المحتوى الرئيسى

التطورات الدرامية في سوريا بقلم محمد نمر مفارجة

04/30 20:52

التطورات الدرامية في سوريا بقلم محمد نمر مفارجة مع تصاعد الثورات الشعبية في الاقطار العربية تكتسب الاحتجاجات في سوريا طابعا مميزا و تشهد تطورات درامية و دموية تغذيها عوامل داخلية و خارجية يعنيها عدم استقرار آخر بلد عربي في خندق الممانعة و المقاومة و يأتي هذا المقال ليناقش هذه التطورات الدرامية . النظام الحاكم : يتولى الحكم في سوري حزب البعث العربي الاشتراكي منذ حوالي خمسين عاما و قد شهد هذا الحزب عددا من التناحرات بين اجنحة مختلفة كان آخرها الجناح الذي قاده الرئيس الراحل حافظ الاسد و بعده ابنه بشار . و سيطر الاسد الاب على الحكم في انقلاب ضد جناح صلاح جديد في حزب البعث و الذي كان يوصف بالميل القومي و اليساري في عام 1970 . وبحلول الربع الأخير من عام1970 كان الوضع بين الجناح العسكري الذي يقوده وزير الدفاع "حافظ الأسد" والجناح المدني الذي يقوده الأمين القطري المساعد "صلاح جديد" قد وصل إلى نقطة اللاعودة . ما دعا"صلاح جديد" إلى الدعوة لعقد المؤتمر القومي العاشر لحزب البعث في ( 13-14-15) تشرين الثاني 1970 . وقد اعتبر جناح الأسد هذه الدعوة تحديا سافرا له وكانت أهم نتائج هذا المؤتمر هي إعفاء "حافظ الأسد" و"مصطفى طلاس"من منصبيهما ووضعهما تحت تصرف الحزب . وقبل أن تنفذ مقررات المؤتمر القومي العاشر عاجل "الأسد" أعضاء القيادة القومية بانقلابه الذي أسماه الحركة التصحيحية في16 تشرين الأول 1970 واعتقل أعضاء القيادة القطرية وعلى رأسهم رئيس الدولة نور الدين الأتاسي ورئيس الوزراء يوسف زعين والأمين القطري المساعد صلاح جديد وهرب وزير الخارجية إبراهيم ماخوس إلى الجزائر . وهكذا أمسك "الأسد" بمقاليد الأمور في سورية وغيب معظم معارضيه في السجون وهرب قسم منهم خارج القطر السوري ليدوم حكمه بعد ذلك ثلاثة عقود كاملة خلفه بعدها ابنه بشار الذي يتولى الرئاسة حتى الآن . تحديات واجهت النظام : احداث حماة : أحداث بدأت في 2 شباط 1982 م وكانت أوسع حملة عسكرية يشنها النظام السوري ضد المعارضة في حينه و أودت بحياة عشرات الآلاف من أهالي مدينة حماة . وكان قائد تلك الحملة العقيد رفعت الأسد شقيق الرئيس حافظ الأسد . ورغم مضي الأعوام إلا أن ما شهدته تلك المدينة التي تتوسط الأراضي السورية ويقطنها قرابة 750 ألف نسمة يعتبر الأكثر مرارة وقسوة قياساً إلى حملات أمنية مشابهة . جاءت تلك الأحداث في سياق صراع عنيف بين نظام الرئيس حافظ الأسد وجماعة الإخوان المسلمين التي كانت في تلك الفترة من أقوى وأنشط قوى المعارضة في البلاد . واتهم النظام حينها جماعة الإخوان بتسليح عدد من كوادرها وتنفيذ اغتيالات وأعمال عنف في سوريا من بينها قتل مجموعة من طلاب مدرسة المدفعية في حزيران 1979 م في مدينة حلب شمال سوريا . ورغم نفي الإخوان لتلك التهم وتبرّئهم من أحداث مدرسة المدفعية فإن نظام حافظ الأسد حظر الجماعة بعد ذلك وشن حملة تصفية واسعة في صفوفها وأصدر القانون 49 عام 1980 م الذي يعاقب بالإعدام كل من ينتمي لها . انقلاب رفعت الأسد : محاولة قام بها الشقيق الأصغر للرئيس"الأسد" الدكتور"رفعت الأسد" قائد "سرايا الدفاع" التي كانت مهمتها التصدي لأي انقلاب ضد حافظ الأسد . ففي الأسبوع الثاني من كانون الأول1983 دخل "الأسد" في غيبوبة وكان قد شكل من على سريره في المستشفى "لجنة سداسية" من أعضاء القيادة القطرية لتسيير شؤون الدولة أثناء مرضه ما جعل شقيقه "رفعت" يستعجل الأمور . فاتفق مع كبار الضباط على أخذ زمام المبادرة . واتفق هؤلاء على دفع "رفعت" إلى مركز القرار بدلا من اللجنة السداسية . وقد علم "حافظ الأسد" بعد أن صحا من غيبوبته بهذا الاتفاق وكان قد بدأ يهيئ ابنه "باسل" لخلافته فاستدعى الضباط الذين تواطأوا مع أخيه رفعت ووبخهم حيث انقلبوا على رفعت وقرروا تطويق مسعاه وحاولوا شق سرايا الدفاع قبل أن يقوم رفعت بانقلابه وإعلان نفسه رئيسا بالوكالة . وفي 30 آذار1984تم حل سرايا الدفاع وأعطيت لرفعت وخصومه الضباط إجازة إجبارية إلى موسكو وعندما عاد "رفعت" كان قد تم احتواءه تماما . الخلاصـــة : حاول النظام في سوريا التعامل مع الاحتجاجات الحالية منذ بدايتها و اقدم على اتخاذ اجراءات عديدة تلبي مطالب المحتجين من الغاء لقانون الطواريء الى تجنيس الاكراد الى سن قانون يسمح بالتظاهر الى اجراءات اقتصادية و الى تغيير الحكومة و غير ذلك من الخطوات التي تشكل اهم مطالب المحتجين . و حاول استعراض قوته الجماهيرية من خلال مظاهرات ضخمة مؤيدة . و لكن ذلك لم يقنع المحتجين و اخذت الاحداث تتجه وجهة عنيفة سقط خلالها القتلى و الجرحى و تم الزج بقوات الجيش ليحاصر بعض المدن و البلدات و اخذت بعض القوى الغربية تحاول التدخل بحجة انتهاك حقوق الانسان . ان الاهمية الكبيرة لدولة سوريا و امكاناتها و مواردها و هي لا زالت في حالة حرب مع اسرائيل التي تحتل جزءا من اراضيها و هو ما يجعل من سوريا عاملا مقلقا ذا تهديد جدي لاسرائيل رغم عدم وجود حالة الاشتباك الفعلي بينهما . و سوريا متمسكة بحقوقها و هي حليف مهم لحركات المقاومة ضد اسرائيل في لبنان و فلسطين . ان انهيار الاوضاع في سوريا و اضعافها و عدم استقرارها يعني انهيار آخر دولة عربية في خندق المقاومة و الممانعة في مواجهة اسرائيل و حلفاءها و سيعني حتما انهيار المقاومة في لبنان و حزب الله و انهيار المقاومة في غزة و سوف تنعم اسرائيل و حلفاءها بنوم و راحة طويلة الامد لعشرات العقود من الزمان .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل