المحتوى الرئيسى

الصحف البريطانية: "التحالف الشعبى" يلعب دوراً فى الثورة المصرية.. وجامعة بريطانية تعيد النظر فى تمويلها من سوريا.. وغضب من قائمة المدعوين العرب لزفاف ويليام.. شكوك بشأن استمرار المصالحة بين فتح وحماس

04/29 14:19

الجارديان:جامعة بريطانية تعيد النظر فى الحصول على تمويل من النظام السورى تنفرد الصحيفة بالكشف عن الدعم الذى قبلته إحدى الجامعات البريطانية من نظام الرئيس السورى بشار الأسد، الأمر الذى سبب لها ولبريطانيا حالة من الإحراج البالغ فى ظل الفظائع التى يرتكبها النظام بحق الشعب السورى. وتقول الصحيفة إن جامعة "سانت أندرو" التى تتمتع بمكانة رفيعة تسعى الآن إلى إعادة النظر فى عمل أحد مراكز الأبحاث الأكاديمية التابعة لها لأن تمويله قد تم ترتيبه من قبل النظام السورى ورئيسه بشار الأسد. وتشير الصحيفة إلى أن الجامعة التى درس بها نجل ولى العهد البريطانى الأمير ويليام وخطيبته كيت ميدلتون، تلقت أكثر من 100 ألف جنيه إسترلينى فى تمويل مركز الدراسات السورية بمساعدة سفير سوريا فى بريطانيا سامى خيامى. وتوضح الجارديان أنه فى أعقاب تساؤلها عن علاقة الجامعة بشخصيات ذات صلة بالنظام السورى، وفى ضوء المخاوف الدولية من الأحداث التى تشهدها سوريا مؤخراً، قال متحدث باسم جامعة سانت أندرو إنه ستتم إعادة النظر فى عمل المركز لضمان الوفاء بالمعايير الأكاديمية والحفاظ عليها. وكانت علاقة الجامعة بنظام الأسد قد أصبحت تحت المجهر فى أعقاب الحملة العنيفة على النشطاء المطالبين بالديمقراطية فى سوريا والتى سقط خلالها ما يقرب من 450 شخصا حتى الآن. وإلى جانب السفير السورى الذى تأكد دعوته إلى حفل الزفاف الملكى، فإن مجلس مستشارى الجامعة يدعم شخصيات ذات صلة وثيقة بالنظام السورى من بينهم فواز أخرس، طبيب القلب المقيم فى بريطانيا، وهو والد زوجة بشار الأسد ويعمل بمثابة حارس البوابة لعائلته ويصور الصحفيين البريطانيين قبل أن تتم الموافقة على إجرائهم مقابلة مع مع ابنته أسماء الأسد أو زوجها."التحالف الشعبى" يلعب دوراً فى البقاء على روح الثورة المصرية فى صفحة الرأى، نقرأ مقالاً للكاتب كيرون مونكس يتحدث فيه عن دور حزب "التحالف الشعبى" اليسارى الجديد فى البقاء على روح الثورة المصرية، ويقول إنه مع اقتراب الانتخابات البرلمانية فى سبتمبر المقبل، فإن الثورة فى مصر تمر بمرحلة ضعيفة، فبدون اتجاه تقدمى واضح يستند إلى القيم التى تم تأسيسها فى ميدان التحرير، فإن هناك إمكانية حقيقية من قيام فلول النظام القديم باستعادة قبضتهم على السلطة. ويرى الكاتب أن على الرومانسيين الذين يشعرون بأن العمل الصعب قد تم إنجازه، أن يعترفوا بأنه لم يتم إحراز تغييز كبير حتى الآن، فالكثير من عناصر النظام القديم لا تزال فى أماكنها وتشغل مواقع السلطة وسيتم تمثيلهم فى الانتخابات، كما أن حرية النشطاء والصحافة لا تزال تحت التهديد. ووصف مونكس الاستفتاء على التعديلات الدستورية بأنه خدعة بارعة، بتجاوز الحاجة إلى دستور جديد تماما،ً ووضع العقبات فى طريق تشكيل الأحزاب السياسية، وفى ظل الأوضاع الراهنة فى مصر، فإن الصوت الإصلاحى الذى يتمتع بالمصداقية يأتى من شبكة التحالف الشعبى، المنبثق من خلال المؤسسة اليسارية الوحيدة فى مصر وهى حزب التجمع الذى فقد مصداقيته بصلاته مع النظام القديم، وقد أصبحت تيارات المنشقين تتجه نحو هذا التحالف. وتحدث الكاتب بالتفصيل عن الأسس التى يقوم عليها التحالف، وقال إنه فى ظل إدراك مخاطر الانقسامات الداخلية، تم تأسيس التحالف على أساس واسع يشمل طائفة من الأطياف المعتدلة والراديكالية ويترك الباب مفتوحاً للسياسيين المستقلين. كما أن قيمته الأساسية مأخوذة من الاتحاد الجديد لنقابات العمال، وهو ما يمثل مكمن قوته، واعتبر أن من المقامرات التى أقدم عليها التحالف رفضه للاتفاق مع المجلس العسكرى. وعلى الرغم من أن الانتخابات البرلمانية قريبة للغاية لدرجة ربما لا يستطيع التحالف معها تحقيق تمثيل مهم، إلا أن هذا الأمر ليس من شأنه أن يثبطه. فبفضل دعم الاتحادات العمالية التى تم تمكينها مؤخراً، يستطيع التحالف أن يحظى بأصوات الطبقة العاملة فى مصر ويصبح صوتاً مؤثراً فى الحكومة الجديدة.القذافى يتجه لتسليح المراهقين فى ليبيا فيما يتعلق بالصراع فى ليبيا، قالت الصحيفة إن الرئيس معمر القذافى اتجه نحو تسليح المراهقين الذين تبلغ أعمارهم 17 عاما لبناء ما يسمى بالجبهة الداخلية ضد تدخل حلف الناتو العسكرى وإمكانية وصول أفراد المعارضة القادمين من شرق البلاد إلى المدن التى لا تزال موالية للقذافى فى الغرب. وكجزء من الاتجاه نحو تأسيس جيش مدنى غير رسمى، فإن الحكومة قد أطلقت آلافا من مدافع إيه كيه 47 الهجومية، وتقوم بتنظيم صفوف دورات الآن للتدريب على استخدام هذه الأسلحة. ففى مركز تدريب نسائى فى بلدة سبيا على بعد 30 ميلا جنوب العاصمة طرابلس، احتشدت نساء شابات حول إحدى الضابطات التى علمتهن كيفية تفكيك المدافع وإعادة تجميعها مرة أخرى. وقال المسئولون إن الأحد الأدنى لسن التدريب 17 عاما، على الرغم من أن المركز احتشدت به فتيات صغيرات، ربما تصل أعمارهن إلى سبع سنوات. ولفتت الصحيفة إلى أن التدريب قد بدأ قبل، ورداً على سؤال حول ما إذا كان من المقبول تدريب الأطفال على استخدام الأسلحة، قالت إحدى المسئولات إنه على كل أفراد الشعب الليبى أن يتسلحوا.الإندبندنت: الحكومة السورية تحشد القوات لقمع المتظاهرين فى درعا ذكرت الصحيفة فى معرض تعليقها على الأحداث فى سوريا أن الحكومة السورية أرسلت مزيدا من القوات إلى جنوب مدينة درعا، أمس، لشن هجوم عليها بالدبابات والأسلحة الثقيلة الأخرى. وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التصرف دفع الاتحاد الأوروبى إلى القول إنه سيدرس جميع الخيارات فى محاولة لكبح النظام السورى، مضيفة أن خمس دول أوروبية استدعت أيضا سفراء سوريا لديها للتنديد باستخدام العنف ضد المحتجين. وقال ناشطون إن قوات الأمن السورية قتلت حتى الآن قرابة 400 شخص منذ بدء الاضطرابات التى اجتاحت أنحاء سوريا، مطالبة بالإصلاحات والحريات ورحيل النظام.غضب إسرائيلى وحذر أمريكى إزاء المصالحة الفلسطينية اهتمت الصحيفة بخبر المصالحة بين حركتى فتح وحماس الفلسطينيتين، وقالت إنه أثار غضب إسرائيل، وأوضحت الصحيفة أن الاتفاق بين الحركتين المتنازعتين ربما يكون له تأثيرات عميقة على عملية السلام العربية الإسلامية المتوقفة. وقد توصلت فتح وحماس إلى اتفاق بتشكيل حكومة مؤقتة فى غضون أيام وإجراء انتخابات عامة خلال العام الجارى. وفى حال توقيع هذا الاتفاق الذى تم برعاية مصرية، فإنه سيكون له تأثير كبير للغاية على عملية السلام, وبينما كان الفلسطينيون ينظرون إلى الوحدة كعامل حاسم لبناء الدولة المستقلة، فإن إسرائيل قالت إنها سترفض أى مفاوضات سلمية مع حكومة تضم حماس، وهو ما عبرت عنه تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نيتانياهو، التى قال فيها إن على السلطة الفلسطينية أن تختار ما بين السلام مع إسرائيل أو السلام مع حماس، فلا يمكن أن يكون هناك سلام مع الاثنين لأن حماس تريد تدمير دولة إسرائيل. من ناحية أخرى، وصفت الصحيفة رد الفعل الأمريكى على هذا الاتفاق بالحذر، حيث قالت إنه إذا كانت حماس تسعى لدور بناء، فيجب عليها أولا أن تنبذ العنف وتعترف بحق إسرائيل فى الوجود وتحترم الاتفاقيات السابقة.التليجراف: استمرار الغضب من قائمة المدعوين العرب لحفل زفاف الأمير ويليام.. مازال الغضب يحيط بقائمة المدعوين لحضور حفل الزفاف الملكى ببريطانيا المقرر، الجمعة، فلقد ذكرت صحيفة الديلى تليجراف أن النواب البريطانيين أعربوا عن غضبهم لدعوة السفير السورى لدى المملكة المتحدة لحضور حفل زفاف الأمير ويليام وكيت ميدلتون. وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الدعوة تهدد بتفاقم الغضب الناشب حول قائمة الضيوف، والتى تضم بعض ما اعتبرتهم الجماعات الحقوقية ببريطانيا أنهم رموز لأنظمة استبدادية وطغاة. وأشار النواب إلى أنه من البشع بسط السجادة الحمراء فى المملكة المتحدة أمام رموز الأنظمة الطاغية. وكان ولى عهد البحرين قد اضطر للانسحاب من حضور حفل الزفاف قبل ساعات من إقلاع طائرته إلى لندن أوائل الأسبوع، وسط غضب عارم لدوره فى حملة القمع التى شنتها المملكة الخليجية ضد المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية. وتعهد نشطاء حقوق الإنسان بمنع بقاء الأمير سلمان بن حمد آل خليفة من التواجد فى لندن من خلال تعقبه بسلسلة من الاحتجاجات، مصرين على أنه العقل المدبر للرد العنيف المدعوم من قوات الأمن السعودية ضد المتظاهرين, والذى خلف وراءه أكثر من 31 قتيلا. وتشير التوقعات إلى استمرار الاحتجاجات بسبب ضم قائمة الدعوة كلا من الأمير السعودى محمد بن عبد العزيز بن نواف والسفير الزمبابوى لدى المملكة المتحدة وملك سوازيلاند باعتبارهم ممثلين لأنظمة استبدادية تمارس انتهاكات لحقوق الإنسان. وتضم قائمة المدعوين لحضور حفل ابن الأميرة ديانا بقصر سانت جيمس أكثر من 1900 ضيف.شكوك بشأن استمرار المصالحة بين فتح وحماس قالت صحيفة الديلى تليجراف إن اتفاق المصالحة الذى تم خلال محادثات سرية بين حركتى فتح وحماس برعاية مصرية يعد خطوة حيوية نحو إنشاء دولة فلسطينية، لكنه على الجانب الآخر أثار المخاوف فى تل أبيب من تحول السلطة الفلسطينية، التى تقودها حركة فتح، نحو التطرف. ولفتت الصحيفة إلى تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو والذى سريعا ما أدان الاتفاق. وخير السلطة الفلسطينية بين السلام مع حماس أو إسرائيل، وقال: "لا يمكن لفتح أن تعقد السلام مع كلينا، فحماس تريد تدمير إسرائيل وتطلق الصواريخ على أطفالنا ومدننا". وبينما تصنف حركة حماس، المسيطرة على قطاع غزة، كجماعة إرهابية من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا إلا أن هناك إعتراف بأن أى اتفاق سلام يتم التوصل إليه بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل لا يمكن أن يكون مجديا إذا ما تم استبعاد غزة منه. وتشير التليجراف إلى العديد من المراقبين الذين يشككون فى استمرار المصالحة بين فتح وحماس، ويعود هذا بشكل كبير إلى الاختلاف الأيديولوجى الضخم الذى يفصل حركة فتح المعتدلة عن الحركة الإسلامية المسلحة حماس.فوكس يلمح لنشر قوات بريطانية فى ليبيا والقبائل تتخلى عن القذافى.. قال وزير الدفاع البريطانى، ليام فوكس، إن بريطاينا قد تنظر فى نشر قوات برية فى ليبيا لإعداد ملاجئ آمنة للمدنيين. وأشارت صحيفة الديلى تليجراف، إلى تزايد المخاوف من حدوث أزمة إنسانية بسبب تضرر واردات المواد الغذائية بالمناطق التى يسيطر عليها الثوار، فى حين يكافح المجلس الوطنى الانتقالى من أجل فتح خطوط ائتمان بينما يخشى التجار الأجانب من عدم الدفع. وأشار فوكس أمام مجلس النواب البريطانى إلى إمكانية النظر فى إرسال قوات برية إذا ما كانت هناك حاجة للجنود من أجل أغراض إنسانية أو لحماية ملاذات آمنة فى ليبيا أو حدودها. ومن جانب آخر ذكرت الصحيفة البريطاينة أن رؤساء وممثلين عن 61 قبيلة ليبية دعت إلى إنهاء حكم العقيد الليبى معمر القذافى فى بيان مشترك كشف عنه الكاتب الفرنسى برنارد هنرى ليفى. وقال البيان الصادر عن القبائل من بنغازى فى 12 أبريل: "فى مواجهة التهديدات التى تلاحق وحدة بلادنا، وفى مواجهة مناورات ودعاية الديكتاتور وأسرته نعلن رسميا أنه لا شىء يمكن أن يفرقنا". وأضافت القبائل فى بيانها: "إننا نتقاسم ليبيا موحدة ديمقراطية حرة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل