المحتوى الرئيسى

"الأونكتاد": الدول النامية تستقطب 70% من الاستثمارات الأجنبية المباشرة

04/29 12:28

جنيف – كونا أظهر تقرير لمؤتمر الامم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) أن اقتصادات الدول النامية وتلك التي تمر بمرحلة انتقالية كانت مصدر معظم الاستثمارات العالمية الاجنبية المباشرة في العام الماضي. وقال مدير قسم الاستثمار والشركات في "أونكتاد" جيمس زان إن تقرير توجهات الاستثمارات الاجنبية المباشرة عن العام الماضي أوضح أن 70% من استثمارات تلك الدول تتدفق إلى الاقتصادات الناشئة الأخرى. وأشار إلى أن ارتفاع تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي في العام الماضي إلى ما يقدر بنحو 1.346 تريليون دولار مقارنة مع 1.189 تريليون دولار في عام 2009 لتحصل دول الجنوب للمرة الأولى على نسبة أعلى من الاستثمارات مقارنة مع الدول الصناعية الكبرى. وسجل التقرير ارتفاع تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر من البلدان النامية بنحو 316 مليار دولار في عام 2010 بزيادة نسبتها 23% مما كانت عليه في عام 2009. بينما ارتفع الاستثمار الاجنبي المباشر الصادر من جنوب وشرق وجنوب شرق آسيا إلى أكثر من 20% في عام 2010 لا سيما من هونغ كونغ والصين وكوريا وتايوان وماليزيا، حيث ارتفعت الاستثمارات في الاخيرتين بنسبة 90 و65% في كل منهما على الترتيب. وارتفعت التدفقات الخارجة من هونغ كونغ والصين الى اعلى مستوياتها التاريخية بواقع 76 مليار دولار و68 مليار دولار لكل منهما على الترتيب وهما أكبر مصادر الاستثمار الأجنبي المباشر. وأوضح زان أن "تلك النتائج تعكس ارتفاعا في ارباح الشركات وتدويلا متزايدا في أنشطة الشركات عبر الوطنية". ولفت إلى أن الاحصائيات أظهرت تأثير الازمة المالية على الشركات في ترشيد نفقاتها وزيادة الكفاءة عن طريق نقل الوظائف إلى الجنوب حيث انخفاض التكاليف. ورأى أن تلك النتائج توضح أيضا أن اقتصادات دول الشمال لا تزال تعاني من تبعات الأزمة المالية العالمية، في حين تمكنت اقتصادات دول الجنوب من تجاوز تلك الأزمة بوتيرة أسرع. في الوقت ذاته رصد التقرير كذلك ارتفاع تدفقات الاستثمار الاجنبي المباشر خلال عام 2010 من البلدان المتقدمة الى 970 مليار دولار بزيادة نسبتها 10% مقارنة بالعام 2009. وأشار إلى أن كل تلك المعدلات لا تزال أقل بنسبة 40% عن مستوى الذروة المسجل في عام 2007 قبل اندلاع الازمة المالية، إذ لم ترتفع نسبة الاستثمارات الأجنبية المباشرة في أوروبا سوى بنسبة 3.8% فقط خلال العام الماضي. وتوقع (اونكتاد) ان تؤدي تلك النتائج إلى تعزيز الانتعاش الاقتصادي عالميا مع ارتفاع في مؤشرات أسواق الأسهم بسبب انتعاش ارباح الشركات الدولية، بالإضافة إلى تواصل تدفقات الإستثمار الأجنبي المباشر في هذا العام. وأكد التقرير أن عملية اعادة هيكلة الشركات الصناعية وبدء موجة جديدة من الخصخصة في بعض البلدان تزامن مع "خزائن فارغة" في بعض الدول في اعقاب الازمة ما خلق فرصا استثمارية جديدة للشركات والمستثمرين من البلدان النامية. ورأى زان أن الاقتصادات الناشئة لا سيما البرازيل والصين والهند وروسيا "اكتسبت ارضية قوية كمصادر للاستثمار الأجنبي المباشر في السنوات الاخيرة". وأوضح التقرير أن تركيا على سبيل المثال نجحت في زيادة نسبة الاستثمارات الأجنبية لديها بنسبة 15%.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل