المحتوى الرئيسى

البرعى (المصدوم) من فهمى: الاتحاد لم يغفر لى أننى أول وزير من خارجه

04/29 11:48

- ندى الخولى Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  «الاتحاد لم يغفر لى أننى أول وزير قوى عاملة من خارجه»، كان هذا تعليق وزير القوى العاملة والهجرة، أحمد حسن البرعى، على الخلاف الدائر حاليا بين الوزارة واتحاد نقابات العمال «الرسمى»، متابعا قوله: «الاتحاد يرى أنه الأولى بمنصب الوزارة، وأننى لا أصلح لهذه المهمة»، معتبرا نفسه «جاءها محترفا وليس هاويا فى قضايا العمال وقوانين العمل والحقائب العمالية والتشريعية بشكل عام».وأوضح البرعى، خلال مؤتمر نظمته جمعية العمل التطوعى أمس الأول، بمركز التعليم المدنى بالجزيرة، أن أكثر ما «أفجعه» فى هذا الخلاف، أن يكون القائم بأعمال رئيس الاتحاد، إسماعيل فهمى، من أوائل المعادين له، قائلا: «اسماعيل فهمى كان صديقى لما ترجيته فى مكتبى بعد تولى الوزارة أن يحافظ على لم الشمل، ولكن ما حدث هو سب وقذف علنى طالنى من جريدة العمال فى عددها الصادر أمس الأول».وكشف البرعى عن أنباء جديدة متعلقة بسمعة الاتحاد فى منظمة العمل الدولية، حيث تنوى لجنة قبول العضوية فى المنظمة رفض زيارة الاتحاد الرسمى لها، وأعدت قائمة ببعض قياداته المعادين للحريات النقابية، مشيرا إلى أنه حرص على توصيل هذه المعلومات للاتحاد وكشف بأسماء المرفوضين من المنظمة لاستبعادهم من قوائم الزيارات القادمة.وعن نسب البطالة فى المجتمع المصرى، فقد قدرها البرعى بأنها تصل إلى 40% بين الشباب الجامعى، كما تصل إلى 9% من إجمالى القوى العاملة وفقا لتقديرات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، وتصل إلى 14% وفقا لتقديرات منظمة العمل الدولية، مشيرا إلى أن وزارة القوى العاملة كانت وظيفتها على مدار 30 عاما مضى «مراقبة النقابات العمالية»، إلا أن وظيفتها الحالية «مراقبة أوضاع سوق العمل والتدريب المهنى والتحويلى ووضع حد أدنى للأجور». وعن الحد الأدنى للأجور، قال البرعى، إن 20% من أجر المصرى أجر ثابت و80% أجر متغير عبارة عن حوافز وعلاوات، وأن لجنة العملة المختصة لوضح الحد الأدنى للأجور والمشكلة من وزارات القوى العاملة والتضامن الاجتماعى والمالية، أمامها ثلاث سنوات حتى تعكس نسب الأجرين الثابت والمتغير للمواطن المصرى. وردا على طلب أحد ممثلى ائتلاف شباب الثورة، بوضع تعيين أبناء أسر شهداء ثورة 25 يناير فى أولويات الوزارة، قال الوزير «أنا على استعداد لإعطاء الأولوية لهم للتعيين فى الشركات، إذا ما وافوه بشهادات وفاة شهدائهم، وشهادات تخرج أبنائهم».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل