المحتوى الرئيسى

ترحيب شعبي بالسياسة الخارجية المصرية الجديدة

05/01 10:30

كتب- عبد الرحمن عكيلة: رحَّب الشارع المصري بالسياسية الخارجية المصرية الجيدة بعد ثورة 25 يناير، وأشاد بتحركات رئيس الوزراء د. عصام شرف، ووزير الخارجية د. نبيل العربي، سواء على الصعيد الإفريقي أو العربي، والتي كانت آخر ثماره توقيع المصالحة الفلسطينية.   وقال سعيد عبد العزيز، مدير عام بالمجس الأعلى للآثار، لـ(إخوان أون لاين): "هناك خطوات جيدة جدًّا، يقوم بها الدكتور نبيل العربي وزير الخارجية"، مشيرًا إلى أن هذه الخطوات تعوِّض ما أفسده النظام البائد، خاصةً اتجاهه ناحية الدول الإفريقية.   وقال إن الدول الأوروبية أصبحت تنظر لنا نظرة محترمة وأكثر انفتاحًا عن النظرة المنغلقة التي كانت في  السابق، مشيرًا إلى أنه غير متفائل بالنسبة للدول العربية التي لم تدعم الثورة المصرية!.   وأبدى موافقته على فتح معبر رفع بشكل دائم مع الفلسطينيين، وتأكيد بعض الضمانات؛ حتى لا يتسلل أحد ممن يقومون بأعمال تضر بمصلحة الوطن، واقترح أن يتم بناء مطار جديد مجاور لغزة مباشرة، وأن يقتصر على الفلسطينيين فقط.   وقال محمد شلبي "محامٍ" إن د. شرف يتحرك بشكل صحيح، وخاصةً في جولته الأخيرة لدول الخليج؛ في محاولة لإرجاع الشعوب العربية لمصر واستعادة الدور الكبير والتاريخي لها كدولة عربية شقيقة.   وأضاف أن المصالحة الفلسطينية بين حركتي "فتح" و"حماس" خير دليل على أن مصر "الكبيرة" عائدة وبقوة، وقال إن قرار الحكومة بفتح معبر رفح بشكل دائم هو قرار صائب؛ لأن الفلسطينيين أخوتنا، ونحن شعوب عربية واحدة، ودين واحد، ولغة واحدة.   وأضاف علي محمد "محاسب" أنه متفائل بالسياسة الخارجية المصرية؛ لأنها أصبحت تعبر بشكل كامل عن إرادة الشعب المصري، مشيرًا إلى أن فتح معبر رفح ضرورة حتمية لإنقاذ الشعب الفلسطيني وواجب على مصر لمكانتها الكبيرة.   وأبدى محمد حسن "محاسب" رضاه عن أداء السياسة الخارجية المصرية الجديدة، مشيرًا إلى اطمئنانه بسبب وجود الدكتور نبيل العربي على رأس الوزارة ، خاصةً في ظل شهرته بقوميته وعروبته وتحركاته على الصعيد الإفريقي لحل أزمة مياه النيل والاتجاه إلى فتح صفحة جديدة مع الدول الإفريقية.   وقال مؤمن عادل "طالب" إنه راضٍ عن السياسة الخارجية إلى الآن، وينتظر المزيد، خاصةً أننا لم نعد في السابق، وأن الحكومة أصبحت تعبر عن الشعب دون خوف أو انصياع لأي أطراف خارجية.   وأوضح محمد عبد العليم "مدير مالي" أن الأمور رغم عدم استقرارها كليًّا فإنها سوف تسير إلى الأفضل، وخاصةً في مجال السياسة الخارجية، مشيرًا إلى أن فتح معبر رفح هو قرار طبيعي؛ نظرًا لأنها قضية إنسانية قبل أن تكون عربية أو إسلامية.   وأكد محمد بدوي "فني بالسكة الحديد" أن سياسة وزير الخارجية ناجحة 100% عكس السياسة المخزية التي كانت في السابق، مضيفًا أن الدول الأجنبية أصبحت تحترم المواطن المصري.   واستنكر رأي البعض المعادي تجاه ايران، مقترحًا قيام اتحاد عربي إسلامي لمواجهة أطماع الكيان.   وأضاف سامي فرج "موظف": "أتمنَّى قيام وحدة بين الدول العربية"، مؤكدًا قوة الترابط بيننا كشعوب.   وتعجب فرج من القرارات الخاطئة التي كان يتخذها النظام البائد، مثل قرار غلق معبر رفح، وعبَّر عن فرحته بتصحيح ذلك القرار، وإعادة فتح المعبر مرةً أخرى وبصفه دائمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل