المحتوى الرئيسى

«تويتر المصرى» عن زفاف القرن: فين البوفيه.. والكلاكسات.. فين أصحاب العريس؟

04/29 22:21

رغم وجود أمر ملكى يقضى بعدم استخدام موقع «تويتر» من قبل الحاضرين لزفاف الأمير وليام على عروسه كيت ميدلتون، أثناء مراسم الحفل، ووضع البوليس البريطانى أجهزة حجب إلكترونية فى محيط الزفاف لمنع إرسال أى تحديثات فورية للمواقع الاجتماعية، حفاظاً على «الهيبة الملكية»، بحسب موقع «ياهو».. كانت عبارة «الزفاف الملكى» هى الأكثر تداولاً فى العالم عبر موقع التدوينات القصيرة. فى ظل هذه المحاولات للحفاظ على «الهيبة الملكية»، أرسل الملايين من مستخدمى الموقع آلاف التعليقات الساخرة على الزفاف الملكى.. وجاءت أغلب التعليقات المصرية على «تويتر» ساخرة من الطريقة المصرية فى الزفاف، حيث تساءل العديد من مستخدمى الموقع: «أمال فين الدى جى؟.. هما ما فتحوش البوفيه ليه؟.. «هو الأمير مالوش أصحاب يغلسوا عليه؟». كما دفعت «زفة الخيول»، التى أعقبت الزفاف الملكى، أحدهم لاستنكار عدم وجود سيارات فى الزفة، قائلاً: «كده خسروا كلاكسات العربيات بتاعتنا». سيناريو التوريث الذى كان محل توقعات المصريين، دفعهم للسخرية من خديجة، زوجة جمال مبارك، معتبرين لسان حالها الآن يقول: «جاتنى نيلة فى فرحى الهباب». فيما اعتبر آخرون اصطفاف عشرات الآلاف من البريطانيين حول مقر الزفاف دليلاً على أن «الشعب المصرى مفترى.. لما جمال جاب عمرو دياب فى الفرح شبع تريقة» ـ باعتبار نجل الرئيس السابق كان «الأمير المنتظر»، بحسب عشرات التعليقات. كم التعليقات على الفرح اعتبره البعض دليلاً على شهامة المصريين منها: «الناس على تويتر حاسة إن وليام ابن خالتهم ولازم يقفوا جنبه موقف رجولة ويشرفوه قدام عيلة مراته»، بينما كتب آخر إن الاهتمام العالمى بزفاف وليام مؤشر على أن «سكان العالم أتفه مما كان يتخيل».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل