المحتوى الرئيسى

شئون سياسيةثروات الصحفيين والصحفيات‏!‏

05/01 00:20

إنها مهنة البحث عن المتاعب‏,‏ لكنها أيضا مهنة تحمل داخل أروقتها عديدا من التناقضات الصارخة والتجاوزات‏..‏ نجد عديدا من صحفيين لهم أسماؤهم اللامعة ويرحلون عن المهنة صفر اليدين لا يملكون من حطام الدنيا شيئا‏,‏  بينما آخرين لم يكتبوا رأيا واحدا طوال مشوارهم المهني ولم يقرأ لهم أحد ومع ذلك يمتلكون من لا شيء هذه الثروات, وبعد المسكن المتواضع في الحي الشعبي أصبحت الإقامة الجبرية وبقدرة قادر في الفيللات داخل المنتجعات والقري السياحية حيث ملاعب الجولف وحمامات السباحة والجاكوزي. الأصل أن المهنة رسالة وأمانة, والأصل أن من يعمل في بلاط صاحبة الجلالة يكون انتماؤه لمؤسسته وليس لخدمة رجال الأعمال والبنوك, لنجد صفقات توظيف في استشارات وهمية مقابل التلميع الإعلامي وتبرير دخول منتظمة متعاظمة غير شرعية يجري تقاضيها خارج جدران المؤسسة الصحفية بينما أي دخل مشروع للصحفي يتعين أن يكون مصدره خزانة مؤسسته دون سواها.. ليس معقولا أن نجد صحفيا له مكانته واحترامه لدي الرأي العام ما يحصل عليه طوال مشواره المهني يقل كثيرا عما تتقاضاه زميلته في بضعة أشهر نتيجة أنها مندوبة الوزير أو المسئول المصرفي أو رجل الأعمال الشهير داخل مؤسستها لتتلقي التعليمات والأوامر وتسارع بالتنفيذ, وهذا كله علي أشلاء المهنة وأعرافها وأصولها. ليس معقولا أن نجد بعض محرري الشئون البترولية يتقاضون تلك المكافآت من الشركات والهيئات البترولية مقابل ولائهم وخدماتهم الجليلة لمن أنعم عليهم, وبناء عليه لم نسمع من أي منهم كلمة نقد واحدة لاتفاقية الغاز مع إسرائيل أو ما يجري داخل هذا القطاع الهلامي من إهدار للأموال, فكيف يكون الصحفي هنا ناقدا أو حريصا علي كشف أي تجاوز انه يتحول إلي بوسطجي أو ساعي بريد ينقل التصريحات البراقة المضللة إلي صحيفته. لقد رأينا علي مدي سنوات طالت وجوها شاحبة وأخري كالحة مسودة تهرول وراء مطامعها وترفع شعار يابخت من نفع واستنفع وشيلني واشيلك, فنجد منهم ومنهن من يتخصص في تسليك أراضي الفضاء للسماسرة وانتزاع توقيع الوزير في الصفقات المارينية ومنهم ومنهن من تخصص في اتاحة القروض البنكية والصفقات المصرفية واجراء الحوارات الخليجية رغم القزامة المهنية وغير المهنية وأيضا من تحرص علي أداء العمرة عقب كل صفقة لمزارع خصبة واتجار في ترشيحات نيابية, ونجد أيضا أوزانا ثقيلة تعشق المصوغات والسوليتيرات والفريرات الفنية السينمائية.. الأصل في العمل الصحفي هو المهنية وليس السمسرة والاتجار والتسقيع وتلميع القيادات المصرفية والتعميرية والتموينية والبترولية داخل مصرنا الخضراء. المزيد من أعمدة شريف العبد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل