المحتوى الرئيسى

ضغوط دولية متزايدة بشأن سوريا

04/29 17:18

وقال الأمين العام للسلك الدبلوماسي بالاتحاد الأوروبي قبيل اجتماع سفراء الدول الأعضاء بالاتحاد لمناقشة الملف السوري "أعتقد أن هناك توافقا كبيرا بين الأعضاء على الحاجة إلى تحرك".ورجح بيير فيمون اتخاذ بعض القرارات وإجراء مناقشات أولية. وقال فيمون إنه في حال تعليق مساعدات الاتحاد لسوريا "فيجب تطبيق القرار بطريقة ملائمة لا تعود بضرر على أفراد الشعب السوري".يُشار إلى أن أي عقوبات يوصي بها السفراء، يجب أن يوافق عليها وزراء  الاتحاد الأوروبي، وأن تنشر في الجريدة الرسمية للاتحاد قبل أن تدخل حيز  التنفيذ.وكان متحدث باسم الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية كاثرين أشتون بالاتحاد، قال في وقت سابق "إذا دعت الحاجة إلى اتخاذ إجراءات ملموسة.. قد يحدث هذا في أقرب فرصة".وقال مسؤولون أوروبيون إنه كان من المقرر أن تحصل سوريا على 129  مليون يورو في شكل مساعدات من المفوضية الأوروبية خلال الفترة بين عامي 2011 و2013 لدعم الإصلاحات وتطوير مصادر الطاقة المتجددة، وتعزيز المجتمع المدني والتنمية الريفية.وتلقت دمشق ثمانين مليون يورو من المفوضية الأوروبية والدول الأعضاء منذ عام 2007 لمساعدتها في التعامل مع مشكلة تدفق اللاجئين من العراق. كما استفادت دمشق أيضا من أنشطة بنك الاستثمار الأوروبي الذي يشرف على  محفظة مالية بقيمة 1.3 مليار يورو هناك، وهي تعد بذلك ثاني أكبر محفظة مالية للبنك بالمنطقة.يأتي ذلك بينما يعقد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف اجتماعا يتناول تطورات الأوضاع بسوريا. وكان المجلس أوضح أنه يريد بدء تحقيق في عمليات القتل التي حدثت، في خطوة قال فيمون إن سفراء الاتحاد الأوروبي سيبحثون دعمها. كما يبحث المجلس طلبا من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بدعوة سوريا لرفع القيود على عمل الصحفيين الأجانب والإنترنت والاتصالات. الأسد يواجه تحديا غير مسبوق لحكمه (وكالات)دعوة للتنحيمن جهة ثانية, دعا ثلاثة من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي البارزين الرئيس باراك أوباما لإصدار إعلان بأن "الرئيس السوري بشار الأسد فقد شرعيته". ووفق الأعضاء الثلاثة فإن "على الأسد التنحي تماما".ودعا عضوا الشيوخ الجمهوريان جون ماكين وليندسي غراهام والمستقل جو ليبرمان، أوباما، إلى اتخاذ إجراءات دبلوماسية واقتصادية "ملموسة" لعزل النظام السوري والضغط عليه، واستهداف الرئيس الأسد وكبار مساعديه.من ناحيتها، أعربت روسيا أمس الخميس عن قلقها من تصعيد الوضع في سوريا، داعية إلى وقف كل مظاهر "العنف" هناك. كما عبر مجلس الأمن القومي التركي عن حزنه العميق إزاء سقوط ضحايا بين المتظاهرين السوريين المطالبين بالحرية.وفي أستراليا، دعا وزير الخارجية كيفين راد إلى بحث فرض عقوبات على دمشق بسبب ما وصفه بالحملة العنيفة التي تشنها على المحتجين المطالبين بالديمقراطية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل