المحتوى الرئيسى

بُوحِي بِسِرِّكِ يا "طُرَه"

04/30 13:35

شعر: أحمد بلال بُوحِي بِسِرِّكِ يا "طُرَه"        ماذا بسجنِك قد جَرَى؟! هل صار سجنُكِ يحتوي         جَمْعَ الأكابرِ آسرا؟ جمْعُ الأكابر هل أتوْا           مِن بعد عزٍّ يا تُرى! من كان فينا آمرًا               هل صار عندك صاغرا من كان فينا كاسرًا            هل جاء عندك مُجبرا هل كان منهم مَن أتى               متأسِّفًا مُستغفرا أَوَليس عندك تائبٌ              عن تَوْبِه قد عبَّرا هل في العنابر نادمٌ            والدَّمعُ منه تحدَّرا؟ وبالاعتراف بذنبه                سكبَ الدموع تأثرا؟ ***** أوَلَيس في ذاك العظاتُ            لِمَن أراد تدبُّرا؟ ولِمن سيأتي بعدهم          فالدرسُ يبدو ظاهرا طوبى لِمَن مِن غيرِه          قرأ الدروسَ وفسَّرا ***** أم لا يزالُ عنيدُهم           بالكبر يبدو نافرا ومُجادلاً عن نفسه            متجاهلاً أو مُنكرا ويعيش في وهمٍ  له        ألا يزال مُسيطرا ويقولُ لم أكُ مجرمًا        بل كنتُ دومًا طاهرا ورأَى الدليلَ وبعده        جَحَدَ الدليل وأنكرا *** أَوَفي الكبارِ لديكِ مَن        قد زاد كبرًا وافترى أوْ سلَّط السيف الذي         قهر العبادَ وسخَّرا أوْ أدمن التزوير في           كل انتخابٍ كرَّرا ومشى بتيهٍ مُعجبًا             مُتفاخرًا و مُبرِّرا ومِن النصيحةِ قد غدا            مُستهزئًا أو ساخِرا أو كان في يوم الجما            لِ مُشارِكًا ومُدبِّرا أوْ مُرسلاً "للبلطجيـّ                  يَةِ" للجَهول مُؤازِرا أو كان في مال العبا                   د مُجَمِّعًا مستأثرا أو كان في أرض البلا             د متاجرًا ومسمسرا أوْ شدَّ قبضةَ أمنهِ            فوق العباد تجبُّرا أوْ وجَّه الإعلام زو           رًا كاذبًا ومُخَدِّرا * أَوَليس منهم من أقرَّ              بذنبه كي يُغفَرا أَوَليس فيهم مَن يُصا           رِحُ شعبَه ماذا جرى؟ أَوَكلُّهم زَعَمَ البرا          ءةَ جاحدًا مُستنكرا من ذا إذن في مصرَ قد             قتل الشهيدَ مُؤَخَّرا؟!! من ذا إذن بالبخس قد             باع الوقود وصدَّرا من ذا إذن بفساده             ملك الكنوز وبعثرا *** هل مِن بريءٍ بينهم           وأَتى بذنب مُفترى؟ هل ذنبُه في أنه              تَبِعَ الظلومَ وسايرا؟ والخِلُّ يَتبعُ خِلَّه            إنْ رابحًا أو خاسرا هل مَن يُراجعُ نفسه            في خَلوةٍ متحسرا!! إني أطعتُ كبيرهم            في الظلم إنْ يك آمرا وبطاعةِ المخلوقِ في            ظُلمٍ ندمتُ مُؤَخَّرا *** الظلم أخَّرَ شعبَنا             بين الشعوب وأفقرا والزُّور قد نشر الفسا           دَ وللذخائر دمَّرا والسُّحتُ يمشي بارزًا           بين العباد مُجاهرا *** لكنَّ ربّي راحمٌ                 نصر العبادَ وحرَّرا وأعان مَنْ بِعزيمةٍ             قدَحَ الشرارَ وفجَّرا وأتمَّ ثورةَ شعبنا              والكلُّ شاد وقدَّرا وأزاح غمًّا كم جثا          فوق الصدورِ وعسكرا وأزاح كابوسًا علا             عيشَ العبادِ ومَرَّرا الفَجرُ هلَّ بنوره               وأرى الجميع استبشرا ولِمَنْ أُصيبَ رجاؤُنا              رضوانُ ربِّك غامرا قد صرتُ مِن بين الشهو           رِ أُحِبُّ شهرَ ينايرا يا ربّ وفِّق جيشنا              يمضي بِعزٍّ ظاهرا يا ربِّ أكرم شعبنا             يحيا بِشَرعِك عامرا واقبلْ بعفوك من أتا             ك بتوبةٍ مُستغفرا واقصم بعزِّك مَن بَغى               أو من أصرَّ مُكابرا يا ربّ أَسعد أُمَّتي             برضاك يا ربَّ الورى -------------- * AHMADBELALS@YAHOO.COM  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل