المحتوى الرئيسى

هذه المرة لن يفلح الاعتذار يا مجدي

04/30 19:40

بقلم: أيمن بدره 30 ابريل 2011 07:32:00 م بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; هذه المرة لن يفلح الاعتذار يا مجدي  هذه يجب أن تكون النهاية.. كان من الممكن التجاوز عن ما فعله مجدي عبد الغني عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة من أخطاء منذ أصبح عضوا في الاتحاد على مدى 7 سنوات..ولكن خطأه الأخير أعتقد أنه لا يُغتفر وأنه يجب أن تكون هناك وقفه حاسمة معه لأن الأمر لم يعد شأن داخلي وإنما يتعلق بسمعة مصر والرياضة المصرية على الساحة الأفريقية.من قبل اتُهم مجدي بالسيطرة على لجنة شؤون اللاعبين في الاتحاد ..وشابت قراراته بعض الأخطاء الواضحة في أمور القيد والانتقالات ولكن تم التجاوز عنها باعتبارها من سلبيات العمل التي يمكن أن تصنف على أنها أخطاء مهنية تقع من أي شخص يقوم بمهمة سواء كانت بحٌسن نية أو بسوء نية ـــ كما يؤكد البعض ــ اتُهم مجدي عبد الغني أيضا بأنه يمزج بين رئاسته لجمعية اللاعبين المحترفين ولجنة شؤون اللاعبين على طريقة من كانوا يمزجون المال بالسياسة..وأن هناك تعارض مصالح بين الجهتين ولكن هذه أيضاً تقع في نطاق العمل وكل المصالح التي تتحقق من نتاج هذا التزاوج الغريب والغامض يستظل بمظلة الأزمات الداخلية.قيل أن مجدي تعامل مع بعض أعضاء مجلس إدارة الاتحاد بأسلوب غير لائق وأنه آتي بأفعال يعاقب عليها القانون ولكن طالما أن أحدا لم يشتكي أو يحرر محضرا بالواقعة تظل في أطار التجاوز الأخلاقي الذي يوصم صاحبه في مجتمعه بوصمة تدعو إلي تجنب التعامل معه .ولكن ما يتجاوز الحدود ويوصم كل المصريين ويهيل التراب على سمعة كوادر مصرية تاريخية عملت لصالح تأسيس وبناء الاتحاد الأفريقي حتى أصبح أحد الكيانات الرياضية العالمية فهذا ما لا يمكن قبوله من مجدي عبد الغني أو غير مجدي عبد الغني مع كل التقدير والاحترام لتاريخه كلاعب كانت له بصمات مع النادي الأهلي والمنتخب الوطني وإنجازه الذي لا يُنسى بإحراز هدف مصر الوحيد والفريد من ركلة جزاء في مونديال إيطاليا 1990 .لقد كان قرار الاتحاد الأفريقي بإبعاده من المشاركة في بطولة الأمم الأفريقية للشباب في جنوب أفريقيا واتهامه بالحصول على مبالغ مالية لا يستحقها وإجباره على ردها ومنعه من دخول الفندق الذي كان يقيم فيه كعضو في لجنة التظلمات في البطولة يمثل سقطة لا يمكن التجاوز عنها مطلقا لأن الأمر هذه المرة يتجاوز الحدود وكل الحدود .هذه يا كابتن مجدي مع كل التقدير ليست أخبار صادرة من الاتحاد قررت أن تستأثر بها لبرنامجك دون كل الصحفيين الذين كانوا منتظرين انتهاء في مقر،مستغلا سلطاتك كعضو مجلس إدارة في خدمة عملك الإعلامي .وأضطر الاتحاد وقتها لأن يعتذر في بيان رسمي وكان يرأسه هاني أبو ريده في الفترة التي تم فيها إبعاد سمير زاهر بحكم قضائي .في هذه الواقعة تحديدا يا مجدي لن تفلح بيانات الاعتذار في محو أثارها لأنها تتعلق بالسمعة فلا يمكن أن يقبل احد أن يتهم مسئول مصري بأنه حصل على مبالغ مالية لا يستحقها وأن يتم التعامل معه هذه المعاملة المهينة من هيئة رياضية قارية كان المصريون هم الذين أوجدوها ولهم فيها مكانة خاصة ..ولا أن يستغل البعض أسم مصر بخطاب حفظ ماء الوجه الذي أرسله أليك زملاؤك في اتحاد الكرة بتعينك رئيس لبعثة المنتخب في البطولة وهو ما رفضه الاتحاد الأفريقي لأن فيه تلاعب واستخفاف بالعقول .الكابتن مجدي أعتقد أنه من الأجدر بك ومن الأكرم أن تتفضل بالاستقالة وإذا كان هناك إصرار من جانبك على أنك لم تخطئ وأنك تركت البطولة وعدت إلي مصر رغم تقاضيك البدل النقدي عن كل أيام البطولة مقدما لأنك لم تكن تعرف أنه من المفروض أن تستأذن قبل العودة .. فيجب أن يصدر المجلس القومي للرياضة قرارا حاسما في حقك لتوضع الأمور في نصابها الصحيح .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل