المحتوى الرئيسى

السيد البدوى: مصراستعادت علاقاتها التاريخية بأثيوبيا

04/30 18:46

أكد الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد، والمشارك ضمن وفد الدبلوماسية الشعبية فى أثيوبيا، أن العلاقات التاريخية بين مصر وأثيوبيا ستعود كما كانت عليه، مشدداً على أنه منذ وصول الوفد المصرى إلى أثيوبيا، وهو يشعر بعمق العلاقات التاريخية بين البلدين. وطالب البدوى بسرعة تشكيل لجنة من خبراء المياه والرى فى مصر وأثيوبيا لدراسة سد "النهضة الأثيوبى" أو"الألفية العظيم" سابقا،ً والذى تعتزم أثيوبيا إنشاءه للتأكد من أنه ليس هناك ما يضر مصر. وأعرب أبيدولا جمادا رئيس البرلمان الأثيوبى عن ترحيبه بزيارة وفد الدبلوماسية الشعبية المصرى، مؤكداً أن أثيوبيا لم تشهد على مر تاريخها وفداً مصرياً بهذا الحجم والتنوع، ما يؤكد على جدية الطرفين فى إعادة العلاقات. وجه أبيدولا التحية للشعب المصرى لثورة 25 يناير، والتى وصفها بأنها ثورة قضت على فترة صعبة وطويلة من حكم النظام السابق، والتى وصفه بأنه كانت حائلاً دون تطور علاقات مصر وأثيوبيا بصفة خاصة، ومصر وأفريقيا بصفة عامة، متهماً تلك السياسة بالإساءة إلى الجوار والتاريخ العريق بين الدول الأفريقية. وأكد جمادا أن ثورة مصر ستكون هى مستقبل العلاقات الناجحة بين مصر وأفريقيا، فيما دافع عن بناء سد النهضة، مؤكداً أنه لن يلحق الضرر بمصر والسودان بل سيحقق فائدة للدول الثلاث فى مواجهة الفيضانات ومشكلة الطمى. وهو ما أكده كاسا تكلبيران رئيس المجلس الفيدرالى الأثيوبى، مشيراً إلى أنه سيخلص مصر والسودان من مشكلة الطمى والفيضان، وأن فائدته لأثيوبيا هى توليد 5 آلاف ميجاوات كهرباء ستزيد إلى ثمانية آلاف ميجاوات عام 2015، وأنه سيحافظ على البيئة. وأضاف كاسا أن زيارة وفد الدبلوماسية الشعبية المصرى لأثيوبيا ستفتح صفحة جديدة فى العلاقات بين مصر وأثيوبيا من أجل التنمية للشعبين، مشدداً على المسئولية الكبيرة التى تقع على عاتق مصر وأثيوبيا، والتى تستدعى أن يكون البلدان على مستوى ذلك. وأضاف أن إثيوبيا ليست لديها نوايا للإضرار بمصر، داعيا إلى أن يكون نهر النيل مصدراً للتعاون المشترك وليس للخلاف. ومن جانبه أكد عبد الحكيم جمال عبد الناصر عودة مصر بعد ثورة 25 يناير للأسرة الأفريقية، داعياً وسائل الإعلام فى مصر وأثيوبيا إلى القيام بدور إيجابى فى العلاقة بين البلدين. وأضاف مصطفى الجندى منسق الرحلة أن وفد الدبلوماسية الشعبية يرغب فى فتح صفحة جديدة بين مصر وأفريقيا، فيما شدد جورج إسحق القيادى فى حركة كفاية على أن علاقات مصر وأثيوبيا ستعود قوية بعد ثورة 25 يناير، وهو ما أكد عليه شباب الثورة المشاركون فى وفد الدبلوماسية الشعبية، وأهدى الجندى درعاً إلى أبيدولا جمادا رئيس البرلمان الأثيوبى، وكذلك إلى كاسا تكليبران رئيس المجلس الفيدرالى الأثيوبى، واللذان أهداه لوحة تمثل القوميات الموجودة فى أثيوبيا. ودعا السفير عبد الرؤوف الريدى إلى أهمية أن تكون العلاقة بين مصر وأثيوبيا أفضل خلال الفترة القادمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل