المحتوى الرئيسى

جنوب الولايات المتحدة مصدوم جراء اعاصير مدمرة ادت الى مقتل 303 اشخاص

04/29 18:02

برمنغهام (الولايات المتحدة) (ا ف ب) - استيقظ سكان جنوب الولايات المتحدة الخميس على مشاهد دمار مذهلة بعد مرور اعاصير متتالية ادت الى مقتل 303 اشخاص في اخر حصيلة حصلت عليها فرانس برس ودمرت احياء باكملها وحطمت اشجارا واقتلعت اسطح منازل.وهذه الاعاصير هي الاكثر فتكا منذ حوالى 80 عاما في البلاد وهي اسوأ كارثة طبيعية بعد الاعصار كاترينا الذي ادى العام 2005 الى مقتل 1500 شخص في جنوب البلاد. ويضاف الى الحصيلة مقتل 10 اشخاص بسبب الفيضانات منذ الجمعة الفائت.وتوالت الاعاصير على ولايات الاباما واركنسو وجورجيا وكنتاكي وميسيسيبي وميسوري وتينيسي واوكلاهوما.وكانت ولاية الاباما الاكثر تضررا حيث سجل 210 قتلى واكثر من 1700 جريح، اضافة الى حرمان اكثر من مليون شخص من الكهرباء.واكدت امراة مسنة في برمنغهام في الاباما "انها كساحة حرب. كل ما اريد هو الرحيل"، محاولة سحب حقيبة كبيرة بمساعدة اصدقاء على طريق غطاها الركام.سقف منزلها اختفى، بعدما اقتلعته اعاصير ادت الى قطع الكهرباء عن الحي كاملا منذ مساء الاربعاء.وقال صديقها داري بوردوم في اثناء مساعدتها على عبور الدمار في الطريق "قالت لي انها بحاجة الى مساعدة ووعدتها ببذل كل ما يمكن لاخراجها من هنا". وتابع "اضطررنا الى تجاوز جذوع اشجار تقطع الطرق".بعض المنازل انشطر الى جزئين بسبب سقوط اشجار فيما سويت اخرى بالارض تاركة سكانا لا يعلمون ما يفعلون هائمين في الشوارع.وتدلت خطوط مقطوعة لنقل الكهرباء تطايرت منها شرارات عندما تلمس اي شيء. وانقلبت سيارات على الارصفة بفعل الرياح فيما اقتلعت صناديق البريد وتسربت المياه من انابيب مكسورة الى الشوارع.وفي حي سميثفيلدز دمر حوالى 40 منزلا والتصقت مواسير المياه والواح الالمنيوم التي تحمي الواجهات الزجاجية في جدران البيوت. وقال اريك بيرسون احد سكان الحي "اقتلعت اسطح العديد من المنازل هنا فيما اختفى غيرها بالكامل. اغلبية الشرفات زالت. الاشجار انقسمت شطرين. هذا مذهل".وحاول انقاذ ما امكنه وجمع اغراض شخصية من المنزل الذي اجلي منه وعائلته.وتعود ذكريات عواصف بهذا العنف الى نيسان/ابريل 1977.والاربعاء عصفت رياح عنيفة بالمنطقة بلغت سرعتها احيانا 80 كلم ما اجبر محطة نووية على استخدام مولدات الطوارئ وادى الى اجلاء مكتب مصلحة الارصاد الجوية.واعتبر حاكم الاباما روبرت بنتلي ان حوالى مليون شخص حرموا من الكهرباء.وفي تسكالوزا مقر جامعة الاباما ادت العواصف الى مقتل 36 شخصا ودمرت عددا من الشركات.وصرح رئيس بلدية المدينة والتر مادوكس لمحطة سي ان ان "كبرت هنا وامضيت حياتي كلها في مدينة تسكالوزا. اليوم عندما خرجت بعد العاصفة لم اتعرف على بعض انحاء المدينة".وفي ولاية جورجيا حيث قتل 15 شخصا ودمرت مبان كاملة، تغيرت معالم مدينة رينغولد بالكامل. وروى تيم هولت العامل في فندق محلي "عندما رأينا الغمامة على شكل قمع تقترب لجأنا انا وزوجتي وابنتي في الحمام".وتابع "في المدينة بلغت الخسائر 80%. سطح فندق ديز ان اقتلع، وتضررت مدرستا المدينة. محطة بريتش بتروليوم اختفت وكذلك مطعم الحلويات".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل