المحتوى الرئيسى
alaan TV

الشرطة التونسية تستخدم القنابل المسيلة للدموع لتفريق مظاهرة لإسلاميين

04/29 20:51

- تونس - الألمانية Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  استخدمت الشرطة التونسية الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات من الإسلاميين تظاهروا في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي (وسط العاصمة تونس) ضد ما أسموه "إساءة" مدرس تعليم ثانوي تونسي إلى النبي محمد وزوجته السيدة عائشة.وقال الصحفي وشاهد العيان مراد البرهومي لوكالة الأنباء الألمانية إن أغلب المتظاهرين كانوا من أنصار حزب "التحرير" الإسلامي غير المعترف به في تونس، وأوضح أن الشرطة أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لمنع المتظاهرين من أداء صلاة العصر في الشارع.وكانت وزارة الداخلية التونسية أعلنت في بيان أصدرته يوم 7 أبريل الجاري أنها "لن تسمح مستقبلا بالاستحواذ على الطريق العام وبأداء الصلاة في غير الأماكن المخصصة لها".وقالت الوزارة في البيان إنها تلقت "تشكيات هاتفية ومكتوبة من عدد كبير من المواطنين حيال ما قام به البعض من أداء لصلاة الجماعة في الشوارع الكبرى والساحات العامة مما تسبب في تعطيل حركة المرور والجولان ومصالح التجار والموظفين والعملة".وقال البرهومي إن نحو 500 من الإسلاميين خرجوا اليوم الجمعة في مظاهرة رافعين لافتات كتب عليها ""تونس لن تغفر لمن سب النبي واستنقص من قدره" ، و"احموا أبناءكم من الأفكار المسمومة" و"لا للتطرف العلماني" ورددوا شعارات من قبيل "كلنا فداك يا رسول الله" و"الشعب مسلم ولن يستسلم".يذكر أن طالبتين محجبتين تدرسان بالمدرسة الثانوية في بنزرت/60 كيلومترا شمال شرق العاصمة تونس/ قدّمتا يوم 7 أبريل الجاري شكوى إلى مدير المدرسة ضد مدرس اللغة العربية عبد الحميد الكحولي اتهمتاه فيها بالإساءة للنبي محمد وزوجته السيدة عائشة.وقال سامي الطاهري رئيس نقابة التعليم الثانوي التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل (أكبر نقابة عمال في البلاد) لوكالة الأنباء الألمانية إن التحقيق الذي أجرته النقابة ووزارة التربية حول الحادثة برأ الأستاذ من التهم الموجهة إليه.وأوضح أن كل طلاب الفصل الذي تدرس به الطالبتان نفوا أن يكون الأستاذ قام بالإساءة إلى الرسول (ص) وزوجته.ونفى عبد الحميد الكحولي في اتصال هاتفي مع وكالة الأنباء الألمانية التهمة التي وجهتها إليه الطالبتان وقال إن أطرافا لم يسمها "تبحث عن التموقع في الساحة السياسية من خلال تلفيق مثل هذه التهمة الخطيرة إليه".وقال إنه "مريض جسديا ونفسيا من القهر والظلم" الذي تعرض له وأنه لم يلتحق بالمدرسة منذ 9 أيام وأنه أصبح خائفا على نفسه وعلى عائلته من أي أعمال انتقامية قد يقوم بها متطرفون.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل