المحتوى الرئيسى
alaan TV

قانوني سعودي ينتقد غياب نظام خاص لرعاية الأيتام وإعاقة دمجهم في المجتمع

04/29 16:00

الرياض - محمد عطيف انتقد قانوني سعودي تأخر إقرار النظام الخاص بالأيتام، مطالبا بإنشاء جهة يُسند إليها التنسيق والإشراف وتنفيذ كافة الأنظمة والقرارات الخاصة بالأيتام وتلك التي تضمنتها المواثيق والمعاهدات الدولية التي صادقت عليها المملكة، إلى جانب العمل على توسيع دائرة الوعي في أوساط المجتمع بحقوق الأيتام من خلال عقد دورات تدريبية وورش عمل لتوضيح حقوقهم التي يجب أن يشارك فيها الأيتام ليكونوا على دراية بحقوقهم وليصبحوا عناصر فاعلة في المجتمع. وقال الدكتور والمستشار القانوني خالد النويصر في ورقته بعنوان (دور النظم الوطنية في حماية ورعاية حقوق الأيتام) في المؤتمر الأول لرعاية الأيتام الذي نظمته الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام في منطقة الرياض في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات في الرياض، إن تطور المجتمع أضحى يُقاس وفقاً لمعيار تطور نظام الرعاية الاجتماعية فيه. واعتبر النويصر "أن كافة الحقوق التي تم إقرارها للأطفال هي في حد ذاتها حقوق للأيتام سواء كانت مالية أو صحية أو اجتماعية أو غيرها، ويتضح بجلاء أهمية هذه الرعاية في ظل التحولات الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها دول العالم وانعكاساتها السلبية على الأطفال وتنشأتهم في ظل وجود العديد من العوامل التي تفاقم من معاناة الأيتام خاصة الفقر الذي يؤدي إلى حرمانهم من أبسط مقومات حقوقهم إلى جانب الحرمان من التعليم الذي يفضي إلى تشردهم ويجعلهم خطرين على أنفسهم ومجتمعهم". غياب النظم وانتقد النويصر ما وصفه بـ"خلو النظم والقرارات واللوائح الخاصة برعاية الأيتام من تحديد القواعد التي يتم على أساسها اختيار القائمين على رعاية ومتابعة الأيتام، إلى جانب خلوها من النص على أسس التدريب والتأهيل للقائمين بهذه الأعمال وبيان قواعد وأحكام وطرق التعامل الامثل مع الأيتام بالشكل الذي يؤدي إلى حل مشكلاتهم ودمجهم كأشخاص أسوياء في مجتمعاتهم، إلى جانب أن كثرة القرارات والتعليمات وتعدد الجهات قد يخلق نوعاً من البيروقراطية ويعيق التحرك العاجل إزاء معالجة مشاكل الأيتام". المؤتمر الذي عقد خلال الفترة من السادس والعشرين إلى الثامن والعشرين من أبريل/ نيسان الجاري، بتنظيم الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام في منطقة الرياض في قاعة الملك فيصل للمؤتمرات في الرياض، حفل بالعديد من المحاور من أهمها المحور الأول الذي تضمن الآراء الشرعية والفقهية المستجدة المرتبطة بالأيتام وعناية الإسلام باليتيم، مقاصد الشريعة في رعاية الأيتام، حقوق الأيتام في الشريعة الإسلامية، منهج الرسول صلى الله عليه وسلم في التعامل مع الأيتام، وأهمية كفالة الأيتام. وفي المحور الثاني: برامج رعاية الأيتام، ويتضمن وصف وتقويم البرامج المختلفة في رعاية الأيتام. وفي المحور الثالث: التحديات والصعوبات التي تواجه العمل مع الأيتام، وصولا إلى المحور الرابع وهو وسائل الإعلام ودورها في نجاح برامج رعاية الأيتام، وأخير المحور الخامس: تجارب عالمية ومحلية في مجال رعاية الأيتام. صندوق وقفي كما طالبت أوراق العمل بتوحيد الخطط الاستراتيجية للوقف لضمان مصادر تمويل دائمة لرعاية اليتامى وإقامة صندوق وقفي عام على غرار المجمعات الفقهية للإشراف على إقامة المشاريع الوقفية، وصرف مساعدات إضافية للأسر التي تستثمر في رعاية اليتيم بعد بلوغه سن السادسة، ودعم وسائل تمكين الجمعيات الخيرية لرعاية الأيتام لتحسين نوعية حياة الأطفال المحرومين أسرياً، بالإضافة للتحذير من مخاطر الإقصاء الاجتماعي لليتيم، وضعف سبل ووسائل تقديم المساندة الاجتماعية لتدعيم قيم المواطنة لدى الأطفال الأيتام. هذا بالإضافة لاستعراض تجارب محلية وعربية وعالمية رائدة لرعاية الأيتام مثل عرض تجربة الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بمنطقة الرياض "إنسان"، وتجربة جمعية قرى الأطفال sos اللبنانية، وتجربة مركز الشيخ ناصر الرشيد لرعاية الأيتام بحائل، وتجربة المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام، وتجربة الندوة العالمية للشباب الإسلامي، وتجربة المدينة الصناعية بالجمهورية اليمنية. وضم المؤتمر نخبة من كبار الخبراء والمختصين في قضايا الأيتام كأول وأبرز مؤتمر من نوعه في المملكة يشخص بالبحث والدراسة الصعوبات والتحديات التي تواجه هذه الفئة، وذلك من خلال ثماني جلسات اتسمت بالحراك العلمي والاجتماعي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل