المحتوى الرئيسى

(أكبر ديمقراطية فى الشرق الأوسط) شعار اللوبى المصرى

05/01 09:03

بقلم: محمد المنشاوي 1 مايو 2011 08:53:28 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; (أكبر ديمقراطية فى الشرق الأوسط) شعار اللوبى المصرى منذ قيام دولة إسرائيل عام 1948، تبنَّى الخطاب السياسى الرسمى للدولة شعارا يقول إن «إسرائيل هى الدولة الديمقراطية الوحيدة فى الشرق الأوسط». ونجح هذا الشعار الجذاب، إضافة لعوامل أخرى، فى تسهيل التأسيس للوبى قوى ومؤثر فى أمريكا وغيرها من الدول الأوروبية، كون الديمقراطية هى النمط المفضل أخلاقيا للحكم فى هذه الدول.وليست إسرائيل هى الدولة الوحيدة التى لها لوبى داخل الولايات المتحدة، فالعديد من الدول الديمقراطية لها لوبيات مؤثرة لخدمة مصالح هذه الدول بغض النظر عمن يحكمها، وبغض النظر عن تغير حكامها بطرق ديمقراطية. ويستخدم الأمريكيون ممن هاجروا من الهند شعار «الهند أكبر ديمقراطية فى العالم» ليبدأوا به عرض مطالبهم وضغطهم على الرأى العام وعلى صانعى القرار الأمريكى.وتتيح ثورة 25 يناير للمرة الأولى فرصة نادرة للمصريين فى الخارج، خاصة ممن يعيشون فى أوروبا وأمريكا الشمالية لتأسيس لوبى مصرى قوى وفعال لخدمة مصالح مصر، أكبر دولة ديمقراطية فى الشرق الأوسط. ويتمتع شعار «مصر أكبر دولة ديمقراطية فى الشرق الأوسط» بالبساطة والوضوح والقوة، ويعكس لغة سهلة الفهم والتذكر عند الأمريكيين والأوروبيين».وخلال العقود الماضية عزا الكثير من المصريين النافذين فى الخارج عدم وجود لوبى مؤثر وفعال لخدمة مصالح الدولة والشعب المصرى لوجود نظام ديكتاتورى استبدادى وغير ديمقراطى يحكم مصر، لذا كان من الصعوبة بمكان الدفاع عن مصالح دولة يحكمها ديكتاتور، وأصبحت معارضة نظام مبارك بدلا من تأسيس لوبى قوى لخدمة مصر هدفا للكثير منهم. وحرك المعارضة المصرية فى الخارج دافعان أساسيان، الأول مثل رغبة فى تغيير حقيقى، حيث حلم البعض بتحقيق أهداف نبيلة، مثله مثل غالبية المصريين فى الداخل، تتمثل فى مصر الديمقراطية، أكثر رخاء، وأكثر احتراما لحقوق الإنسان، وأكثر مساواة بين كل مواطنيها. والعامل الثانى تمثل فى عقدة الهجرة والمهاجرين، حيث مثلت «عقلية المهاجرين» بُعدا نفسيا مهما للمعارضة، وتجمع هذه العقلية بين متناقضات الحماس لمصر أفضل، من ناحية، الرغبة فى إثبات الذات داخل مصر بعد اختيار الفرد العيش خارجها، سواء كان ذلك قسرا أو عمدا، من ناحية أخرى.الآن ومصر يفصلها أربعة أشهر فقط على أول انتخابات برلمانية حرة فى تاريخها المعاصر، على المصريين فى الخارج الكف عن المعارضة، والبدء بخطوات تؤسس للوبى حقيقى وفاعل ينصب اهتمامه الأول والوحيد، على مساعدة بلادنا الأم، مصر، والبعد عن الترويج لأشخاصهم ولتنظيماتهم فى وسائل الإعلام المصرية!آن الأوان لوضع نهاية للمعارضة المصرية فى الخارج، وأن تستبدل هويتها السابقة بهوية جديدة تبنى نهجا جديدا يجمع قوى مدنية، غير حكومية، غير طائفية، تلتف حول قضايا جديدة تفيد مصر الدولة والمجتمع، قضايا مثل محو أمية القراءة والكتابة، وإصلاح التعليم، وإصلاح نظام الخدمات الصحية وإيجاد فرص عمل للشباب. وبعد ما قام به المجلس الأعلى للقوات المسلحة من تعهدات وإجراءات تؤدى إلى تحقيق إصلاح سياسى ودستورى حقيقى، وإقامة دولة القانون والمؤسسات والحرية، بدلا من نظام الفرد الواحد والحزب الواحد، ومع إطلاق حرية تأسيس الأحزاب السياسية والنقابات العمالية والجمعيات الأهلية وفق ما يكفله القانون، علينا جميعا أن ندعم جهود عملية الانتقال الديمقراطى من داخل ومن خارج مصر. كما أن تعهد رئاسة الوزراء والمجلس العسكرى بحق المصريين فى الخارج فى التصويت فى الانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة، وبدء إجراءات عملية من أجل تمكينهم من التصويت من خلال استخدام الرقم القومى، يعد تقدما كبيرا فى منح مصريى الخارج حقا أصيلا من حقوق المواطنة طالما سعوا إلى تحقيقه.من السهل أن تكون معارضا فى واشنطن، إلا أنه من الصعوبة أن تبنى لوبى قويا. لكن فى الوقت ذاته هناك لوبى إسرائيلى وهندى قوى وفعال يخدم دوله وثقافته ومجتمعاته الديمقراطية، ولايخدم مصلحة أحزاب حاكمة. وتتمتع تلك اللوبيات، وغيرها، بوجود كبير ومستقر ومؤثر داخل الساحة الأمريكية، حيث تسمح القوانين بأن تكون جزءا لا يتجزأ من المزيج المجتمعى الأمريكى. قد تكون طريق السياسة الأمريكية شاقة وطويلة، لكن مردودها مؤكد على المدى الطويل. يجب انتقال الاهتمام سريعا خلال هذه المرحلة الانتقالية الحرجة لإبراز مصالح الدولة المصرية فى الإعلام الأمريكى والأوروبى، لما لهما من أهمية وتأثير.فى الماضى استخدم المعارضون المصريون أسلوبا بسيطا لإزعاج النظام المصرى وذلك عن طريق إرسال خطابات للبيت الأبيض ووزارة الخارجية وممثليهم فى مجلسى النواب والشيوخ من أجل حثهم على الضغط على نظام مبارك لتبنِّى سياسات أكثر ديمقراطية. اليوم، وأكثر من أى يوم مضى، على المصريين فى الولايات المتحدة وأوروبا أن يقوموا بالتواصل مع حكام هذه الدول وممثليهم البرلمانيين من أجل حثهم على مساعدة مصر اقتصاديا خلال هذه المرحلة الانتقالية الحرجة التى تتطلب من أوروبا وأمريكا إلغاء الديون المصرية والتحمس لتقديم ديون جديدة تضبط العجز المالى المتوقع هذا العام والعام القادم.جاءتنى دعوة الأسبوع الماضى للتسجيل لحضور فاعليات مؤتمر آيباك، وهو أكبر تنظيمات اللوبى الإسرائيلى فى الولايات المتحدة، والمقرر لها أن تنعقد على مدار ثلاثة أيام بين 22 و24 مايو. ومن خلال إقامتى فى واشنطن كثيرا ما حضرت مؤتمرات عديدة لجماعات لوبى مختلفة تدور موضوعاتها كلها حول كيفية تدعيم العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة وغيرها من الدول، وضمان حصول إسرائيل على المزيد من المساعدات العسكرية والاقتصادية. تمنوا معى أن نوجه دعوات للصحافة العالمية لحضور فاعليات المؤتمر الأول للوبى المصرى فى واشنطن عما قريب بإذن الله.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل