المحتوى الرئيسى
alaan TV

خبراء: الثورة فشلت في إنهاء الصراع بين جماهير الأهلي ومدن «القناة»

04/30 20:35

فرضت ثورة 25 يناير أخلاقاً جديدة على الشارع المصرى، وأعادت علاقة الاحترام بين أفراد الشعب بجميع أطيافه من خلال التلاحم وتوطيد أواصر المحبة والعلاقات الطيبة، وهو ما تجسد فى عبارة «إيد واحدة»، التى يرددها أفراد الشعب فى أى تجمع، لكن الأحداث التى سبقت مباراة الأهلى والمصرى فى بورسعيد، من اشتباكات وتحطيم للمحال والسيارات، أعادت إلى الأذهان ذكريات الفوضى والعداء بين جماهير الأندية. وبرر خبراء الكرة المصرية فشل الثورة فى إنهاء الاحتقان بين الجماهير باستمرار بعض عناصر الفساد داخل منظومة الكرة المصرية فى أماكنها وغياب العدالة، فضلاً عن عدم تغير أخلاقيات الجماهير حتى الآن، وسيطرة بعض الشباب الطائش على مجموعات الألتراس التى تتسبب فى تلك الأزمات. قال أسامة خليل، نجم النادى الإسماعيلى السابق: مصر تتغير فى جميع أوجه حياتها، ولكن الاتهامات التى تطال رموز كرة القدم تسبب الاحتقان، خصوصاً لجماهير الأندية الشعبية مثل المصرى والإسماعيلى والاتحاد السكندرى بسب عدم قدرة تلك الأندية على سد احتياجاتها فى حين أن أندية أخرى تنعم بأموال المؤسسات الحكومية، والدليل على ذلك قرار النائب العام باستدعاء حسن حمدى، رئيس النادى الأهلى، للتحقيق معه فى قضايا فساد متعلقة بوكالة الأهرام للإعلان، التى ترأسها لفترة طويلة، وإغداقه الأموال العامة على مؤسسة خاصة وهى النادى الأهلى. وأضاف: جماهير منطقة القناة محتقنة دائماً من خطف الأهلى لنجوم أنديتها عن طريق الإغراءات المادية سواء بالإعلانات عن طريق الوكالة نفسها أو المبالغ المالية الطائلة التى تمنح لهم، والتى لا يتسنى لتلك الأندية دفعها، وأعتقد أن تلك الجماهير لن تهدأ إلا بتطبيق دورى المحترفين وتنفيذ لوائحه الصارمة التى تتعامل بحزم مع جميع الأندية. وحمل خليل، اتحاد الكرة، مسؤولية ما حدث بين الجماهير لعدم قدرته على إيجاد حلول لمشاكل الجماهير بصفتهم تابعين لمنظومة اللعبة وإلقائهم بالمسؤولية على رجال الأمن والدولة بمفردهم، وقال: «اتحاد الكرة يستفيد هو الآخر من الفوضى التى تتسبب فيها المباريات وفقاً لرؤية النظام السابق، الذى كان يسعى للسيطرة على المقاعد فى الجبلاية من أجل إلهاء الناس بتلك الفوضى». ورفض إكرامى، حارس مرمى الأهلى السابق، تحميل الثورة بعض سلبيات عالم كرة القدم، التى نعانى منها منذ عشرات السنين، بسبب أحقاد بعض الجماهير على النادى الأهلى ولاعبيه وجمهوره، ويجب أن تتغير طريقة التفكير بداخلنا أولاً قبل أن نبحث عن الاحترام. وقال إكرامى: الثورة بريئة من تلك الأحداث الفوضوية، وعلينا أن نغير من أنفسنا أولاً، وأن نتخلص من بعض الأفكار الهدامة التى تسعى لتشويه الإنجازات التى تحققت على أرض الواقع. واعتبر إكرامى قيام بعض جماهير الأهلى ببعض الاستفزازات عن طريق صفحتهم الرسمية على «فيس بوك» من خلال إهانة شعب بورسعيد نوعاً من عدم الاحترام، وقال بالحرف الواحد: «دى قلة أدب ومجموعة متهورة تسعى لإفساد العلاقات بين أفراد الشعب الواحد، وأطالب الجانبين بضرورة التزام الهدوء والتعقل حتى لا يحدث ما لا تحمد عقباه». جدير بالذكر أن رابطة ألتراس أهلاوى نشرت على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» صوراً مسيئة لجمهور المصرى أثناء أحداث الاعتداءات بين جماهير الناديين، مما تسبب فى زيادة حالة الاحتقان بينهم. وطالب كامل أبوعلى، رئيس النادى المصرى، بضرورة تفعيل دور وسائل الإعلام لتوعية الجماهير لنشر الأخلاقيات الطيبة، فضلاً عن قيام الأجهزة الرقابية بإعلان العقوبات التى توقع على الخارجين على النظام. وتساءل: لماذا لم يتم الإعلان عن عقوبات لأحداث مباراة الزمالك والأفريقى التونسى حتى الآن؟ وقال إن عدم وجود عقاب صارم سمح للجماهير بالاشتباك فى بورسعيد. وأرجع أبوعلى حالة الاحتقان من جماهير منطقة القناة تجاه الأهلى إلى سياسة مسؤولى القلعة الحمراء فى خطف نجوم تلك الأندية استغلالاً لعدم وجود إمكانيات بها، حتى وصل الأمر فى وقت ما أن معظم لاعبى الأهلى من أبناء أندية القناة، وهذا يتسبب فى استفزاز الجماهير.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل