المحتوى الرئيسى

تقرير خاص | أبرز ست مواجهات بين المدفعجية والشياطين في السنوات الست العجاف

05/01 05:06

دائمًا ما تتسم مباريات كلاسيكو الكرة الإنجليزية بين آرسنال ومانشستر يونايتد والذي يجمعهم اليوم الأحد على ملعب الإيماريتس معقل المدفعجية في إطار الجولة 35 من الدوري الإنجليزي الممتاز بالقوة والندية مهما كانت وضعية الفريقين، فقد عودتنا أنها لا تعترف بأية مسلمات.تاريخ كبير يجمع قطبي الكرة الإنجليزية تحت قيادة أقدم مدرّبين حالياً في البريمير ليج السير أليكس فيرجسون الذي أكمل ما يزيد عن العقدين ونصف تقريباً مع مانشستر يونايتد، والفرنسي الحكيم آرسين فينجر الذي يُشرف على عمالقة لندن منذ عام 1996، حيث تحمل هذه المباراة رقم 45 بينهم.خمسة مفاتيح ترجح كفة آرسنال على مانشستر يونايتد خمسة مفاتيح ترجح كفة مانشستر يونايتد على آرسنال السنوات الأخيرة شهدت تفوق ساحق لمانشستر يونايتد على غريمه اللندني سواءً في المواجهات المباشرة بينهم أو على صعيد الألقاب، فرجال أليكس فيرجسون لم يعرفوا طعم الهزيمة أمام الآرسنال في آخر سبعة مباريات بينهم، أما آرسنال فيعيش موسماً سادساً مخيباً إذا بدأت آماله في التتويج باللقب الغائب منذ عام 2004 تتلاشى بعد النتائج السيئة للفريق. لكن خلال الستة سنوات العجاف للمدفعجية وعدم قدارتهم على المنافسة على الألقاب فقد حقق نتائج جيدة أمام مانشستر يونايتد ولكن الحسم دائمًا كان لصالح الشياطين الحُمر،  دعونا نستعرض معًا أبرز ست مواجهات بين المدفعجية والشياطين في السنوات الست الأخيرة التي لم يعرف فيها رجال آرسين فينجر منصات التتويج. 1- نصري العريس في أول موسم له مع المدفعجية في البريمير ليج  نجح النجم الفرنسي سمير نصري في إحراز هدفين في شباك إدوين فاندر سار في مباراة الدور الأول لموسم 2008/2009 والتي أقيمت على ملعب الإيماريتس وانتهت بفوز الآرسنال بهدفين لهدف، وهذا هو آخر فوز لآرسنال على مانشستر يونايتد حتى الآن. هذه المباراة كتبت شهادة ميلاد لنصري مع المدفعجية بعد هذا التألق الكبير في أول كلاسيكو له، نجح نصري في إحراز الهدفين في الدقيقتين 21، ثم أحرز الهدف الثاني في الدقيقة 48 من زمن الشوط الثاني بتسديدة قوية سكنت الزاوية الأرضية اليسرى لفان در سار، ومن قبيل الصدفة نجح البرازيلي رافائيل دا سيلفا مدافع مانشستر يونايتد في تسجيل أولى أهدافه أيضًا في شباك آرسنال في  الدقيقة الأخيرة من زمن المباراة  بقدمه اليسرى "على الطائر". 2- ضربة الترميناتور أديبايور في موسم 2006/2007 والذي استعاد فيه مانشستر يونايتد لقب البريمير ليج الذي افتقده لثلاثة مواسم نجح التوجولي إيمانويل أديبايور في تعويض غياب الغزال الأسمر تيري هنري عن اللقاء الذي جمع بين الفريقين على ملعب الأولد ترافورد. تمكن أديبايور لاعب السيتي المعار لريال مدريد حاليًا من تسجيل هدف الفوز للآرسنال قبل نهاية المباراة بخمسة دقائق بعد أن خسر كريستيانو رونالدو الكرة لتصل إلى فابريجاس مررها إلى أديبايور الذي نجح في تسجيلها في شباك الحارس البولندي كوتشاك، محققًا آخر فوز للمدفعجية على ملعب الأولد ترافورد.  3- ناني الفنان نجح مانشستر يونايتد في مباراة العودة من الموسم الماضي على ملعب الإيماريتس من تحقيق فوزًا كان هو الأول محليًا على ملعب الآرسنال منذ 5 اعوام بثلاثة أهداف لهدف، وكان مانشستر يونايتد على بعد 10 دقائق من تحقيق فوزه الأكبر في أرض ارسنال منذ تغلبه عليه 6-2 عام1990 في مسابقة كأس رابطة الأندية المحترفة، إلا أن المدافع البجليكي توماس فيرمالين نجح في إحراز هدف تقليص الفارق. اللقطة الأبرز في هذه المباراة كانت من نصيب البرتغالي الداهية لويس ناني الذي أحرز هدف فريقه الأول بمجهود فردي رائع حيث توغل من الجهة اليمنى وتلاعب بثلاثة مدافعين من الآرسنال ثم لعب كرة ساقطة خدعت الحارس ألمونيا الذي حولها داخل شباكه. 4- لدغة الغزال في مباراة مثيرة كرر آرسنال فوزه على مانشستر يونايتد في مباراة العودة موسم 2006/2007 بهدفين لهدف بعد أن كان قد فاز ذهابًا بهدف أديبايور، ففي7 دقائق تحول مانشستر يونايتد من فائز إلى خاسر بفضل هدف في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع لسيد الهدافين تيري هنري. تقدم مانشستر يونايتد بهدف عن طريق واين روني، إلا أن فان بيرسي نجح في الدقيقة 85 من تسجيل هدف التعادل، ثم جاء هنري  ليُحرز آخر أهدافه في الكلاسيكو قبل رحيله لبرشلونة الإسباني بضربة رأس رائعة من عرضية إيمانويل إيبويه. 5- رأسية شمشون عزز مانشستر يونايتد موقعه في صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الحالي بفوزه على آرسنال في مباراة الذهاب على ملعب الأولد ترافورد بفضل هدف بالرأس للشمشون الكوري بارك جي سونج في الشوط الأول. في هذه المباراة أهدر واين روني ركلة جزاء في الشوط الثاني بعد أن أطاح بالكرة فوق العارضة، كما شارك لأول مرة في هذه المباراة حارس آرسنال الشاب تشيزني بعد إصابة كلاً من فابيانسكي ومانويل ألمونيا. 6- ثنائية الدون  نجح  كريستيانو رونالدو قبل رحيله إلى ريال مدريد أن يُقصي آرسنال من دوري أبطال أروبا بعد أن قاد فريقه لتكرار الفوز في مباراة العودة للدور نصف النهائي على ملعب الإيماريتس بثلاثة أهداف لهدف. سجل النجم البرتغالي هدفين في هذه المباراة ليقود فريقه لنهائي البطولة، الذي خسرها بعد ذلك أمام برشلونة على الملعب الأوليمبي في العاصمة الإيطالية روما.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل