المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:واشطن تفرض عقوبات على مسؤولين سوريين بينهم ماهر الأسد

04/29 20:28

أوباما لا يفكر بعد بطلب تنحي بشار الأسد وقع الرئيس الأمريكي باراك أوباما مرسوما بفرض عقوبات ضد جهاز الاستخبارات السوري وبعض شخصيات النظام، بسبب قمع الاحتجاجات الشعبية. ولم يكن الرئيس بشار الأسد بين المستهدفين بالعقوبات التي ستضمن تجميدا لبعض التعاملات التجارية، ولكنه قد يضاف لاحقا الى قائمة المستهدفين اذا اذا استمر استخدام الأجهزة الأمنية العنف ضد المتظاهرين، بحسب ما قال مصدر أمريكي. وستضاف العقوبات الجديدة الى العقوبات المطبقة ضد سورية منذ عام 2004. وقال مسؤول أمريكي إن البيت الأبيض "ليس مستعدا بعد لمطالبة الأسد بالتنحي ، لأن الرئيس باراك أوباما ومساعديه لا يريدون أن يستبقوا مطالب الشعب السوري". وقال مسؤولون لوكالة رويترز إن ماهر الأسد، شقيق الرئيس، وعاطف نجيب أحد أقربائه هم بين 5 شخصيات وجهات تستهدفها العقوبات. وقالت مصادر ان ماهر الأسد يقود الفرقة الرابعة في الجيش السوري التي لعبت دورا مهما في قمع المتظاهرين في درعا. أما نجيب فهو المسؤوول السابق لمديرية الأمن في درعا. ومن بين المستهدفين ايضا مدير جهاز الاستخبارات علي مملوك، وكذلك فيلق القدس وهو أحد فروع جهاز الأمن الإيراني، والمتهم بدعم العديد من التنظيمات حول العالم، وهو يخضع للعقوبات منذ فترة. ويقول بعض المقربين من الادارة إنها تتهم إيران بتقديم مساعدات أمنية لسورية من خلال فيلق القدس. وقال المسؤولون ان الادارة ستقوم بسحب بعض أذون التصدير لسورية التي كانت قد أصدرتها، ومن بينها صفقة لتصدير طائرة فاخرة يعتقد أنها ستكون مخصصة لاستخدام الرئيس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل