المحتوى الرئيسى

كلام تكتيكي (36) مهزلة الغواصات في الدراجاو؟؟

04/29 02:44

فعل فياريال أشياء جميلة في الدوري الأوروبي هذا الموسم، أبدع وأمتع، وقدم مباريات راقية تؤكد أن الليجا ليست ريال مدريد وبرشلونة فقط، لكن الفريق فجأة بعد كل هذا التألق وتلقين بطل هولندا (تفينتي إنشخيدة) درساً لا يُنسى بخماسية في الذهاب وثلاثية في الإياب سقط بطريقة غريبة أثارت أستياء عشاق الليجا وبالطبع عشاق الكرة الجميلة أمام بورتو البرتغالي في ذهاب نصف نهائي الدوري الأوروبي ليلة أمس بخمسةأهداف للاشيء على ملعب العملاق البرتغالي (الدراجاو). الدور قبل النهائي في بطولة كبرى كالدوري الأوروبي شيء لا يُمكن تحقيقه بالنسبة لفريق صغير كفياريال إلا كل فترة طويلة، وبات من الصعب الآن تعويض الخسارة فإحراز أربعة أهداف في فريق كبير مثل بورتو ليس بالأمر الهين، وإذا افترضنا جدلاً تسجيل الغواصات للأهداف بغزارة كما فعلوا مسبقاً أمام تفينتي هل سيصمت فالكاو وهالك؟ هل سيترك مورينيو الجديد النهائي يضيع من بين يديه بهذه السهولة لتكرار الإنجاز الذي لم يستطع الفريق تحقيقه منذ عام 2003 عندما هزم سلتيك 2/3 في نهائي إشبيلية عندما رفع المشجع المتعري البطاقة الحمراء في وجه الحكم قبل أن تتغنى فتيات اللاس كاتشب بأغنيتهم الشهيرة آنذاك!!. بالتأكيد كانت لهذه الخسارة الفادحة أسبابها التي سنُفند بعضها من خلال هذا المقال البسيط عن خسارة فياريال المذلة رغم تقدمه في الشوط الأول بهدف روبين كانــي لكنه في الشوط الثاني سقط خمس مرات منها أربعة من نجم المباراة الأول "فالكاو". عقل جاريدو..؟ توقف ركز المدرب الشاب "جاريدو" منذ بداية اللقاء على الهجمة المضادة ولا شيء غير ذلك، نجح في واحدة من تسجيل الهدف الأول لكنه لم يستطع التصرف فيما بعد خاصةً مع الخطر الواضح الذي مَثله "جوارين" على الجهة اليسرى الغائب عنها كابديفيلا حيث أجلسه جواره على دكة البدلاء وهذه المباراة بالذات كانت تحتاجه لكنه اعتمد بصورة مفرطة على الشباب على طرفي خط الدفاع فعامل الخبرة في مثل هذه المباريات أمر مهم جداً، ولو نتذكر أن فياريال لم يكن ليترشح لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا 2006 على حساب الإنتر الإيطالي إلا بفضل خبراء مثل كيكي ألفاريز وأروبارينا. تغييرات جاريدو في الشوط الثاني كانت جميعها غريبة بنزول ماتيا في الوسط بدلاً من كاني وقبله خروج بورخا فاليرو ونزول الشاب واكاسو، والتغيير الأغرب كان نزول ماركو روبين بدلاً من أحد نجوم المباراة من جانب فياريال "نيلمار" الذي تحرك وصال وجال عكس جوسيبي روسي البطيء عديم الفائدة والمستسلم تماماً للرقابة الدفاعية، فكان من الأفضل إخراجه والدفع بماتيا جوار بورخا فاليرو وكاني لضبط الوسط وترك نيلمار في الهجوم بمفرده. وتعديل الخطة من 4-2-2-2 لـ 4-5-1 بعد الهدف الثاني لجوارين، لململة الوسط وعدم منح بورتو فرصة السيطرة للمزيد من الوقت على الكرة لأنه كان من الواضح انهم حتى بعد الهدف الخامس سيسجلوا هدف سادس وسابع إذا كان في عمر المباراة بقية. كازورلا بماذا تُفكر؟؟ هذا الجناح الأيسر منذ تلقيه عروض اهتمام من ريال مدريد وفالنسيا لا يقدم ما يشفع له، وتشعر من خلال طريقة لعبه العادية جداً وأنه بدأ يفكر بأسلوب مُتكبر رغم حصوله على شارة قيادة الفريق، ولكنه ليس بقائد مُحنك ولا يستحق هذه الشارة. ربما مارشينا الذي قاد فالنسيا كثيراً طيلة السنوات الماضية قبل عودته إلى فياريال الذي مثله في شبابه يستحقها أكثر منه نظراً لخبرته وشخصيته القيادية بالطبيعة، لكن كاثورلا -بالإسبانية- ليس لديه ملكة القيادة فلا روح ولا عقل وتفكيره ليس مع الفريق بل مع أشياء أخرى، وأكثر من يؤدي دوره في منتصف الملعب هذه الأيام ليس هو أو كاني بل بورخا فاليرو وبرونو سوريانو اللذين يفعلا كل شيء من أجل الفريق وكان يجب على جاريدو سحب كاثورلا وعدم تركه أكثر من ذلك في الملعب. إصابة القائد الحقيقي لا شك أن تَعرض القائد الأصلي لفياريال "جونزالو رودريجيز" سبب رئيسي فيما يتعرض له الفريق من خسائر بالآونة الأخيرة على صعيد الدوري الإسباني والأوروبي، فقد ضربته إصابة خطيرة في الكاحل أثناء لقاء تفينتي الأول أنهت موسمه. النجم الأرجنتيني الذي كان مطلوب في ميلان بيوم من الأيام، سبق وتعرض لإصابة الرباط الصليبي ولأن فياريال صَبر عليه ومنحه فرصة الاستمرار كلما لعب بعد عودته من تلك الإصابة لعب بكل قوته لقيادة الفريق للانتصارات لأنه لم ينس الجميل حقاً، ولا شك أن غيابه عن قلب الدفاع وتواجد الشاب عديم الخبرة والكفاءة "موستاشو" عوضاً عنه سبب رئيسي في خسارة أمس بالخمسة. تألق فالكاو أرعب دفاع فياريال طيلة أحداث المباراة، وإن كان النشاط الكامل له خلال الشوط الثاني حيث سجل رباعية، ولكنه أرهق الثلاثي "كاتالا، مارشينا وموستاشو" في الشوط الأول بتحركاته واختراقاته وفي الشوط الثاني بدأ يحصد ما زرعه. فالكاو ذكرنا في هذا اللقاء بمهاجم مانشستر يونايتد "هيرنانديز" حيث وقف في المكان الصحيح وقت حصوله على التمريرات العرضية من زملائه، وبرع في خطف الكرات العرضية برأسيتين رائعتين قد تؤدي لتأهل الفريق بنسبة 98% إلى النهائي. هذا اللاعب الكولومبي الذي سيشارك مهاجم ويجان "روداليجا" هجوم المنتخب الأصفر والأزرق في نهائيات كوبا أميركا الصيف المقبل أكد أحقيته في مبلغ 20 مليون يورو التي يود فريق الإنتر الإيطالي دفعها من أجله فيكفي أنه تخطى جميع منافسيه على صدارة هدافي الدوري الأوروبي برصيد 15 هدف عن جدارة واستحقاق.اقرأ ايضاً:كلام تكتيكي (35) الكأس إنكسرت يا مدريد لأن الكلاسيكو لم يبدأ بعد!!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل