المحتوى الرئيسى

هيومان رايتس تطالب بتحقيق حول قتل الأمن الإيراني لمتظاهرين عرب في الأهواز

04/29 21:11

استكهولم - نوري حمزة طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش عبر بيان صدر الجمعة 29 -4-2011 بفتح تحقيق مستقل عن قتلى وضحايا من المتظاهرين العرب في إقليم الأهواز جنوب غرب إيران الذي تقطنه غالبية عربية. وجاء في البيان: "على قوات الأمن الإيرانية أن توقف فوراً الاستخدام المفرط للعنف ضد المتظاهرين العرب، وينبغي فتح تحقيقات مستقلة وشفافة عن جميع عمليات القتل المزعومة هناك منذ بدء المظاهرات في 14 أبريل/ نيسان 2011". كما طالبت هيومان رايتس ووتش، التي تتخذ من نيويورك مقراً لها في هذا البيان، السلطات الإيرانية بالسماح للصحفيين ووسائل الإعلام الدولية ومنظمات حقوق الإنسان بزيارة الإقليم وإعادة فتح خطوط الهاتف والإنترنت بغية إصدار تقارير مستقلة عما يحدث في الأهواز. وأكد جو أستورك، مساعد قسم الشرق الأوسط في المنظمة في البيان، أن "منع الصحافة الحرة و منظمات حقوق الإنسان من زيارة الأهواز بالتأكيد يدل على أن الحكومة الإيرانية تحاول إخفاء ما تقوم به قواتها الأمنية في المنطقة". وأضاف أستورك أن إيران جعلت التأكد مما يحدث في إقليم الأهواز أمراً يكاد يكون مستحيلاً، ويشير البيان إلى أن ما قدمته السلطات الإيرانية من معلومات عن ضحايا مظاهرات الأهواز قليل جداً، ويضيف أن جهات أمنية إيرانية تحدثت عن اعتقال عدد من العرب الانفصاليين بتهمة قتل 3 أشخاص أحدهم ضابط في قوى الأمن الداخلي. كما أطلقت قوات الأمن الإيرانية الرصاص الحي تجاه المتظاهرين السلميين وكذلك الغاز المسيل للدموع في مناسبات عدة قام بها اتحاد القومية العربية في الأهواز مما أسفر عن قتل عشرات المحتجين منذ بدء المظاهرات في 14 نيسان 2011، وألقت القبض على المئات من المحتجين والناشطين بمجال حقوق الإنسان رافقها الحد من الاتصالات في الإقليم. ويعتقد النشطاء العرب في الأهواز أن ما تمارسه الحكومات الإيرانية في الإقليم هو عملية تغيير ديموغرافي ممنهجة ومستمرة لصالح غير العرب والوافدين من محافظات إيرانية أخرى، الأمر الذي أدى لاندلاع انتفاضة عارمة عمت الإقليم في 15 نيسان 2005 راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى وسجناء لم يكشف عن مصيرهم حتى اليوم. كما يشكوا العرب في الأهواز من تهميش حقوقهم القومية وعدم الحصول على نصيب من ثروات الإقليم كالنفط والغاز الطبعيي وغياب التنمية الاقتصادية والاجتماعية وعدم ممارستهم لحقوقهم المدنية والسياسية والتوظيف أو الحصول على سكن. ودعا نشطاء أهوازيون على مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت إلى مظاهرات سلمية تطالب بنهاية التفريس في الإقليم والحصول على الحريات العامة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل