المحتوى الرئيسى

أبو المعاطي زكي يكتب .. "كلاب السكك" لحماية المفسدين!

04/29 13:08

كلاب السكك .. تعبير يطلق على الكلاب الضالة التى عاشت فى الشوارع، ولم تجد من يهتم بها، ويحسن معاملتها ويهذب سلوكياتها أوتدريبها على بعض الأعمال حتي يكون لها دور مفيد فى الحياة كالحراسة، أو العمل فى قطاع تأمين المنشآت والكشف عن المتفجرات او حتي "وشم" اللصوص والنشالين! وكلاب السكك تعيش فى الشوارع بلا ماوئ، ولا تعليم، ولا هدف ، اللهم إلا هبش وعض المارة والنباح لتخوفيهم، ولم تجد الدولة وسيلة للقضاء على هذا الخطر إلا بقيام كل حى فى المنطقة بالتعامل مع هذه النوعية من الكلاب الضالة سواء بتقديم الأسماك واللحوم المسمومة لها، أو بقتلها بإطلاق الخرطوش عليها، وجمعها فى عربيه الكلاب! ويعترض البعض على هذا السلوك لحماية المجتمع من كلاب السكك لأن الكلاب أرواح مخلوقة، ويجب أن تكون هناك وسيلة أفضل لحماية المواطنين من ترويع الكلاب لهم إلا أن هذا السلوك هو ما يتم التعامل به. وللأسف الشديد فإن الكلاب الضالة بات لها دور جديد ، وحصلوا علي وظائف مهمة بعد ثورة 25 يناير ، حيث ارتقي دورهم الي حماية الفساد والمفسدين فاحتلوا مساحات زمنية علي احدي الشاشات الخاصة جدًا، وبدأت كلاب السكك فى هبشوعض من يتحدث عن مخالفات هذا المسئول أو ذاك والمدعمة بالمستندات، بل والتى باتت بين أدى رجال النيابة العامة الشرفاء. ويحاول كلاب السكك منع وترويع وإرهاب من يتحدث عن مخالفات واستغلوا سلوكياتهم الحقيرة فى هبش من يتحدثون عن فساد اسيادهم بالمستندات والتى تدين سلوكياتهم فى إهدار المال العام، أو قل سرقة المال العام. ويتطوع هؤلاء بالنباح والعض والهبش لعلهم ينجحون فى ترويع من يحاربون الفساد أو إرهابهم لمنعهم من الاستمرار فى الحديث عن سلوكيات اسيادهم التى قد تذهب بهم خلف القضبان ، ويكتفي اسيادهم باللعب خلف الستار ولا يدافعون عن انفسهم في الإتهامات الموجهة لهم منذ سنوات، ويعتمدون على العلاقات الفاسدة والسلوكيات الرخيصة للحفاظ على وجودهم خارج بورتو طرة. والله وحد يعلم أن الحديث عن فساد أسياد الكلاب الضالة ليس ورائه هدف شخصي، وإنما سعى لإقرار الحق والعدل، بل أننا نطالب بإجراء تحقيق بعيدًا عن تدخل رجال النظام الفاسد لحماية هذا الرجل أو ذاك، أو منعًا لكشف المستور عن سلوكيات يندى لها الجبين كان يقوم بها شلة الفساد. ولذا فان الكلب الضال والذي يحاول الاستئثار بالنباح والعض والهبش لن يتوقف رغم القرارات الاخيرة ،وسيظل ينبح بأى أسلوب وأى وسيلة وذلك أملاً فى إرضاء أسياده،وحفاظا على الوجود على شاشة القناة الخاصة جدا والتى لا مثيل لها لأن هذا هو عربون وجوده فى العمل الإعلامى لأن سلوكياته الرخيصة لا تبشره بالعمل فى أى قناة محترمة. وأدرك حين أنشر عن فساد الكبار فى مصر والذين يملكون المال والسلطة والنفوذ والجماهيرية أننى سوف أتعرض إلى حرب قذرة منهم ، ولكن هذا واجب ، والله من وراء القصد، وكل ذلك يهون حين ننظر إلى أسر شهداء 25 يناير الذين ضحوا من أجل مصر وإلى ثبات شخصيات مصرية وطنية مخلصة فى محاربة شلة الفساد. وأذكر أن الزميل صلاح بديوى - إن لم تخنى الذاكرة- كشف فساد يوسف والى فى سلسلة تحقيقات فى جريدة الشعب، وكان أول من تحدث عن المبيدات المسرطنة وخطرها على صحة الشعب المصرى ، إلا أنه قضي ثلاث سنوات خلف القضبان فى التسعينات! ، والأن يتم التحقيق مع يوسف والى بذات التهمة .. وعجبي !! عموما كان صلى الله عليه وسلم إذا شعر بأن المؤامرات تحاك ضده يقول: اللهم اكفنيهم بما شئت.. وكيف شئت"، ونحن نردد من خلفه هذا الدعاء. لاننا لا نملك الا قلمنا وراينا ، والله من وراء القصد ، بل اننا نتمني ان تثبت التحقيقات برائتهمخاصة وانه تجري بلا تدخل من شلة الفساد وحماته من كبار رجال الدولة ! ودائما كان من يتصدي للاصلاح قلة قليلة ، وليس جماعة كبيرة ، ولذا كتبنا ، وعبرنا عن رفضنا ولم نخشي من ارهاب كلب نباح يبحث عن نفسه بسب من لا يستطيع القيام بدورهم، ولتنبح كلاب السكك كما تشاء .. ودعائنا له بالشفاء من العبط والهبل .. والنباح والعض والهبش ، وان تمسك بعمله عليه فتح قناة تليفزيونية ويطلق عليها : " كلابالسكك لحماية المفسدين "!!. انضم إلى اصحاب كورابيا على الفيس بوك وشاركهم برأيك

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل