المحتوى الرئيسى

الإنكار مقدمة للحرب

04/29 03:12

حسام عيتاني لامست أحداث سورية القلب الصلب لمشكلة الأقليات في المشرق العربي. لقد طرح السوريون على أنفسهم وعلى جيرانهم من لبنانيين وعراقيين وأردنيين أكثر الأسئلة تعقيداً وصعوبة: كيف الخروج من متاهة علاقات الأقليات والأكثريات بالسلطة؟ استعراض مواقف القوى الممثلة للأقليات الطائفية في لبنان، على سبيل المثال، يشي ومن دون لبس، بالذعر المتفشي في صفوفها جراء تطور الثورات العربية وانعطافاتها. ومنذ القضاء بالقوة على تحركات المعارضة في البحرين، بدا أن الحماسة للثورات وشعاراتها ودعواتها الى الديموقراطية قد اختفت وحل مكانها الخوف من انقلابها سلسلة حروب أهلية بين مكونات البلدان العربية. فيما أحيا النموذج الليبي سابقه العراقي. وبدلاً من الانفتاح على الطروحات الديموقراطية كمخرج لأزمات الهوية والتناحر الدوري في بلادنا، فضّل بعض قادة الطوائف اللبنانيبن، الإنزواء مع سلاحهم بعيداً عن شعاع النور العربي الجديد الذي تحمله الثورات. بل استسهلوا نسبة الثورات الى مؤامرات أميركية –اسرائيلية نسج خيوطها وتخيّلها مخبرون وصحافيون من الدرجة الخامسة. وتحول تعاطي البعض هذا مع الشؤون الداخلية التفصيلية إلى ردود فعل عصابية انفعالية على غرار ما نشهد في مسألة التأخر في تشكيل حكومة اختاروا هم رئيسها في ملابسات مشهودة لم يمر عليها الزمن. وإذا وضعت مواقف قادة الطوائف اللبنانيين في الأيام القليلة الماضية قرب بعضها، لنضَحَ منها التعالي والصلف والاستقواء في تجسيد يكاد يكون مدرسياً لحالات الإنكار المَرَضي. إن هذا التصلب ورفض الاصغاء الى المنطق الآخر، يدل على ما يتجاوز القلق على الوجود والارتكاس الى دائرة مفرغة من الخوف وانعدام الثقة. وعلى خطورة تفويت فرصة الانتساب الى العصر والتحرر من نير الهويات الصغيرة والجزئية، يضاف عمى تاريخي قاتل لا يهدد فرص الأقليات المسلحة والمذعورة في أن تشارك في صوغ مستقبل المنطقة من موقع مشابه لأدوار الأقليات في النهضة العربية فحسب، بل يفتح ايضاً باب حروب أهلية لا تبقي ولا تذر، وتكون ضحيتها الأولى فكرة الديموقراطية والقدرة على ممارستها في هذه البلاد. ولم يعد من معنى للاختباء وراء غلالة الممانعة والمقاومة والعداء لاسرائيل، لتبرير شعور الأقليات بالخوف والبحث عن مكامن القوة عند الأقليات الأخرى وفي السلاح ومنطقه والهروب الى قضايا كبرى بعد تعذر حل القضايا الأصغر. فما تقدمه الثورات العربية من وعود بإنشاء موازين قوى جديدة في المنطقة يسمح ببناء آمال عن مستقبل أقل ظلماً للفلسطينيين. أقل ظلماً مما ذاقوه في المعتقلات الشقيقة وفي حروب المخيمات في لبنان وغيره. ولا يحتاج المرء إلى خيال واسع ليرى أن المخرج من انسداد الأفق الذي وضع بعض الطوائف اللبنانية نفسه فيه، قد يكون في الهرب إلى أمام بمنح اسرائيل الذرائع اللازمة لشن حرب على لبنان. فما يجري في سورية سيسفر عن تغييرات أكبر بكثير من قدرتنا جميعاً على التصور. ولا مجال لوقف تغييرات من هذا القياس سوى بأفعال يائسة من القياس ذاته. لكنها، مع ذلك، لن تكون المرة الأولى التي تلجأ فيها قوى وأنظمة مأزومة الى الحرب في الداخل والخارج بدل مواجهة مآزقها وأزماتها. والشرق الأوسط يكاد يكون مختبراً للسياسات المفلسة هذه. المشكلة الأكبر في السياق هذا، أن الاقليات والاكثريات العربية تكون قد خسرت فرصة لن تتكرر في المستقبل المنظور للانتقال من مرحلة الجماعات الى طور الشعوب. نقلا عن "الحياة" اللندنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل