المحتوى الرئيسى

سقط مبارك ونجحت المصالحة

05/01 08:27

بقلم: فهمي هويدي 1 مايو 2011 08:15:44 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; سقط مبارك ونجحت المصالحة هل هناك علاقة بين سقوط نظام مبارك وبين الاتفاق على إنهاء الانقسام الفلسطينى بين حركتى فتح وحماس؟. هذا السؤال تثيره المفاجأة التى تحققت فى الأسبوع الماضى، حين التقى فى القاهرة بغير ترتيب معلن وفدان يمثلان الحركتين الأكبر فى الساحة الفلسطينية، لمناقشة موضوع المصالحة المعلق والمتعثر منذ نحو ثلاث سنوات. وخلال اجتماع استمر ساعتين فقط تم التفاهم بين الجانبين حول النقاط الخلافية. واتفق على دعوة ممثلى الفصائل الفلسطينية، بمن فيهم محمود عباس وخالد مشعل لتوقيع الاتفاق فى القاهرة يوم الأربعاء المقبل. بما ينهى الانقسام ويفتح الأبواب لبدء صفحة جديدة فى المسيرة الفلسطينية.السؤال الكبير الذى يستدعيه هذا الموقف هو: ما الذى حدث حتى تم الاتفاق بهذه السرعة على التفاهمات التى ظلت محل جدل وأخذ ورد طوال السنوات الثلاث السابقة؟ فى حدود معلوماتى فإن تغيير النظام المصرى كان أحد العوامل التى أسهمت فى تحقيق التفاهم بين الطرفين لكنه لم يكن العامل الوحيد. إذ ليس صحيحا ما عبر عنه الخطاب السياسى والإعلامى المصرى طوال السنوات التى خلت من أن القاهرة كانت تقف على مسافة واحدة بين حركتى فتح وحماس. وليس سرا أن الرئيس السابق كان منحازا بالكامل إلى جانب أبومازن، ودائم الاستياء والامتعاض من حركة حماس. وأن السيد عمر سليمان الذى عهد إليه بملف المصالحة كان متبنيا لموقف رئيسه بالكامل. وللرجل دوره المشهود فى إحكام حصار غزة. أما وزير الخارجية السابق السيد أحمد أبوالغيط. فإن تصريحاته المستفزة تجاه الوضع فى غزة بل تجاه الفلسطينيين عموما، كانت عاكسة لذلك التوجه.أما لماذا ظل مبارك رافضا لحماس ومتحاملا عليها طوال الوقت. فهناك عدة أسباب تفسر ذلك. منها موقفه الرافض والمتشكك فى كل حركة إسلامية، وهو ما كان واضحا فى موقفه من الإخوان فى مصر. وكان لديه اقتناع بأن حماس والإخوان يمثلان خطرا أمنيا على نظامه. وبالتالى فقد كان حريصا على ألا يكون لمصر أى جسور مع الأولى (حتى هذه اللحظة لايزال أعضاء حركة حماس ممنوعين من الدخول عبر معبر رفح). وكل من وقع منهم فى أيدى الأجهزة الأمنية فى مصر تم اعتقاله وتعرض لصنوف من التعذيب، يقول الذين أفرج عنهم أخيرا إنها أقسى بكثير مما عرفوه فى السجون الإسرائيلية.إلى جانب موقفه الشخصى فإن الرئيس السابق الذى صنف على رأس معسكر «الاعتدال» كان أكثر تجاوبا مع الضغوط الأمريكية والإسرائيلية الرافضة لحركة حماس والمتوجسة من المصالحة بينها وبين حركة فتح. وسمعت من أحد الصحفيين الذين رافقوا مبارك فى بعض سفراته إنه قال أكثر من مرة إن استمرار الاشتباك بين حماس وفتح يشغلها عن الساحة المصرية ويسهم فى استقرار البلد. ولأن الأمر كذلك فإن نظام الرئيس السابق ظل طوال الوقت ضاغطا على حركة المقاومة التى تمثلها «حماس» مع الجهاد الإسلامى لصالح الرئيس أبومازن «ومتجاوبا» مع الضغوط الأمريكية والإسرائيلية، وهو ما تغير بالكلية أخيرا.وبسقوط نظام مبارك فقد أبومازن حليفه وسنده الأكبر (ليس الأوحد بطبيعة الحال) فى ذات الوقت أدرك الرجل أن الولايات المتحدة لم تعد مشغولة به ولا مستعدة لمساعدته، سواء بسبب دخول الرئيس أوباما فى طور الإعداد لولايته الثانية وحرصه على كسب «اللوبى» الإسرائيلى، أو بسبب انصراف اهتمام الإدارة الأمريكية بالحاصل فى العالم العربى. وظلت إسرائيل هى الرابح الأكبر، لأنها انتهزت الفرصة وواصلت التوسع فى استيطانها وتضييق الخناق على الفلسطينيين داخل أراضيها، كما أنها لم تتوقف عن قمع الفلسطينيين فى الضفة والإغارة على غزة. وإذا أضفت إلى ذلك الشقوق والتمزقات التى ظهرت فى صفوف حركة فتح، وأن إنهاء الانقسام أصبح مطلبا شعبيا ملحا. فستجد أن السيد عباس لم يكن لديه خيار سوى التصالح مع حركة حماس، والقبول بالتحفظات التى سبق إبداءها على ورقة المصالحة المصرية.. وكان ذلك سببا كافيا لنجاح اجتماع الطرفين يوم الأربعاء الماضى، وتمهيد الطريق لتوقيع الاتفاق يوم الأربعاء المقبل ــ شكرا لثورة 25 يناير.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل