المحتوى الرئيسى

دعوات لمظاهرات جديدة في سوريا بعد سيطرة الدبابات على المسجد العمري

05/01 08:41

دبي- العربية يستعد معارضون لتظاهرات جديدة اعتبارا من اليوم الاحد 1-5-2011، في الاسبوع السابع من الانتفاضة الشعبية ضد النظام، بعدما سقط 6 قتلى على الأقل نتيجة لقصف الجيش السوري الحي القديم في مدينة درعا قبل أن تقتحم قواته المدعومة بالدبابات أجزاء من المدينة. وفي دمشق قال نشطاء إن العشرات من الاشخاص اعتقلوا في العاصمة وحولها. في المقابل أطلق ناشطون مبادرة للإصلاح السياسي، بينما نقلت وكالة سانا الرسمية عن رئيس الوزراء السوري الجديد عادل سفر قوله إن حكومته ستضع خطة كاملة لإصلاحات سياسية وقضائية واقتصادية. قتلى في درعا ولا تزال الاخبار القادمة من درعا تتصدر الحدث السوري، فالانباء القادمة من هناك تفيد بأن الجيش الذي يحاصر المدينة قصف الحي القديم فيها، و أن دباباته تتجول في ذلك الحي السكني، ما اسفر عن سقوط قتلى هناك، كما أفاد شهود بأن قوات الامن عادت لتقتحم المسجد العمري من جديد، و كانت قوة من الشبيحة المسلحين اقتحمته في الثالث و العشرين من الشهر الماضي بحثا عن مسلحين و جرحى. وأظهرت الصور الجثث المكدسة لقتلى المدينة و القرويين الذين حاولوا كسر الحصار عنها في تظاهرات الجمعة. بينما تتوالى استقالات أعضاء من أهالي حوران من حزب البعث احتجاجا على ما يحدث في درعا وحصارها الخانق. وقالت وكالات الانباء إن عشرات النساء تظاهرن امام مجلس الشعب في دمشق تضامنا مع درعا و المدن المحاصرة الاخرى، وأن الامن القى القبض على 11 امرأة منهن. اقتراح مخرج سياسي وضمن محاولات ايجاد مخرج سياسي للازمة الراهنة اقترح 150 ناشطا خريطة طريق أشبه بما حدث في مصر حين استلم الجيش الامر، ودعا هؤلاء الرئيس السوري بشار الاسد لان يقود بنفسه مسيرة التغيير هذه التي تنتهي بانتخابات رئاسية نزيهة ودستور جديد، قبل أن تفرض الثورة شروطها على حد ما جاء في المبادرة. هذه المعطيات وما سبقها يشير الى أن عناصر المشهد السوري بدأت تختلف على الارض مع دخول الازمة أسبوعها السابع فالتظاهرات استمرت وبوتيرة أكبر وأوسع رغم الحل العسكري واستلام قيادة اركان الجيش زمام الامور على الارض. اذ أبدت التظاهرات قدرة على خلق فضاءات جغرافية جديدة لها، فكلما حاصر الامن أو الجيش مدينة انتقلت التظاهرات الى أخرى، مدينة الرستن الواقعة بين حمص ودمشق أكبر دليل على ذلك. فهذه المدينة قاسمت درعا أكبر عدد من القتلى في تظاهرات الجمعة اذ سقط من أهلها خمسة وعشرون قتيلا حسب ما نقلته منظمات حقوقية، شعارات التظاهرات بدأت تتغير كذلك، فمن المطالبة بالحرية و الكرامة ، الى المطالبة باسقاط النظام انتهاء باستهداف الرئيس شخصيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل