المحتوى الرئيسى

شكوك حول اتفاق نقل السلطة في اليمن بعد رفض صالح التوقيع واستمرار سقوط الضحايا في الاحتجاجات

04/30 23:06

تحيط الشكوك بمبادرة خليجية لانهاء الاضطرابات في اليمن بعد رفض الرئيس اليمني علي عبد الله صالح توقيعها السبت.وكان المفترض ان يوقع صالح على الاتفاق السبت اثناء زيارة الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني لصنعاء حيث التقى الرئيس صالح واقطاب المعارضة اليمنية.وكان الطرفان اعلنا من قبل موافقتهما على المبادرة الخليجية التي تتضمن تنازل الرئيس اليمني عن السلطة في غضون شهر مقابل ضمان عدم ملاحقته هو وافراد عائلته قانونيا.وتفيد الانباء بان صالح رفض توقيع الاتفاق بصفته رئيسا للجمهورية اليمنية واصر على توقيعه بصفته رئيسا للحزب الحاكم في اليمن فقط.الا ان المعارضة تصر على ان يوقع اتفاق انتقال السلطة بصفته رئيسا للجمهورية اليمنية.وافادت الانباء بان الزياني غادر صنعاء السبت بعد رفض صالح توقيع الاتفاق.في الوقت نفسه تتواصل الاحتجاجات المطالبة برحيل الرئيس صالح في انحاء مختلفة في اليمن وتتصدى لها قوات الامن، وقد اسفرت مواجهات السبت عن سقوط قتلى وجرحى في عدن جنوبي اليمن.وتقول السلطات اليمنية ان اثنين من القتلى هما من قوات الامن الذين كانوا يحاولون ازالة حاجز على الطريق اقامه المحتجون المعارضون للنظام.وكان الامين العام لمجلس التعاون الخليجي وصل الى صنعاء للحصول على توقيع الرئيس الح على الاتفاق الذي قبل به حزبه الحاكم وقيادات المعارضة الاسبوع الماضي.الا ان عابد الجندي، احد مساعدي الرئيس اليمني قال ان الرئيس لن يوقع الاتفاق الا بصفته رئيسا لحزب مؤتمر الشعب العام الحاكم لضمان ان يظل رئيسا للجمهورية خلال الفترة الانتقالية التي تتضمن تنازله عن سلطاته لنائبه وتشكيل حكومة وحدة وطنية واجراء انتخابات رئاسية.واتهم سلطان العطواني، من جماعة المعارضة الرئيسية في اليمن، الرئيس صالح بانه افشل الاتفاق الخليجي.وكان الناطق الرسمي للمعارضة اليمنية محمد قحطان اعلن في تصريح خاص لبي بي سي أن المعارضة ملتزمة بالتوقيع على مبادرة دول مجلس التعاون الخليجي بكل تفاصيلها دون أي تحفظ على أي بند منها.يذكر ان المبادرة الخليجية لم تفلح الا في بذر الشقاق بين ساسة المعارضة والشباب المحتجين في الشوارع، بعد موافقة المعارضة عليها في حين يصر الشباب على عدم منح الرئيس صالح اي حصانة تحول دون محاكمته.عدنوميدانيا أكدت مصادر طبية وأخرى أمنية لبي بي سي ارتفاع قتلى المواجهات بين القوات الحكومية ومسلحين في حي المنصورة في عدن جنوبي اليمن الى ستة قتلى: ثلاثة من المعتصمين وثلاثة من القوات الحكومية.وكانت قوات حكومية اقتحمت صباح السبت مخيم الاعتصام بساحة الشهداء في حي المنصورة بالدبابات وخمس عشرة مدرعة وأطلقت النيران بشكل عشوائي وأحرقت خيام الاعتصام بالكامل وقتلت ثلاثة من لمعتصمين وجرحت العشرات.بينما تقول مصادر أمنية إن مسلحين ألقوا قنبلة يدوية على مجموعة من الجنود بالقرب من ساحة الاعتصام وقتلوا ضابطا وجنديين ما دفعها للرد باقتحام المخيم بتلك الطريقة.في المقابل اتهمت وزارة الدفاع اليمنية مسلحين في حي المنصورة بإطلاق النار على وحدات من الجيش حاولت ازالة المتاريس التي أقامها المتظاهرون وفتح الطريقيذكر أن عدن أصيبت بالشلل السبت تلبية لدعوة للإضراب العام في إطار الاحتجاجات المستمرة المطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل