المحتوى الرئيسى

سورية: تقارير عن مقتل العشرات يوم الجمعة والجيش يدفع بتعزيزات إلى درعا

04/30 11:01

قالت منظمات حقوقية إن أكثر من ستين متظاهروا خلال المظاهرات التي خرجت يوم أمس الجمعة في عدة مدن وبلدات سورية ضد نظام الرئيس بشار الأسد.وذكر ناشطون أن أكثر من نصف هؤلاء القتلى سقطوا برصاص قوات الجيش و الأمن في مدينة درعا ومحيطها جنوبي البلاد.وقد أفادت وكالة أسوشييتدبرس نقلا عن شهود عيان بأن الجيش السوري دفع بتعزيزات جديدة من قواته إلى درعا.وقال شاعد عيان للوكالة إنه رأى أربع دبابات وعشرين عربة مدرعة تدخل المدينة المحاصرة منذ يوم الاثنين الماضي.و يقدر ناشطون عدد القتلى في المدينة ومحيطها خلال أربعة أيام بنحو 83 منهم نساء وأطفال.و قال مصدر عسكري سوري إن أربعة جنود قتلوا وخطف اثنان آخران في هجوم على نقطة تفتيش في درعا.وقال شهود عيان ان الماء والكهرباء والاتصالات مقطوعة عن المدينة.وأفادت التقارير بسقوط بقية القتلى في اللاذقية وحمص ومناطق شمالي العاصمة دمشق.وتزامن ذلك مع تصاعد حملة الإدانة الدولية وفرض عقوبات أمريكية على مسوؤلين في النظام السوري، كما تبنى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قرارا يدين اعمال العنف في سورية ويؤيد إرسال بعثة تقصي حقائق إلى هناك.وفي التطورات الميدانية نقلت الانباء من بلدة الرستن السورية المحاصرة من قبل القوات الحكومية ان نحو 50 عضوا في اعضاء حزب البعث الحاكم قدموا استقالاتهم.ونقلت وكالة رويترز عن احد النشطاء قوله الجمعة ان الاستقالات الجماعية اعلنت في بيان قرأ في تظاهرة خرجت في البلدة، التي تبعد نحو 20 كلم الى الشمال من حمص، حيث قيل ان عناصر الامن واعضاء في حزب البعث اطلقوا نيرانهم على المتظاهرين فقتلوا نحو 13 منهم.كما ذكرت وكالة رويترز أن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين في حي القنوات في دمشق.وذكر شهود عيان أن قوات الأمن السورية استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع في تفريق مظاهرة في شارع أنطاكية بمدينة اللاذقية.كما أفادت أنباء بخروج مظاهرة في بلدة داعل وبأن قوات الأمن السورية قطعت الطريق الدولي المؤدي إلى الأردن في منطقة خربة غزالة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل