرفوف ومشوا بهدوء. كما لم تسجل ولا حالة سرقه أو نهب في اليابان خلال الاسبوع الأول للكارثة في ظل غياب الحماية للبنوك والمحلات التجارية. هكذا تسمو الشعوب بالافعال لا بالكلام. والله من وراء القصد. *نقلاً عن "الدستور" الأردنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل