المحتوى الرئيسى

زيارة محتملة للعاهل المغربي الى مراكش وسط تعزيزات امنية مشددة

04/30 17:14

مراكش (المغرب) (ا ف ب) - يتوقع ان يزور الملك محمد السادس السبت مراكش حيث انتشرت تعزيزات امنية مشددة، بعد يومين من الاعتداء الذي استهدف مقهى سياحيا في قلب المدينة واسفر عن سقوط 16 قتيلا بينهم 11 اجنبيا.وتشتبه السلطات المغربية في تورط تنظيم القاعدة في هذا الاعتداء الذي لم تتبناه بعد اي جهة.ولم تتاكد رسميا زيارة العاهل المغربي لكن مصدرا امنيا افاد انه قد يصل عصر السبت ليعود الجرحى في المستشفى ويتوجه "على الارجح" على ساحة جامع الفنا التي تعتبر من اهم معالم السياحة المغربية حيث وقع الاعتداء.وانتشر مئات الشرطيين صباح السبت في هذه الساحة وفي محيط مستشفى ابن طفيل في المدينة العتيقة على ما افاد مراسل فرانس برس.ووضعت في الساحة باقات من الزهور تكريما للضحايا امام حواجز اقيمت قرب مقهى اركانا الذي استهدفه الاعتداء. وبسقوط 16 قتيلا و25 جريحا يعتبر هذا الاعتداء الاعنف منذ اعتداءات متطرفين اسلاميين في ايار/مايو 2003 في الدار البيضاء (45 قتيلا بينهم 12 انتحاريا).وما زال 14 جريحا اربعة منهم في حالة حرجة، يتلقون العناية في مستشفى ابن طفيل ومستشفى مراكش العسكري صباح السبت حسب مصدر طبي.وغادر سبعة اخرون المستشفى ونقل اربعة جرحى طلبوا العودة الى بلدانهم لتلقي العناية، اثنان الى روسيا واثنان الى سويسرا.ومباشرة بعد الاعتداء الخميس امر الملك محمد السادس بفتح تحقيق سريع وشفاف ودعا الى اطلاع الراي العام على سيره.وافاد مسؤول امني كبير لفرانس برس السبت انه لم تحصل اعتقالات حتى الان وان استجواب سائحين هولنديين الجمعة سمح برسم صورة محتملة للرجل الذي شاهداه في مقهى اركانا قبل دقائق من الاعتداء واثار ريبتهما. ويبدو انه شاب عربي حليق الذقن وطويل الشعر.وتحدثت الحكومة المغربية عن طريقة تنفيذ تشبه التي يستخدمها تنظيم القاعدة وقال وزير الداخلية طيب الشرقاوي الجمعة ان "الاسلوب يشبه الذي يستعمله عادة تنظيم القاعدة".وقال ان "الأمر لا يتعلق بانتحاري (...) ويبدو أن عملية التفجير، والأبحاث لا زالت جارية، قد تمت عن بعد" مؤكدا ان "الجميع يعرف الجهة التي تستخدم هذا الأسلوب في التفجير"، موضحا امام البرلمان ان الاعتداء تم "باستعمال مادة متفجرة تتكون من مادة نيترات الألمنيوم ومتفجرين من نوع (تي ايه تي بي) مع إضافة مسامير حديدية الى المادة المستعملة".وافادت حصيلة موقتة ان سبعة من القتلى ال16 فرنسيون لكن وزير الداخلية الفرنسي كلود غيان صرح لصحيفة جورنال دو ديمانش ان "لا شيء يدل" على ان فرنسا كانت مستهدفة في الاعتداء.وقال الوزير "حقيقة ان المقهى (الذي تعرض الى الاعتدا) من اهم المعالم السياحية ونظرا لارتياد الفرنسيين مراكش هناك احتمال كبير ان يتعرضوا الى اضرار".من جهة اخرى اعتبر غيان انه "يجب انتظار تبني" العملية لمعرفة ما اذا كان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي هو الذي دبر الاعتداء الذي قال انه "يشبه" اعتداءات باريس سنة 1995.وقد وردت تهديدات في شريط فيديو نسب الى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي بث على الانترنت ثلاثة ايام قبل الاعتداء. وبث الشريط في 25 نيسان/ابريل على يوتوب وظهر فيه خمسة شبان مسلحون احدهم مقنع يعلنون عزمهم على الدفاع عن المعتقلين في المغرب.وينشط تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في منطقة تشمل الجزائر ومالي والنيجر وموريتانيا ويحتجز اربعة فرنسيين خطفوا في النيجر.واعتبر كلود غيان ان "وضع المغرب" لا يشبه دول الساحل حيث "ينصح بشدة بعدم التوجه الى هناك لاغراض سياحية".من جهة اخرى افاد مسؤول كبير في وزارة الداخلية المغربية ان خبراء اميركيين وفرنسيين واسبان يشاركون في التحقيق حول اعتداء مراكش.وقال المسؤول ان "القضية دولية سقط فيها عدد من القتلى الاجانب".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل