المحتوى الرئيسى

طلعت السادات يعلن تضامنه مع مبارك ويرفض حبسه في طره ويفضل حاكما عسكريا لمدة ٤ سنوات

04/30 08:46

الإسكندرية- أماني عيسى:أعلن طلعت السادات رئيس حزب مصر القومي تضامنه مع الرئيس المخلوع حسني مبارك قائلا علينا أن ننظر إلي الجزء المضئ في حياته وطالب السادات بعدم وضع مبارك في سجن طره نظرا لخطورة حالته الصحية. وقال في الوقت نفسه إن السادات وعبد الناصر لم يتركوا لأولادهم أي أموال وأن النظام السابق حصل علي الملايين من دم الشعب وهمش دور الشباب وإختزلهم في نجله جمال مباركجاء ذلك أثناء المؤتمر الجماهيري الذي عقدته طلعت السادات مساء أمس، والذي أعلن فيه أنه لن يرشح نفسه رئيسا للجمهورية أو عضوا في مجلس الشعب وإنه يرغب فقط في رئاسة الحزب الذي سيعمل علي “التوزان أمام التيار الديني مضيفا أن الحزب هدفه هو القومية العربية التي أفنت مصر عمرها لنهضتها”. وجدد التأكيد علي أن التيار الديني والذي تمثله جماعة الإخوان المسلمين هم أكبر فئة موجودة علي الساحة ولا يوجد حتي الأن من يقدر علي منافستهم، مشددا علي ” قدرته ” علي إسترداد أموال الشعب بدون انتهاك للقانون وذلك مقابل 2 مليون جنيه يضعها في الصندوق الإجتماعي للشباب. وبشأن تولية رئاسة الحزب الوطني لمدة يومان قال إنه نتيجة الخلل الموجود في الأحزاب قرر أن يرأس الحزب الوطني وقد قام وقتها بفصل 60 عضو من الكوادر المشهورة علي رأسها الرئيس مبارك وأن هدفه كان ” تطهير الوطني” وإعادة بناؤه لمنافسة التيارات الأخري وقال أن هدف الحزب هو تنفيذ ما أكده والده إختصارا لثلاثة كلمات “السلام والديموقراطية والرخاء “، منوها علي أن حزبه سيستند إلي حرب 6 أكتوبر وثورة 25 يناير ومعلقا علي مجريات الأحداث الأخيرة بشأن الإستفتاء بإنه ضد ترقيع الدستور الذي شبهه ” بفستان العروسة المرقع “، وإنتقد السادات عدم وجود شباب في الحكومة علي الرغم من أنهم أصحاب الثورة. وبالنسبة لرئيس الجمهورية أن يكون حاكم عسكري لفترة لا تقل عن 4 سنوات وطالب بأن يكون الرئيس القادم لا يحمل جنسية مزدوجة ولا يكون رجل أعمال وله القدرة علي إتخاذ القرار، وعن دور القوات المسلحة قال “إحنا دوخنا الجيش ورانا وخلناهم ينظموا المرور”. وإختص ” البرادعي ” بنقد لاذع حيث أشار إلي أنه لم يكن معترضا علي النظام السابق قبل الثورة لإنه “إنحني” للرئيس السابق وذلك عندما حصل علي قلادة النيل وإلا كان رفض إستلام الجائزة مضيفا أن الحاكم الضعيف بحسب السادات ما هو إلا فتنة وأشار إلي حوادث قنا التي سيقوم فيها المد السلفي بإقامة عاصمة إسلامية سيتم إنشائها في قنا وأنه لا يكون هناك سائح واحد بها. وطالب بأن مساجين النظام يتعاملون مثل المساجين الجنائيين، وحذر من خطورة تعرض مصر ” لمجاعة ” تكون عواقبها أن رجال الحزب الوطني يخوضوا الإنتخابات القادمة ويفوزوا به، قائلا إن مصر لا تقدر علي منافسة السعودية وقطر في أي شئ، وأكد أن الإسكندرية لم تشهد أي مكتسبات للثورة بل شهدت خسائر وإن الإسكندرية ما هي إلا مرأة عاكسة لما يحدث بالقاهرة.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل