المحتوى الرئيسى

القوات المسلحة تنفي صلتها بصفحتي «طنطاوي» و«عنان» على «فيس بوك»

04/30 17:12

أكد مصدر عسكري مسؤول، أن الصفحتين المنسوبتين للمشير حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، والفريق سامي عنان، رئيس الأركان، على موقع «فيس بوك» لا علاقة لهما بالقوات المسلحة، ونفى ما ورد فيهما من تصريحات. كانت الصفحتان قد ظهرتا على الموقع في شهري مارس وفبراير الماضيين، وتضمنتا عدداً من التصريحات المنسوبة لرئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة ونائبه، كان آخرها، السبت، تحذيرات لإسرائيل على خلفية فتح معبر رفح واعتراضات تل أبيب على ذلك. وأكد المصدر العسكري في تصريحات لـ«المصري اليوم» أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة له صفحة رسمية وحيدة فقط على موقع «فيس بوك»، يخاطب من خلالها الشعب، ويصدر البيانات التي تعبر عن رأيه تجاه مختلف القضايا، مشيراً إلى أن الصفحات الأخرى «قد تكون مخترقة». كانت الصفحة المنسوبة للمشير طنطاوي زعمت أنه قال: «على إسرائيل أن لا تتجاوز الخطوط الحمراء ولا تلقي بتحذيرات لا تملك تنفيذها، وعليها عدم التدخل فى الشؤون المصرية إذا أرادت الحفاظ على السلام»، وأكدت في تصريح آخر منسوب له أن «الجماعات الإسلامية شريحة عريضة من المجتمع المصري لها من الحقوق ما لكافة المصريين ولن نسمح بمحاولات إقصائها». بينما زعمت الصفحة المنسوبة للفريق سامي عنان، أنه قال: «على إسرائيل أن تضع نصب أعينها أن أغلب المصريين يطالبون بإلغاء إتفاقية السلام فعليكم (حسن الجوار)». ونقل عدد من المواقع الإخبارية المصرية، السبت، عن الصفحتين بعض هذه التصريحات. وزاد الجدل بشأن الصفحتين بعدما ظهر رابطان لهما على الصفحة الرسمية للمجلس العسكري، السبت، قبل أن يتم حذفهما مرة أخرى، دون توضيح من القائمين على الصفحة، حتى الآن. ويتابع الصفحة المنسوبة للمشير طنطاوي 20 ألف شخص، فيما بلغ عدد مشتركي صفحة الفريق سامي عنان 25 ألفاً. في المقابل، أكد المصدر العسكري أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة «له طريقة خاصة في صياغة البيانات التي يبثها على فيس بوك»، نافياً وجود أية صفحات بخلاف «الصفحة الرسمية للمجلس الأعلى للقوات المسلحة».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل