المحتوى الرئيسى

الكونجو تحدد اواخر نوفمبر موعدا للانتخابات الرئاسية والتشريعية

05/01 06:08

كينشاسا (رويترز) - قالت اللجنة الانتخابية في جمهورية الكونجو الديمقراطية انه تقرر اجراء ثاني انتخابات رئاسية وتشريعية في فترة ما بعد الحرب يوم 28 نوفمبر تشرين الثاني في تصويت ينظر اليه على انه اختبار لتعهد الرئيس جوزيف كابيلا بالديمقراطية.ويأمل المحللون ان تكون الانتخابات خطوة مهمة تجاه الاستقرار في بلد يتعافى من صراع انتهى في عام 2003 بعد مقتل أكثر من خمسة ملايين شخص.وأبلغ رئيس اللجنة الانتخابية دانيال مولوندا مؤتمرا صحفيا في العاصمة كينشاسا "نتعامل بحساسية خاصة مع مطالب المعارضة ( الداعية) لاجراء الانتخابات في الاطار الزمني الدستوري."وطالبت احزاب المعارضة في البلد الغني بالمعادن الواقع في وسط افريقيا باجراء الانتخابات قبل انتهاء الفترة الرئاسية لكابيلا في ديسمبر كانون الاول .وقال مولوندا ان النتائج المؤقتة ستظهر بحلول السادس من ديسمبر كانون الاول.وكان الاعلان عن موعد اجراء الانتخابات تأجل مرارا مما أثار المخاوف بأن كل او جزء من العملية الانتخابية سيتم تأجيله.وأبلغ فايتال كامرهي المرشح المعارض البارز رويترز انه سعيد ببعض جوانب جدول الانتخابات لكنه لا يزال يخشى على نزاهة التصويت.وقال كامرهي "نحن الشعب الكونجولي مستدعون للانتخابات ولكن يتعين على السلطات توطيد الامن للتصويت."وقال رئيس بعثة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة في الكونجو روجر ميس ان المنظمة الدولية ستقدم دعما لوجستيا.وقال "انه جدول (زمني) طموح وتوجد تحديات كبيرة ولكننا ملتزمون جدا بالاضطلاع بدورنا."ويواجه البلد الشاسع تحديات كبيرة في تنظيم الانتخابات. ولم يوافق البرلمان بعد على قانون للانتخابات واستكمل تسجيل الاصوات في اثنين من بين 11 اقليما فقط.ووقع كابيلا الذي وصل للسلطة في عام 2001 عقب اغتيال والده لوران على تعديلات دستورية في وقت سابق من العام من شأنها قصر الانتخابات الرئاسية على جولة واحدة وهو ما يعني ان الفائز لن يحتاج لاغلبية مطلقة.وقال منتقدون ان التعديلات أقرت بغرض تسهيل اعادة انتخابه.وفاز جوزيف كابيلا بانتخابات خضعت لرقابة دولية في عام 2006 ولكن شابتها أعمال عنف بين انصاره وانصاره منافسة جين بيير بيمبا قتل فيها اكثر من 300 شخص في العاصمة.ويخضع بيمبا حاليا للمحاكمة في لاهاي بتهمة ارتكاب جرائم حرب.ويقول مراقبون انه اذا لم تتحد المعارضة الهشة خلف مرشح واحد فانه من المحتمل ان يفوز كابيلا رغم تقلص شعبيته بسبب فشله في مكافحة الفساد وعدم الاستقرار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل