المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:تظاهرات ومقتل العشرات بسورية وتزايد الضغوط الدولية

04/30 02:08

سورية : مظاهرات في عدة مناطق وأنباء عن إطلاق نار خرجت مظاهرات في أماكن عدة في سورية بالرغم من الإجراءات الأمنية المشددة. وذكر شهود عيان لوكالة رويترز أن قوات الجيش أطلقت النار باتجاه آلاف المحتجين الذين كانوا في طريقهم إلى مدينة درعا جنوبي البلاد. .لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير" أحدث إصدارات برنامج "فلاش بلاير" متاحة هنا اعرض الملف في مشغل آخر تزايدت الضغوط الدولية على نظام حكم الرئيس السوري بشار الاسد الجمعة، تمثل احدثها في اصدار البيت الابيض الجمعة بيانا اعلن فيه عن مجموعة جديدة من العقوبات على سورية، محذرا الاسد بضرورة "تغيير النهج فورا". وقال الناطق باسم البيت الابيض جاي كارني انه "بالاضافة الى القرارات التي اتخذناها، تعتقد الولايات المتحدة ان الافعال السورية الفظيعة تجاه الشعب تستدعي ردا دوليا قويا". ويأتي القرار الامريكي في وقت اعلن في الاتحاد الاوروبي عن التوصل الى اتفاق من حيث المبدأ الجمعة على فرض حظر على مبيعات الاسلحة الى سورية. كما اتفقت على النظر في فرض اجراءات عقابية اخرى ردا على قمع الحكومة للاحتجاجات التي تجتاح البلاد حاليا. وقال دبلوماسيون في بروكسل ان مندوبي الدول الاعضاء في الاتحاد اعطوا الضوء الاخضر لاعداد تفاصيل اتفاق حظر بيع الاسلحة. كما طلبوا من فريق من الخبراء اعداد خطط لفرض حظر على السفر وتجميد اصول واموال على كبار المسؤولين في القيادة السورية. استقالات حزبية وفي التطورات الميدانية نقلت الانباء من بلدة رستن السورية المحاصرة من قبل القوات الحكومية ان نحو 50 عضوا في اعضاء حزب البعث الحاكم قدموا استقالاتهم. عمت التظاهرات بسورية تضامنا مع درعا ونقلت وكالة رويترز عن احد النشطاء قوله الجمعة ان الاستقالات الجماعية اعلنت في بيان قرأ في تظاهرة خرجت في البلدة، التي تبعد نحو 20 كلم الى الشمال من حمص، حيث قيل ان عناصر الامن واعضاء في حزب البعث اطلقوا نيرانهم على المتظاهرين فقتلوا نحو 13 منهم. وكانت التظاهرات المعارضة للنظام السوري قد تجددت في أنحاء سورية الجمعة، وقال ناشطون في حقوق الانسان إن قوات الأمن قتلت 60 شخصا على الاقل معظمهم في مدينة درعا جنوبي البلاد ومحيطها. وقال الناشطون إن قتلى درعا وحدها بلغوا نحو ثلاثين منهم 15 قتلوا حين أطلقت قوات الأمن السوري النار على آلاف القرويين الذين حاولوا دخول المدينة المحاصرة. وقال مصدر طبي إن 38 شخصا قد جرحوا نتيجة إطلاق النار. ويحيط بدرعا جنود ودبابات الجيش السوري منذ يوم الاثنين الماضي، حيث يقدر ناشطون عدد القتلى في المدينة ومحيطها خلال أربعة أيام بنحو 83 منهم نساء وأطفال. تظاهرات تضامنية وشارك عشرات الاف في مظاهرات في عدد من المدن السورية تضامنا مع سكان مدينة درعا على الرغم من تحذيرات الحكومة بعدم التظاهر. وخرجت مظاهرات في 35 مدينة وبلدة منها ادلب ودير الزور والقامشلي وحلب واللاذقية وطرطوس وحمص. و قال مصدر عسكري سوري إن أربعة جنود قتلوا وخطف اثنان آخران في هجوم على نقطة تفتيش في درعا. ونفت المصادر السورية الرسمية ما تردد عن إغلاق مدارس درعا. وتفيد التقارير أن 50 شخصا قتلوا في درعا في الأيام الأخيرة، ولا تزال بعض الجثث ملقاة في الشوارع، حيث أفادت بعض التقارير أن قناصة يستهدفون كل من يحاول رفعها. وقال شهود عيان ان الماء والكهرباء والاتصالات مقطوعة عن المدينة. من جهة أخرى تجولت ناقلات جنود مزودة بالرشاشات وتابعة للحرس الجمهوري في الطريق الدائري المحيط بدمشق. كما تم تفريق تظاهرة في منطقة القدم في حي الميدان بدمشق خرجت من جامع الحسن واستمرت نحو 20 دقيقة. درعا شهدت سقوط اكثر عدد من القتلى والمصابين وأطلقت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع، وهرع المصلون من المسجد بعد أن تسرب الدخان الى الداخل بحسب روايات شهود العيان. كما ذكرت وكالة رويترز أن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين في حي القنوات في دمشق. وذكر شهود عيان أن قوات الأمن السورية استخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع في تفريق مظاهرة في شارع أنطاكية بمدينة اللاذقية. كما أفادت أنباء بخروج مظاهرة في بلدة داعل وبأن قوات الأمن السورية قطعت الطريق الدولي المؤدي إلى الأردن في منطقة خربة غزالة. وكان سكان إحدى القرى المحيطة بمدينة درعا قد ذكر أن هناك دعوات وجهت لأبناء هذه القرى للتجمع في بلدات داعل وصيدا وطفس بعد صلاة الجمعة والتوجه بتظاهرة احتجاجية إلى درعا تضامنا معها. وقد دعت جماعة الاخوان المسلمين السورية المحظورة للمرة الاولى منذ بدء الاضطرابات فى سوريا قبل ستة اسابيع - دعت - انصارها الى المشاركة فى المظاهرات .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل