المحتوى الرئيسى

قصف لطرابلس وميناء مصراتة بيد الثوار

04/30 09:52

أعلن التلفزيون الرسمي الليبي أن طائرات حلف شمال الأطلسي (الناتو) قصفت موقعا مجاورا لمبنى التلفزيون الليبي بالعاصمة طرابلس أثناء إلقاء العقيد معمر القذافي كلمة عبره في وقت مبكر اليوم، في حين نفى الحلف أن تكون قوات القذافي –التي واصلت قصفها لمصراتة- قد سيطرت على ميناء المدينة.وقال التلفزيون إنه بعد انتهاء القذافي من كلمته "تم قصف مبنى مجاور لإذاعة الجماهيرية أثناء بث كلمة قائد الثورة (على القناة الليبية) مباشرة وهذا يدل على نية مبيتة لاستهداف شخص "قائد الثورة" على حد قول التلفزيون الليبي. وأبدى القذافي في خطابه ذاك استعداده للدخول في وقف لإطلاق النار، لكنه أكد فيه رفضه التنازل عن السلطة.لا استهدافوتزامن ذلك مع تجديد وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني تأكيده على أن مهمة قوات التحالف في ليبيا تحت مظلة الناتو "لا تكمن في اغتيال العقيد معمر القذافي، بل حماية المدنيين من نيران قوات العقيد". ونفى فراتيني في حديث متلفز نقلته وكالة الأنباء الإيطالية "أكي" انخراط القوات الأجنبية في معارك برية ضد قوات القذافي، باعتبار أن القرار الأممي 1973 يستبعد تماما ذلك وبشكل صريح.مظاهراتإلى ذلك أطلقت قوات الأمن الليبية النار على محتجين في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة بطرابلس، في ما يبدو أنه أولى مظاهرات خلال أسابيع داخل العاصمة ضد نظام الزعيم الليبي معمر القذافي، حسبما ذكرته مصادر المعارضة.وأشارت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية إلى أن قوات القذافي استخدمت الغاز المدمع لتفريق المتظاهرين في منطقتي سوق الجمعة وتاجوراء بطرابلس. وعلى مدى شهرين منذ أن بدأ الثوار القتال ضد القذافي، فر معارضو النظام من العاصمة، كما تسبب الخوف في إبقاء السكان داخل منازلهم بعيدا عن الشوارع لعدة أسابيع. لكن مسؤولا في الحلف قال إنهم لم يجدوا دليلا يدعم بيانا أصدرته الحكومة الليبية بأنها تسيطر على ميناء المدينة. وقال المسؤول لرويترز إنهم يراقبون عن كثب الوضع حول مصراتة، وإن القوات المعارضة للقذافي ما زالت توسع وجودها حول المدينة.وذكر مدير عمليات الناتو في ليبيا روب ويهيل أن سفنا تخضع لقيادة الحلف اعترضت الجمعة زوارق كانت تزرع ألغاما أرضية في ميناء مصراتة، لتستهدف -على ما يبدو- إمدادات المساعدات الإنسانية إلى المدينة المحاصرة.وقال إن ذلك يعكس تجاهل القذافي التام للقانون الدولي، وجهوده للحيلولة دون دخول المساعدات الإنسانية إلى ميناء مصراتة لمساعدة السكان المحاصرين. وأضاف أن قوات الناتو تخلصت من "الألغام العائمة المضادة للسفن"، رافضا الكشف عن مزيد من التفاصيل حول الحادث.وكان التلفزيون الليبي قال أمس الجمعة إن العمليات العسكرية لقوات معمر القذافي جعلت ميناء مصراتة الذي يسيطر عليه الثوار خارج العمل، وحذر السفن من محاولة دخوله، مؤكدا أن أي محاولة لدخول الميناء ستضرب بقوة مهما كانت المبررات. الثوار أحكموا سيطرتهم من جديد على معبر الذهيبة الحدودي مع تونس (الجزيرة)عرض عفووعرض الناطق باسم الحكومة الليبية موسى إبراهيم عفوا عن الثوار في مصراتة إذا وضعوا أسلحتهم قبل يوم 3 مايو/أيار القادم.في هذه الأثناء، قالت وزارة الدفاع التونسية إنها أعادت جنودا موالين للعقيد القذافي إلى الأراضي الليبية بعد فرارهم إلى أراضي تونس في أعقاب سيطرة الثوار على معبر الذهيبة وازن الحدودي.وفي تونس تظاهر عشرات من الليبيين والتونسيين أمام السفارة الليبية تعبيرا عن إدانتهم للاعتداءات الليبية على الأراضي التونسية من قبل الكتائب الأمنية للقذافي.واستنكر المتظاهرون الموقف الليبي تجاه التونسيين والتهديدات المتواصلة التي يشكلونها على عشرات آلاف اللاجئين الليبيين المقيمين في المناطق الحدودية، وعلى التونسيين المقيمين هناك.لا استسلاممن جهته قال سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي أمس الجمعة إن ليبيا لن تستسلم حتى لو استمر قصف الناتو 40 سنة.وأضاف سيف الإسلام للتلفزيون الليبي أنه إذا استمر القصف 40 يوما أو 40 سنة فلن يكون هناك استسلام، مؤكدا أن الراية الخضراء هي التي سترتفع.وفي مؤتمر صحفي في العاصمة الإيطالية روما قال الناطق باسم قيادة عمليات قوات التحالف في ليبيا إن قوات الحلف تمكنت من الحد من قدرات القوات الموالية للعقيد معمر القذافي، وذلك عن طريق قصف مراكز القيادة ومخازن السلاح.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل