المحتوى الرئيسى

تصاعد الغضب الإلكتروني ضد محافظ أسيوط

04/30 09:06

أسيوط- مصطفى شاهين: تصاعد الغضب الإلكتروني ضد تعيين اللواء إبراهيم حماد محافظًا لأسيوط؛ حيث دشَّن عدد من النشطاء صفحةً على "الفيس بوك" بعنوان: "لا لتعيين إبراهيم حماد مُحافظًا لأسيوط"، انتقدوا فيها ما أسموه عدم وجود معايير واضحة لاختيار المحافظين، وإصرار الحكومة على اختيار شخصية أمنية في منصب المحافظ، وأبدوا رفضهم لأي محافظ له صلة بجهاز مباحث أمن الدولة المنحل أو وزارة الداخلية في عهد حبيب العادلي.   وقال منشئ الصفحة لـ(إخوان أون لاين) إنه لا توجد معايير محددة يتم تعيين المحافظ على أساسها، مؤكداً أن هذا يجب أن ينتهي تمامًا؛ لأن منصب المحافظ منصبٌ خطيرٌ؛ فهو يُمثل السلطة العليا للدولة في المحافظة وصلاحياته ممتدة وواسعة، مضيفًا أن مبدأ تولي شخص أمني محافظًا لأسيوط يعد مبدأً مرفوضًا، مستنكرًا السيطرة الأمنية على محافظات الصعيد ومن بينها أسيوط.   وأوضح أن اللواء إبراهيم حماد كان من قيادات جهاز أمن الدولة في فترة قريبة، وكان يدافع عن "داخلية العادلي" باستماتة، حتى بعد ما سجن حبيب العادلي، مستنكرًا تصريحه في عام 2008 والذي وصف خلاله الحملات الإعلامية ضد التعذيب في أمن الدولة بأنها حملات مشبوهة وتسعى لضرب الأمن العام!.   في سياق متصل أصدر ائتلاف شباب الصحفيين بأسيوط بيانًا على صفحته على (الفيس بوك) ، استنكر فيه ما قام به محافظ أسيوط اللواء إبراهيم حماد من اصطحاب عدد من قيادات الحزب الوطني المنحل أثناء تقديمه التهاني للإخوة الأقباط، معتبرًا اصطحاب المحافظ لأعضاء الأمانة العامة وقيادات الحزب المنحل في أثناء تقديمه التهاني بعيد القيامة المجيد نوعًا من التناقض الشديد مع مبادئ الثورة. رابط الصفحة على الفيس بوك http://www.facebook.com/NoIbrahimHammad

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل