المحتوى الرئيسى

الأمير طلال «يبارك» ثورة 25 يناير.. ويطالب بتطوير التشريعات في الدول العربية

04/29 17:56

هنأ الأمير طلال بن عبد العزيز رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية التحركات الشعبية العربية، وخاصة الثورة المصرية «التي غيرت مجرى الحياة السياسية في مصر»، متمنياً أن تحقق الديمقراطية والوصول إلى دستور جديد يعيد لها دورها ومكانتها العربية والدولية، وهو ما يجب الحفاظ عليه لمصلحة الجميع. وأضاف الأمير خلال اجتماع مجلس أمناء المجلس العربي للطفولة والتنمية «أن هذه الانتفاضات في كل بلد عربي تعكس بشكل مطلق ما كان يتردد سابقاً بأن الشعوب العربية ليس بينهم تواصل فالتواصل موجود وإن كان يحتاج من يحركه فتحرك والحمد لله واعتقد أن عصراً جديد قادم يحمل بشرى عظيمة للوطن العربي بما يختص بهذه التغيرات في العالم العربي». وطلب الأمير بتعديل وتطوير بعض التشريعات في الدول العربية بما يساير النهضة العربية، مؤكداً أن التغيرات التي يشهدها الوطن العربي حاليًا تفرض علينا هذا التطوير الذي يخدم بشكل مباشر رعاية الطفل العربي وتنميته واستثمار الطفولة باعتبارها مستقبل الوطن العربي. وأشار عبد العزيز إلى أن المجتمع المدني من العناصر الأساسية والداعمة للنهضة العربية، والمجلس العربي للطفولة والتنمية كان بداية جيدة خاصة وأن مقره في القاهرة، مشيراً إلى أن الآمال معقودة على هذه التغيرات التي حدثت في العالم العربي حتى إنها تعمل على تقوية المجتمع المدني باعتبارها الرافد الأساسي التي يخدم المجتمع في هذا الوقت. وأوضح أن هناك العديد من المبادرات العربية الرامية إلى تعزيز وضع الطفل العربي باعتباره مستقبل الأمة العربية، مؤكدا أن عملية رعايته ليست بالأمر الهين كما يتصور البعض، منوهاً بأن هناك المزيد من الخطط التي وضعها المجلس العربي للطفولة والتنمية لتكون لحماية وتنمية الطفل العربي. كان الدكتور حسن البيلاوي الأمين العام للمجلس قد صرح بأنه في هذا الاجتماع تم إعداد الخطة الإستراتيجية للمجلس للثلاث سنوات القادمة (2011 – 2013) والتي تضم عدة محاور أساسية هي: حماية الطفولة ورعايتها، وتنمية الطفل العربي، وتنمية المعرفة، وبناء الشراكات، وإعلام الطفولة، وذلك من خلال 12 مشروعا منها: مشروع منتدى المجتمع المدني العربي للطفولة، المقرر أن يقام تحت شعار «المشاركة تعني الحماية»، ومشروع مناهضة العنف وتأسيس بيئة اجتماعية آمنة للطفل ذي الإعاقة، والاستمرار في تدريب الإعلاميين العرب في مجال حقوق الطفل ومناهضة العنف ضدهم، وتقييم المشروع العربي لحماية أطفال الشوارع الذي ينفذ في خمس دول عربية (السودان – لبنان – مصر – المغرب – اليمن)، ومشروع دعم مركز الأميرة سلمى بنت عبد الله الثقافي بالأردن. كما سيبدأ المجلس في تنفيذ عدد من المشاريع الجديدة مثل مشروع وضع دليل استرشادي لصياغة سياسات حماية الطفل في البلدان العربية وفق النهج الحقوقي، ومشروع الأطفال فاقدي الرعاية الوالدية، ومشروع تنمية الطفولة المبكرة، ومشروع المرصد الإعلامي لحقوق الطفل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل