المحتوى الرئيسى

مصر.. والشيخ تميم

04/30 06:13

لا يرضى المصريون عن كثير مما جرى فى جولة الدكتور شرف الخليجية.. وأكثر المحطات التى أثارت حنق المصريين وغضبهم، هى محطة قطر.. وتمنى البعض لو أن الدكتور شرف لم يذهب إلى قطر، ولم يضعها فى جدول الزيارة.. فقد لاحظ المراقبون أن قطر تعاملت بمنطق غريب مع رئيس حكومة الثورة.. واعتبرت أن الدكتور شرف يقابله الشيخ تميم.. وهو مسؤول نسمع عنه لأول مرة! والذين لا يعرفون الشيخ تميم هذا، فهو ابن الشيخ حمد.. والذين لا يعرفون الشيخ حمد هذا، فهو أمير قطر.. والذين لا يعرفون قطر، فهذه هى الإمارة التى تصدر قناة «الجزيرة».. وتظن لهذا السبب أنها قوة عظمى.. وتتصرف مع ضيوفها على أن الأمير يستقبل رئيس الجمهورية.. وعدا هذا فقد يستقبله ولى العهد.. وولى العهد هو ابن الأمير حمد.. وعلشان تكلم حمد يبقى لازم تعدى على ابنه تميم! ينسى حمد واللى عملوا حمد أنه يتحدث مع مصر.. والمسألة ليست فى رئيس وزراء.. المسألة هنا هى مصر.. التى لا يعرف قدرها حمد ولا تميم.. والمسألة هنا أن رئيس الوزراء كان لابد أن ينفضه.. ثم يقول له: «فين أبوك يا تميم.. هات لى واحد كبير أكلمه.. أو يقول له: قوم أُقف يا ابنى وانت بتكلمنى.. أو يقولّه بلغ أبوك احتجاجى الرسمى.. مصر هيه مصر، والآن أقوى مما كانت!». لم يكن مهماً أن يذهب الدكتور عصام شرف إلى قطر.. وليس معقولاً أن يهين أحد مصر بحجة أننا نطرق الأبواب.. ينبغى أن نعرف أولاً ما هى الأبواب التى نطرقها؟.. من الذين نتحدث معهم؟.. ومن الذين يقدرون قيمة مصر؟.. تميم مين؟ وحمد مين؟.. ورسالة إيه يا دكتور عصام، اللى انت رايح تسلمها لأمير قناة «الجزيرة»؟.. نحن غاضبون من رئيس حكومة الثورة! لا نغضب من حمد ولا غير حمد.. فلا قيمة لـ«حمد» ولا «تميم».. فهذه أسماء لم نسمع بها.. لا فى الأولين ولا فى المتأخرين.. قد يقول قائل إن اللقاء تم على مستوى كبار رجال الدولة، وهذا هو ولى العهد.. عهد إيه يا عمنا؟.. وولى إيه يا سيدنا؟.. يعنى الملك عبدالله خادم الحرمين كان يروح يقدم ابنه لرئيس وزراء مصر وينتظر الرسالة؟.. ولّا الشيخ صباح الأحمد يفعل الشىء نفسه؟! أى كلام يقوله حمد بن جاسم عن العلاقات الثنائية والتاريخية؟.. تاريخية إيه وثنائية إيه؟.. منذ متى كان هناك تاريخ ولّا جغرافيا؟.. حلمك يا شيخ حمد.. واعرف حجمك أولاً.. بلاش اعرف حجمك دى.. كى لا تكون لك حجة ولّا ذريعة فى أى شىء.. فالمسألة ليست بالأجسام ولكن بالأحلام.. فهل كان حمد يهين مصر، حين اعتبر نفسه أكبر من رئيس وزرائها؟! الأيام المقبلة يا شيخ حمد.. وغداً ألقاك.. يوم يزحف عليك الزاحفون، وتجرفك الثورة.. لن تنفعك قاعدة أمريكية، ولن تنفعك قناة «الجزيرة».. القواعد لا تقف فى وجه الشعوب.. ولا القنوات تغير الأنظمة، أو تُبقى عليها.. أنت واهم والشيطان لاعب فى دماغك.. لو تعرف الحقيقة كنت قابلت رئيس وزراء مصر، على حدود إمارتك وليس فى المطار.. وليس فى الديوان الأميرى.. من أنت؟! الكلام الدبلوماسى لا يخفى المرارة.. صحيح أن الدكتور شرف امتدح نتائج مباحثاته فى قطر.. وصحيح أنه تحدث عن الوضع بعد الثورة، وصحيح، وصحيح.. لكن غير صحيح أنه كان سعيداً بما جرى.. وغير صحيح أن تكون مصر فى حجم قطر.. ولا رئيس وزرائها فى حجم الشيخ تميم!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل