المحتوى الرئيسى

ثوار ليبيا يتصدون للقذافي بمعبر وازن

04/29 13:16

طرابلس- وكالات الأنباء: استأنفت كتائب الديكتاتور الليبي معمر القذافي صباح اليوم قصفها لمعبر وازن الحدودي مع تونس، وأطلقت آلياته قذائف على مدينة الذهيبة في الجانب التونسي من المعبر.   وشهد المعبر طوال مساء الخميس معارك كر وفر عنيفة بين الثوار وكتائب القذافي للسيطرة على المعبر، في حين قال متحدث باسم الثوار في مدينة مصراتة إن 9 مدنيين استشهدوا الخميس، بعدما قصفت الكتائب مناطق سكنية وسط المدينة.   وأكد شهود عيان أنه بعد سيطرة الكتائب في مرحلة أولى على المعبر واضطرار الثوار إلى العبور باتجاه الأراضي التونسية، نجحوا في استعادة السيطرة عليه مساء الخميس، لكن الكتائب تحاول من جانبها استعادة السيطرة.   وأشاروا إلى أن معارك كر وفر عنيفة تدور بين الثوار والكتائب، مؤكدًا أن معركة السيطرة على المعبر لم تنته بعد.   وكان ثوار من منطقة الجبل الغربي قد سيطروا على المعبر الخميس الماضي، مجبرين جنودًا موالين للقذافي على اللجوء إلى الجانب التونسي، ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شاهد من ذهيبة أن الثوار هم الذين فرُّوا هذه المرة، بعدما تعقبتهم الكتائب بعمق كيلو متر تقريبًا في التراب التونسي.   وعلى خلفية الوضع المتدهور في منطقة الحدود التونسية الليبية، أصدرت الخارجية التونسية مساء الخميس بيانًا عبرت فيه عن انزعاجها الشديد واحتجاجها لدى السلطات الليبية؛ بسبب إطلاق نار في اتجاه الأراضي التونسية أثناء اشتباكات عنيفة بين الثوار والكتائب للسيطرة على المعبر.   وقال البيان "إن تونس تتابع ببالغ الانشغال التصعيد العسكري الخطير في منطقة وازن القريبة من منفذ الذهيبة على الحدود التونسية الليبية، وما نجم عنه من إطلاق نار في اتجاه التراب التونسي في منطقة آهلة بالسكان، بما يشكل خرقًا لحرمة التراب التونسي، ومساسًا بأمن المواطنين بالمنطقة".   وأضاف "شددت السلطات التونسية أن على السلطات الليبية الالتزام باحترام حرمة التراب التونسي وإلزام قواتها المنتشرة في المنطقة الحدودية بالامتناع عن أي عمل من شأنه تعريض السكان والمنشآت في الأراضي التونسية للخطر".   من جهتها أكدت وكالة الأنباء الرسمية التونسية سقوط بلدة وازن فعلاً بأيدي قوات القذافي، مشيرة إلى سقوط "عدد من القتلى" في صفوفها، وأن المعارك أفزعت الأهالي والعائلات الليبية التي لجأت إلى تونس.   وفي السياق قال مسئول من "بيوت الشباب التونسية" لوكالة الصحافة الفرنسية إن "حوالي عشر قذائف سقطت على الأراضي التونسية بالقرب من منازل، ترك على إثرها الأطفال مدارسهم، وأجبر السكان على الاحتماء داخل بيوتهم".   ويسيطر الثوار على مدينة نالوت آخر معاقلهم الكبرى قبل معبر وازن ذهيبة الحدودي، إضافة إلى طريق مؤدية إلى الزنتان، وذلك رغم محاولات قوات القذافي قطع الاتصالات بين هاتين المدينتين.   في هذه الأثناء نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان قولهم إن 5 انفجارات دوت في العاصمة الليبية طرابلس مساء الخميس، بعد تحليق طائرات تابعة لحلف شمال الأطلسي فوق العاصمة.   وأشار شهود العيان إلى أن سحب الدخان تتصاعد من منطقة عين زارة جنوب غرب طرابلس والتي استهدفتها مرارًا طائرات الناتو.   وفي مصراتة (نحو 200 كلم شرق طرابلس) قال متحدث باسم الثوار: إن 9 مدنيين على الأقل استشهدوا بعدما قصفت الكتائب مناطق سكنية وسط المدينة.   وتواصل قوات القذافي معاركها رغم سيطرة الثوار على المدينة التي تُعدُّ بالنسبة لهم "مفتاحًا" في تقدمهم نحو طرابلس العاصمة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل