المحتوى الرئيسى
worldcup2018

ارتفاع عدد ضحايا «معدية الموت» إلى 23.. وجنازة جماعية في بني سويف

04/30 20:25

شيع أهالى قرية بنى حدير فى مركز ناصر والقرى المجاورة، ضحايا حادث معدية الموت فى جنازة جماعية، وتلقوا العزاء فيهم فى سرادق واحد، قدم فيه المحافظ التعازى لأسر الضحايا، وسط حزن تام خيم على القرية، فيما ارتفع عدد الضحايا إلى 23 وخرج 6 مصابين من المستشفى بعد إسعافهم، وتم تحويل 2 إلى مستشفى أبوالريش فى القاهرة لخطورة حالتيهما. من جانبه، وجه الدكتور ماهر الدماطى، محافظ بنى سويف، إلى تشكيل لجنة فنية لدراسة موقف المعديات على مستوى مراكز المحافظة وبحث الاحتياجات منها أو صيانة المعديات القائمة، مع التشديد على تطبيق الاشتراطات الفنية والأمنية، حفاظاً على أرواح المواطنين واتخاذ الإجراءات القانونية فى حالة أى تقصير، وأمر بصرف التعويضات العاجلة لأسر الضحايا. واتشحت نساء القرية بالسواد، وتعالت الصرخات، حزنا على الضحايا من عائلتى «أبوحسين» و«عبدالمولى» وآخرين وقعوا ضحية إهمال سائق الأتوبيس، الذى قالوا إنه اندفع بسرعة تجاه المرسى الشرقى، مما أدى إلى انقلابه بعد نزوله من المعدية بركابه، وغطى الحزن وجوه الرجال فى سرادق عزاء جماعى حضره المحافظ الدكتور ماهر الدماطى، واللواء أحمد شوقى، مدير الأمن، واللواء إسماعيل طاحون، السكرتير العام للمحافظة، والسكرتير المساعد السعيد عبدالمعطى وصلاح عبدالحليم، رئيس مدينة الواسطى، والعميد أحمد زكى رأفت، رئيس مركز ومدينة بنى سويف. وطلب المحافظ من كمال الشريف، وكيل وزارة التضامن الاجتماعى عمل أبحاث اجتماعية لأسر الضحايا لتقديم مساهمات مادية أخرى جديدة، غير التى أقرها القانون من صندوق الخدمة فى المحافظة للأسر المنكوبة. قال الدكتور حمدى مصطفى، مدير مستشفى بنى سويف، إن عدد الضحايا فى الأتوبيس المنكوب وصل إلى 20 ضحية فيما استقبل المستشفى مصابة واحدة فقط هى حياة طه على «45 سنة» تعانى من جروح وسحجات، وتم إجراء الإسعافات اللازمة لها وخرجت بصحبة نجلها، واستقبل المستشفى 9 جثث من الغرقى، وتم إنهاء إجراءات الغسل وتصاريح الدفن، بعد موافقة النيابة وتسليمها للأهالى وتم نقل الموتى فى سيارات تابعة للمحافظة وباقى الجثث خرجت من مستشفى أطفيح المركزى. وداخل القرية رصدنا مأساة، تبين أن الضحايا من عائلتين وأن أسرتين بالكامل فقدوا حياتهم فى أتوبيس الموت، هما: أسرة «أبوحسين»، التى فقدت الأم إكرام أحمد حسين، وابنتيها هويدا ورحاب حسين، وزوجة نجلها مها فوزى عبدالظاهر «23 سنة»، وأسرة عبدالمولى، التى فقدت الأم سعدية، وابنتيها نجلاء وعفاف، وزجة نجلها يسرية وابنتها شهد 4 سنوات، وأولاد عمومتهم هانم وشربات وتحية ونجية وثريا قرنى جنيدى. قال سعيد أحمد حسن من أسرة أبوحسين إننى فقدت 10 من عائلتى، هم زوجة عمى وأولادها وبنات خالى هويدا ورحاب وشقيقتها تحية وهانم و5 من أسرة عبدالمولى، أولاد عمومتنا وقال إن الأسرتين اتفقتا قبل الكارثة على زيارة المقابر لإحياء ذكرى الأربعين لابن شقيقى الأصغر عادل حسين، الذى فقدناه منذ 40 يوماً، وكعادة أهل القرى خرجت النساء إلى مدافن القرية فى «أشمنت» واتفقت لهن مع أتوبيس خاص لنقلهن إلى مدافن القرية التى تبعد عن قريتنا قرابة 12 كيلو مترا، بشرط استخدام المعدية لنقلهم إلى شرق النيل، وأضاف أن أسرة أبوحسين ظروفهم المعيشية صعبة وفى حاجة إلى مساعدة عاجلة. وقال علاء عودة «23 سنة» من قرية أشمنت التابعة لمركز ناصر إن لديه قارب صيد صغيراً وخرج كعادته ليصطاد منذ الصباح الباكر وكانت أمامه العبارة، وإن غرق الأتوبيس وسقوط 20 غريقاً مشهد لن يغيب عن عينيه. وأضاف: استطعت انتشال 5 جثث من قاع النيل بينهم طفلةصغيرة ماتت مع أمها وهى فى أحضانها. قال أحمد عبدالستار «40 سنة- موظف فى السكة الحديد» إنه فقد 5 من أسرته هم: زوجته نجلاء أحمد عبدالمولى «33 سنة -ربة منزل» وشقيقتها عفاف ووالدتهما سعدية محمد معوض «49 سنة»، وعمة زوجته يسرية محمد «33 سنة»، وابنتها الطفلة شهد محمود «4 سنوات».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل