المحتوى الرئيسى

البدوي يطالب بلجنة مصرية أثيوبية لبحث تداعيات سد ''النهضة''

04/30 18:20

اديس ابابا - أ ش أ أكد الدكتور السيد البدوي، رئيس حزب الوفد عضو وفد الدبلوماسية الشعبية إلى إثيوبيا أن العلاقات التاريخية بين مصر واثيوبيا ستعود كما كانت، مطالباً بتشكيل لجنة من خبراء المياه والري في البلدين للتأكيد على أن سد النهضة الذى تعتزم اثيوبيا انشاءه ليس ضد مصالح الشعب المصري، وأنه كما ذكر رئيس البرلمان ورئيس المجلس الفيدرالي ليس ضد مصالح الشعب المصري وفى صالح مصر والسودان واثيوبيا لانه وفقا لهما سيقضي على مشكلتي الفيضان والطمي.جاء ذلك في لقاءين منفصلين لوفد الدبلوماسية الشعبية مع ابيدولا جمادا رئيس البرلمان الاثيوبي وكاسا تكلبيران رئيس المجلس الفيدرالي الاثيوبي. وشدد البدوي على انه منذ وصل الوفد المصري إلى اثيوبيا وهو يشعر بعمق العلاقات التاريخية بين البلدين.من جهته اعرب ابيدولا جمادا رئيس البرلمان الاثيوبي عن ترحيبه بزيارة وفد الدبلوماسية الشعبية المصري، مشيراً إلى أن اثيوبيا لم تشهد على مر تاريخها وفداً مصرياً بهذا الحجم والتنوع مما يؤكد على جدية الطرفين في إعادة العلاقات.وقدم رئيس البرلمان الإثيوبي خلال لقائه مع وفد الدبلوماسية الشعبية التحية لثورة 25 يناير، والتي وصفها بأنها ثورة كبرى قضت على فترة صعبة وطويلة من حكم النظام السابق والتي وصفها بأنها كانت حائلاً دون تطور علاقات مصر واثيوبيا بصفة خاصة ومصر وافريقيا بصفة عامة متهما تلك السياسة بالإساءة الى الجوار والتاريخ العريق بين الدول الأفريقية.وأكد أن ثورة مصر العظيمة سوف تكون بشبابها هي مستقبل العلاقات الناجحة بين مصر وافريقيا فيما دافع عن بناء سد النهضة، مؤكدا انه لن يلحق الضرر بمصر والسودان بل يحقق فائدة للدول الثلاث من مواجهة الفيضانات ومشكلة الطمي.  من ناحية أخرى، جدد كاسا تكلبير ان رئيس المجلس الفيدرالي الاثيوبي فى لقاء مع وفد الدبلوماسية الشعبية تأكيده أن سد النهضة لن يلحق الضرر بمصر والسودان بل يحقق فائدة للدول الثلاث من مواجهة الفيضانات ومشكلة الطمي.واوضح ان فائدته لإثيوبيا هي توليد 5 الاف ميجاوات كهرباء سوف تزيد الى ثمانية الاف ميجاوات عام 2015 وانه سوف يحافظ على البيئة.واشار كاسا الى ان المجلس الفيدرالي الإثيوبي هو المنوط به دستورية القوانين وتقسيم الميزانيات بين اقاليم اثيوبيا واصدار التشريعات، مؤكدا ان زيارة وفد الدبلوماسية الشعبية المصري سوف تفتح صفحة جديدة في العلاقات بين مصر واثيوبيا من اجل التنمية للشعبين.وشدد كاسا على ان مصر واثيوبيا بلدان كبيران تقع على عاتقهما مسئوليات اقليمية كبيرة وجبارة ولابد ان يكون البلدان على مستوى ذلك.واكد ان اثيوبيا ليست لديها نوايا للإضرار بمصر، داعيا الى ان يكون نهر النيل مصدرا للتعاون المشترك وليس للخلاف.ومن الوفد المصري اكد عبد الحكيم جمال عبد الناصر عودة مصر بعد ثورة 25 يناير للأسرة الافريقية، كما دعا وسائل الاعلام في مصر واثيوبيا الى القيام بدور إيجابي في العلاقة بين البلدين.واكد مصطفى الجندي منسق الرحلة أن وفد الدبلوماسية الشعبية يرغب في فتح صفحة جديدة بين مصر وافريقيا، فيما شدد جورج اسحاق القيادي في حركة كفاية على ان علاقات مصر واثيوبيا سوف تعود قوية بعد ثورة 25 يناير وهو ما أكد عليه شباب الثورة المشاركين في وفد الدبلوماسية الشعبية. ودعا السفير عبد الرؤوف الريدي إلى اهمية ان تكون هناك علاقات افضل بين مصر واثيوبيا خلال الفترة القادمة.وخلال اللقاء الاول اهدى مصطفى الجندي منسق الرحلة درعا إلى ابيدولا جمادا رئيس البرلمان الاثيوبي كما قام خلال اللقاء الثاني بإهداء درع إلى كاسا تكليبر أن رئيس المجلس الفيدرالي الاثيوبي الذى اهداه بدوره لوحة تمثل القوميات الموجودة فى اثيوبيا.اقرأ أيضا: 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل