المحتوى الرئيسى
alaan TV

وفد الدبلوماسية الشعبية المصرى يلتقى رئيس البرلمان والمجلس الفيدرالى الاثيوبى

04/30 15:52

وفد الدبلوماسية الشعبية المصرى يلتقى رئيس البرلمان والمجلس الفيدرالى الاثيوبى محيط –  أحمد جبريل التقى وفد الدبلوماسية الشعبية المصرى الذى يزور اثيوبيا حاليا مع كل من ابيدولا جمادا رئيس البرلمان الاثيوبى، وكاسا تكلبيران رئيس المجلس الفيدرالى الاثيوبى وذلك فى لقاءين منفصلين الاول صباح  السبت والثانى ظهرا . وخلال اللقاءين اكد الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد انه متأكد ان العلاقات التاريخية بين مصر واثيوبيا ستعود كما كانت وطالب البدوى  بتشكيل لجنة من خبراء المياه والرى فى مصر واثيوبيا للقضاء على الشكوك الموجودة لدى الشعب المصرى وللتأكيد للشعب المصرى أن سد "النهضة" الذى تعتزم اثيوبيا انشاؤه ليس ضد مصالح الشعب المصرى.  ومن جانبه أكد ابيدولا جمادا رئيس البرلمان الاثيوبى خلال لقاءه مع الوفد المصرى ترحيبه بزيارة وفد الدبلوماسية الشعبية المصرى، مشيرا الى أن اثيوبيا لم تشهد على مر تاريخها وفدا مصريا بهذا الحجم والتنوع ؛ مما يؤكد على جدية الطرفين  فى إعادة العلاقات .وقدم التحية لثورة 25 يناير المصرية والتى وصفها بأنها ثورة كبرى قضت على فترة صعبة وطويلة من حكم النظام السابق وتابع جمادا : لقد كانت تلك الفترة حائلا دون تطور علاقات مصر واثيوبيا بصفة خاصة ومصروافريقيا بصفة عامة متهما تلك السياسة بالاساءة إلى الجوار والتاريخ العريق بين الدول الافريقية.وفى اللقاء الثانى لوفد الدبلوماسية الشعبية مع كاسا تكلبيران رئيس المجلس الفيدرالى الاثيوبى كرر ما قاله رئيس البرلمان فى اللقاء الاول بشان سد النهضة مضيفا ان فائدته لاثيوبيا هى توليد خمسة الاف ميجاوات كهرباء سوف تزيد الى ثمانية الاف ميجاوات عام 2015 وانه سوف يحافظ على البيئة وقال كاسا إن المجلس الفيدرالى الاثيوبى هو المنوط به دستورية القوانين وتقسيم الميزانيات بين اقاليم اثيوبيا واصدار التشريعات.مؤكدا ان زيارة وفد الدبلوماسية الشعبية المصرى سوف تفتح صفحة جديدة فى العلاقات بين مصر واثيوبيا من أجل التنمية للشعبين مضيفا : لقد عشنا ملايين السنين فى علاقات طيبة حتى قبل زيارة الملكة حتسبشوت الى اثيوبيا كما كانت هناك علاقات طيبة بين مصر واثيوبيا فى القرن السادس عشر حيث كان أساقفة الكنيسة الاثيوبية يأتون الى اثيوبيا من الاسكندرية.وشدد كاسا على أن مصر واثيوبيا بلدان كبيران يقع على عاتقهما مسئوليات اقليمية كبيرة وجبارة ولابد ان تكون البلدان على مستوى ذلك.واختتم كلمته قائلا : " اكرر ان اثيوبيا ليست لديها نوايا فى الاضرار بمصر داعيا الى ان يكون نهر النيل مصدرا للتعاون المشترك وليس للخلاف" . كما تحدث خلال اللقاءين عددا من أعضاء الوفد المصرى ومن بينهم عبد الحكيم جمال عبد الناصر الذى أكد انه بعد ثورة 25 يناير فان مصر سوف تعود للاسرة الإفريقية داعيا وسائل الاعلام فى مصر واثيوبيا الى القيام بدور إيجابى فى العلاقة بين البلدين. بدوره أكد النائب السابق مصطفى الجندى منسق الرحلة، على حق كل أبناء حوض النيل فى مياه للشرب ومياه للرى وتوليد الكهرباء. وأضاف ان وفد الدبلوماسية الشعبية يرغب فى فتح صفحة جديدة بين مصر وافريقيا. وشدد جورج اسحاق القيادى بحركة "كفاية" على أن علاقات مصر واثيوبيا سوف تعود قوية بعد ثورة 25 يناير وهو ما أكد عليه عدد من شباب الثورة المشاركين فى وفد الدبلوماسية الشعبية المصرى. ودعا السفيرعبد الرؤوف الريدى الى أهمية ان تكون هناك علاقات افضل بين مصر واثيوبيا خلال الفترة القادمة وخلال اللقاء الاول اهدى مصطفى الجندى منسق الرحلة درعا تقديرا للسيد ابيدولا جمادا رئيس البرلمان الاثيوبى. كما قام خلال اللقاء الثانى باهداء درع الى السيد كاسا تكليبران رئيس المجلس الفيدرالى الاثيوبى الذى اهداه بدوره لوحة تمثل القوميات الموجودة فى اثيوبيا وقد حضر اللقاءين محمود دريرغيدى سفير اثيوبيا فى القاهرة وحضره من الجانب الاثيوبى بالاضافة لرئيس البرلمان كل من السيدة شتايى منالى نائب رئيس البرلمان وتسفاى نابا النائنة البرلمانية. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       السبت , 30 - 4 - 2011 الساعة : 12:49 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  السبت , 30 - 4 - 2011 الساعة : 3:49 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل