المحتوى الرئيسى

> القذافي مستعد لوقف إطلاق النار.. ويغري «التحالف» بالنفط

04/30 21:04

بلهجة تصالحية أبدي الرئيس الليبي معمر القذافي استعداده لوقف إطلاق النار محاولا إغراء دول التحالف الدولي بالنفط الليبي لإنجاز هذا الغرض. وأكد القذافي أمس أنه لن يرحل وقال في خطاب بثه التليفزيون الليبي موجها للتحالف الدولي، «أدعوكم إلي التفاوض نحن لن نستسلم تريدون النفط تعالوا نعقد اتفاقيات ومعاهدات مع شركاتكم لكن بدون حرب مستعدون للتفاوض مع فرنسا وأمريكا لكن بدون شروط». وأضاف أن «إيقاف إطلاق النار نحن أول من رحب بذلك ووافق عليه لكن الهجوم الصليبي لم يتوقف»، مؤكدا «نحن مستعدون من هذه اللحظة لكن هل يمكن أن يتحقق وقف إطلاق النار من طرف واحد؟». ووصف الرئيس الليبي قادة الحلف الأطلسي بأنهم «فرقة الإعدام» وقال لهم «اسحبوا اساطيلكم وطائراتكم فمن يقاتلنا هم إرهابيون ليسوا من ليبيا بل غرروا بأولادنا جاءوا من الجزائر ومصر وتونس وأفغانستان». وأشار مجددا إلي أن مشاركة تنظيم القاعدة في مقاتلة قواته، وقال إن «القاعدة لا ترتدع أمام القوانين الدولية». وحول الثوار الليبيين، قال القذافي «الزنادقة سنواجههم بالأطفال والنساء والشيوخ والأطفال، لكن بدون سلاح.. وممكن أن نسمح لهم بمغادرة ليبيا». ودعا القذافي إلي إرسال لجنة دولية لتقصي الحقائق إلي ليبيا مشككا بالأرقام المتعلقة بالقتلي في القتال الدائر في بلاده وتابع: «نحن نتحدي أن يكون قد مات ألف شخص كما يدعون فليأتوا بأسمائهم وجثامينهم وقبورهم». وأكد الزعيم الليبي أن «القذافي بالنسبة للشعب الليبي أكثر قدسية من إمبراطور اليابان الذي انتحر اليابانيون من أجله». وأضاف: «أنا مقدس للشعب الليبي أنا رمز أنا بالنسبة لهم أب ومرجعية أنا مرتبط لهم بالجلاء أنا مرتبط بتأمين النفط بالإنجازات المادية والمعنوية والشعب الليبي لا يستطيع أن ينكر ذلك.. وإذا أنكره فلا يستحق الحياة». وفي غضون ذلك أعلن التليفزيون الرسمي الليبي أن طائرات حلف الناتو قصفت موقعا في طرابلس مجاور لمبني التليفزيون أثناء إلقاء القذافي كلمته واعتبر ذلك دليلا علي نية مبيتة لاستهداف شخص الزعيم الليبي. من جهته قال سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي إن طرابلس لن تستسلم حتي لو استمر قصف الناتو 40 سنة مؤكدا أن الراية الخضراء هي التي سترتفع. علي الجانب الآخر أكد وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني أن مهمة قوات الناتو «لا تكمن في اغتيال القذافي بل حماية المدنيين من نيران قوات العقيد». ونفي فراتيني انخراط قوات الناتو في معارك برية ضد قوات القذافي باعتبار أن القرار الأممي يستبعد ذلك وبشكل صريح. ميدانيا أفاد شهود عيان أن انفجارين سمعا في شمال طرابلس أمس بعد تحليق استمر عدة ساعات لطائرات الناتو.. فيما تجددت المعارك في مدينة مصراتة.. وقالت مصادر طبية في مصراتة إن كتائب القذافي حاولت دخول المدينة مجددا وسط قصف عنيف.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل