المحتوى الرئيسى

إقــرأ كــتـابتك أيـهـا الـصـلـيـبـي, رداً على مـقـالـة( أخـي الـسـلـفي), بـقـلـم: أبـو سـعـيـد

05/01 20:42

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى أزواجه وذريته وصحابته وبعد قال تعالى: (وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ(البقرة120 لا زالت الصليبية في مصر العزيزة تكيد للإسلام وأهله وتحاول تفريق المسلمين والإستقواء عليهم بكنائس الغرب الملحد لكي تعود بمصر وشعبها إلى عهد الإستعباد الذي كانت عليه قبل دخول الإسلام إليها, وكأن الصليبي اللئيم حن إلى العبودية والقهر الذي كان يعيشه قبل 1400 عام. ولا نعني بكلامنا هذا سوى أمثال المدعو عزمي إبراهيم الذي نشر مقالة بالأمس يعرض فيها بالقرآن الكريم ويتهمه بالحدث على القتل والإرهاب, وضرب أمثلةً من كتابه المحرف تدعو إلى التسامح وعدم رد الإساءة, وبالمقابل ذكر آيةً من القرآن أخطأ فيها وحديث شريف زعم انها تعاكس دينه المتسامح الذي يدعو إلى السلام. ورغم جهل هذا الصليبي بمعنى الحديث والآية إلا أنه وبكل وقاحة راح يتهم الإسلام من خلال من سماهم بالسلفية , ونسي هذا الصليبي الحاقد ما لكنيسته ودينه من تاريخ في القتل والتعذيب والإرهاب والإجرام, ونسي أن دينه دين التخلف والرجعية والإنفلات , ولولا خروج الغرب على هذا الدين المتخلف وتبنيه للعلمانية لما تقدم الغرب خطوة واحدة نحو عصر التقدم والصناعة والإختراع , وليعلم هذا الصليبي وغيرة أن دينه لم يقدم للبشرية سوى الدمار, وليراجع تاريخه جيداً قبل أن يتهم الإسلام العظيم الذي علم الإنسانية ما هي الحرية, وكيف كان قائداً للعالم لمدة تزيد على ثمانية قرون, فأين فعلت ذلك النصرانية منذ وجدت إلى اليوم؟ لازلت النصرانية إلى اليوم تحث على الكراهية وتحاول بكل قوة محاربة الإسلام وترصد الكنائس مليارات الدولارات من اجل تنصير المسلمين الفقراء, ويكفيك أيها المسلم هذا الخبث واللؤم من قبل اتباع الصليب حيث يستغلون حاجة المسلمين الفقراء إلى الطعام والدواء, فيساومونهم على ترك دينهم وإلا فلا طعام ولا دواء, ومن يريد المزيد عن فضائح الصليبية فليراجع مجلة ( الكوثر ) والتي يشرف عليها الدكتور عبدالرحمن السميط , وليرى ما تفعل الكنيسة بالفقراء. وإن كان الصليبي عزمي إبراهيم يختلف مع السلفي كما يزعم, فلماذا يعرض بالقرآن الكريم وبحديث رسول الله, وهل إنتقاد تيار معين يبيح له إتهام الإسلام ورسول الله صلى الله عليه وسلم بالدموية؟ وهل يحق لنا إتهام الكتاب المقدس وربه يسوع ( وليس عيسى عليه السلام ) بالإرهاب والدموية عندما قام صليبي الغرب بالسخرية من رسول الله صلى الله عليه وسلم واتهامه ونعته بأبشع النعوت ؟ وهل حرق المصاحف وتدنيسها من قبل الصليبية العالمية يندرج تحت مسمى التسامح الذي يقره عزمي وأمثاله من المنافقين؟ ثم يا هذا,, أمثلك يكلمنا عن التسامح؟ متى كنتم متسامحين ومتى عرفتم التسامح؟ ألا يكفيكم شهادة أخوانكم اليهود عليكم؟ ماذا فعل تسامحكم باليهود على مر الأزمان؟ وماذا فعل تسامحكم في كل بلدٍ يخالفكم في ديانتكم؟ إقرأ تأريخ المسيحية لتعلم . وأما عن كتابك المقدس وعن مسيحيتك المتسامحة فإليك هذه النصوص لعلها تعيدك إلى رشدك ولا تحاول تمرير كذبك على القراء ولعلك تستحي من هذا الدين الدموي الذي تعتنقه . ( لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لِأُلْقِ يَسَلاَماً عَلَى الأَرْضِ. مَا جِئْتُ لِأُلْقِيَ سَلاَماً بَلْ سَيْفاً. فَإِنِّي جِئْتُ لِأُفَرِّقَ الإِنْسَانَ ضِدَّ أَبِيهِ وَالاِبْنَةَ ضِدَّ أُمِّهَا وَالْكَنَّةَ ضِدَّ حَمَاتِهَا) أنجيل متى (وتحطم أطفالهم أمام عيونهم وتنهب بيوتهم وتفضح نساؤهم ) سفر اشعيا (تجازى السامرة لأنها تمردت على إلهها بالسيف يسقطون تحطم أطفالهم والحوامل تشق) سفر يوشع (وَأَخَذُوا الْمَدِينَةَ. وَحَرَّمُوا كُلَّ مَا فِي الْمَدِينَةِ مِنْ رَجُلٍ وَامْرَأَةٍ, مِنْ طِفْلٍ وَشَيْخٍ - حَتَّى الْبَقَرَ وَالْغَنَمَ وَالْحَمِيرَ بِحَدِّ السَّيْفِ. … وَأَحْرَقُوا الْمَدِينَةَ بِالنَّارِ مَعَ كُلِّ مَا بِهَا. إِنَّمَا الْفِضَّةُ وَالذَّهَبُ وَآنِيَةُ النُّحَاسِ وَالْحَدِيدِ جَعَلُوهَا فِي خِزَانَةِ بَيْتِ الرَّبِّ ) سفر يوشع (أَمَّا أَعْدَائِي أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِيدُوا أَنْ أَمْلِكَ عَلَيْهِمْ فَأْتُوا بِهِمْ إِلَى هُنَا وَاذْبَحُوهُمْ قُدَّامِي ) لوقا ( فَالآنَ اقْتُلُوا كُل ذَكَرٍ مِنَ الأَطْفَالِ وَكُل امْرَأَةٍ عَرَفَتْ رَجُلاً بِمُضَاجَعَةِ ذَكَرٍ اقْتُلُوهَا لكِنْ جَمِيعُ الأَطْفَالِ مِنَ النِّسَاءِ اللوَاتِي لمْ يَعْرِفْنَ مُضَاجَعَةَ ذَكَرٍ أَبْقُوهُنَّ لكُمْ حَيَّاتٍ ) سفر العدد. سنكتفي بهذه الشواهد على هذا الدين المتسامح الذي يتبجح به أصحابه , ونسأل الصليبي وأشباهه من المنافقين الذين يريدون الصيد في الماء العكر, هل وجدت في القرآن مثل هذه النصوص المغزية؟ هل وجدت القرآن يحث أتباعه على قتل الأطفال والشيوخ وإغتصاب النساء وسرقة اموال الناس؟ واما ما جاء في باقي مقالة الصليبي عزمي إيراهيم بخصوص ما اتهم به السلفية فندع الحكم للقراء, ولن نكلف أنفسنا الرد على مثل هذه الأكاذيب ولسنا بصدد مناقشة عباد الصليب في قضايا التوحيد, ولا ملوك العري والتفسخ والإنحلال الأخلاقي في قضايا الحشمة والعفة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل