المحتوى الرئيسى

ميسي يحوم كالفراشة ويلسع كالنحلة

04/29 08:49

برشلونة - قبل أيام قليلة، انشغل كثيرون بالصراع المحتدم بين الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة والبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد على لقب هداف الدوري الإسباني ومدى قدرة كل من اللاعبين على قيادة فريقه نحو الألقاب.وبينما نجح ميسي في الاقتراب بفريقه من الفوز بلقب الدوري الإسباني لكرة القدم للموسم الثالث على التوالي بفضل أهدافه الغزيرة التي يسجلها بنفسه أو يصنعها لزملائه، خطف رونالدو لقب كأس ملك إسبانيا لفريقه بهدف قاتل في المباراة النهائية ليعلن عن وجوده بقوة.ولكن الفتى الأرجنتيني الذهبي رد بقسوة وسجل هدفين قاد بهما برشلونة للفوز على ريال مدريد 2- صفر في ذهاب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا وأكد مجددا أنه الأفضل وأنه الحل السحري في مواجهة كل الخطط الدفاعية التي يلجأ لها منافسو برشلونة حتى وإن كان هذا المنافس هو النادي الملكي بقيادة مديره الفني البرتغالي جوزيه مورينيو. وانتقل ميسي بهدفي الأربعاء من مرحلة المنافسة مع رونالدو على لقب أبرز هدافي الموسم إلى صراع جديد ومن نوع خاص حيث انتقل لدائرة المنافسة مع العظماء ومع أبرز هدافي برشلونة عبر التاريخ.والحقيقة أن المباراة النهائية لبطولة كأس ملك إسبانيا، الأربعاء من الأسبوع الماضي، أثارت بعض المخاوف لدى مشجعي برشلونة من قدرة مورينيو على تجميد خطورة ميسي الذي سجل هدفا وحيدا على مدار جميع المباريات السابقة التي خاضها في مواجهة أي فريق يدربه مورينيو.وكان هذا الهدف من ضربة جزاء في مباراة ريال مدريد وبرشلونة التي انتهت بالتعادل 1-1 مطلع الأسبوع الماضي في الدوري الإسباني.ونجح مورينيو خلال هذه المباراة وخلال نهائي كأس إسبانيا في الحد من خطورة ميسي الذي فشل في هز الشباك إلا من ضربة جزاء.ولكن النجم الأرجنتيني الشاب الفائز بلقب أفضل لاعب في العالمي لعامي 2009 و2010 كان له رأي آخر في مباراة الأمس ووجه صفعة قوية إلى مورينيو والنادي الملكي بعدما سجل هدفين على استاد "سانتياغو برنابيو" معقل فريق ريال مدريد ليرفع بذلك رصيده إلى ثلاثة أهداف في مرمى ريال على هذا الملعب في غضون 12 يوما فحسب.واقترب ميسي /23 عاما/ ببرشلونة عبر هذين الهدفين من المباراة النهائية لدوري الأبطال والتي تقام على استاد ويمبلي الشهير في لندن يوم 28 أيار/مايو الماضي.ويضاعف من أهمية الهدفين أنها المرة الأولى التي يهز فيها ميسي الشباك في الدور قبل النهائي لدوري الأبطال.وأكد ميسي مجددا أنه عاشق اللعب الجميل وأنه يحوم كالفراشة على البساط الأخضر ويقدم لمشاهديه جميع ألوان المتعة والفن الكروي الرائع قبل أن يلسع منافسيه بأهدافه القاتلة.واقترب ميسي خطوة جديدة من تحطيم رقم قياسي جديد حيث رفع رصيده في دوري الأبطال هذا الموسم إلى 11 هدفا ليصبح على بعد هدف واحد من معادلة الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في موسم واحد بدوري الأبطال والمسجل باسم الهولندي رود فان نيستلروي منذ عام 2003. وفي نفس الوقت، عزز ميسي رقمه القياسي في عدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في مختلف البطولات خلال موسم واحد ورفع رصيده إلى 52 هدفا في 50 مباراة خاضها هذا الموسم ومنها 31 هدفا في 30 مباراة بالدوري الإسباني.ولا يقترب من ميسي في هذه الأرقام سوى رونالدو الذي سجل 42 هدفا في 49 مباراة خاضها هذا الموسم ومنها 29 هدفا في 30 مباراة بالدوري الإسباني.ولكن الأكثر أهمية أن ميسي تقدم خطوة جديدة في قائمة أعظم نجوم برشلونة السابقين والحاليين حيث رفع رصيده إلى 179 هدفا مع فريق برشلونة منذ أن بدأ اللعب له وحتى الآن ليتجاوز رصيد ساميتير ويصبح في المرتبة الثالثة بقائمة أفضل هدافي الفريق خلف سيزار رودريغيز (235 هدفا) ولاديسلاو كوبالا (194 هدفا) حسبما أفاد الموقع الرسمي للنادي على الانترنت.ويتفوق ميسي على كل من سيزار رودريغيز وكوبالا وساميتير وألكانتارا في أنه سجل هذه الأهداف في غضون سبعة مواسم فقط كما أنه ما زال في الثالثة والعشرين من عمره بينما سجل أي منهم رصيده من الأهداف على مدار أكثر من عشرة مواسم.وسجل ميسي 119 هدفا في الدوري الإسباني و36 في دوري الأبطال و17 في كأس ملك إسبانيا وهدفين في كأس العالم للأندية بخلاف خمسة أهداف في كأس السوبر الإسباني.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل