المحتوى الرئيسى

نظرة علي السودان‏!‏

05/01 00:20

بخبرته العسكرية التي امتدت لسنوات طويلة ومن خلال حصيلة المعرفة التي اكتسبها من دراسات متقدمة في العلوم الاستراتيجية والقانون الدولي والفلسفة والشريعة والاقتصاد السياسي  استهل الكاتب والمحلل السياسي ممدوح عبد المنعم سلسلة جديدة من كتبه المتعمقة تحت عنوان بانوراما عربية بكتاب عن السودان. وكما يقول المؤلف في مقدمة كتابه الصادر عن مركز الأهرام للترجمة والنشر فإن هذا الكتاب ليس شرحا وتوضيحا للمنحنيات الخطيرة للأمة العربية بشكل عام أو السودان بشكل خاص فقد امتلأت الصحف والفضائيات بالعديد من الأطروحات والشروح بهدوء بارد برودة الشتاء وقت الاستفتاء الذي لم يكن سوي إعلان عن التقسيم والانفصال الذي حدث منذ وقت طويل عندما جري توقيع اتفاقية الإطار في مشاكوس وتم الاتفاق عليها في اتفاقية نيفاشا. ومن يدقق في ثنايا سطور الكتاب يلمس أن المؤلف لديه إحساس بجرح عميق بسبب السياسات الخاطئة التي أدت إلي حدوث ما يعتبره المؤلف بأنه التقسيم والانفصال الكارثي الذي هو أحد نتائج مناخ عصر العولمة حيث تبرم الاتفاقيات والتسويات الإقليمية بالإجبار تحت سلة متنوعة من الضغوط والقيود. والحقيقة أن الكتاب يمثل وثيقة تاريخية بما يتضمنه من ملحق لنصوص الاتفاقيات التي أدت في النهاية إلي حدوث التقسيم ووقوع الانفصال الذي ترك أثرا سيئا في نفسية المؤلف لكن ذلك لم يجعله يقف باكيا علي الأطلال وإنما راح يقدم رؤيته لما ينبغي عمله من أجل حسن التعامل مع الواقع السوداني الجديد علي ضوء المتغيرات الإقليمية والدولية المتلاحقة في السنوات الأخيرة. وفي اعتقادي أن قيمة أي كتاب ترتبط بأشياء عديدة بينها جدية المحتوي ودقة المعلومات ورصانة الأسلوب.. لكن الشيء الأكثر أهمية أن يكون الكتاب مواكبا في توقيت صدوره للأحداث الجارية وقادرا في الوقت ذاته علي رؤية ما هو محتمل من أحداث مقبلة. وليس يفوتني أن أعبر عن خالص امتناني للمؤلف الصديق الذي استشهد في الكتاب بمقال كامل لي سبق أن كتبته قبل سنوات محذرا من مخاطر الانفصال التي بدأت تلوح في الأفق السوداني وما يمكن أن يترتب عليها من مخاطر تغوص في المستقبل العربي إلي ما هو أبعد وأعمق من متطلبات اللحظة الراهنة. <<< خير الكلام: ـــــــــــــــــــــــــــــــــ << لا ينكر الفضل إلا من في نفسه مرض! المزيد من أعمدة مرسى عطا الله

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل