المحتوى الرئيسى

حقائق

04/29 00:05

كان الله في عون وزراء مصر‏,‏ أو قل كل من تولي موقع مسئولية‏, وبالتالي كان الله في عون كل من له مصلحة عامة أو خاصة في هذا البلد, وينتظر الآن قرارا حاسما لقضاء هذه المصلحة سواء لبدء نشاطه المالي أو الاقتصادي أو لدرء خطر قد يهدد مستقبل هذا النشاط, فأنظار الوزراء والمسئولين متجهة حاليا إلي مزرعة طرة تتابع ما يجري فيها من تحقيقات واسعة حول قضايا متعددة الجوانب مصحوبة بقصص مثيرة عن الفساد الذي شمل مواقع كثيرة علي اتساع هذا البلد, وعن قرارات اتخذها وزراء ومسئولون في الحكومة السابقة بل والحكومات التي سبقتها, ولم يتضح حتي الآن إذا ما كانت هذه القرارات تقع في حدود مسئولياتهم القانونية أو مسئولياتهم التقديرية التي قد تجيزها القوانين واللوائح, أو هي قرارات قد اتخذت تحقيقا لمصالح خاصة, وهنا فقط فإن القول الفصل يصبح للسلطات القانونية وعدالة القضاء. لذلك فإن تردد المسئولين في اتخاذ القرارات قد يكون مفهوما ومقبولا لبعض الوقت, ولكنه قد بصبح نذيرا بالخطر الداهم إذا استمر الخوف من المجهول كل الوقت, فليس مفهوما أن تنحصر مهام حكومة تسيير الأعمال في محاولة تهدئة الأوضاع ووقف الاحتجاجات التي قد تنشأ من وقت لآخر, ولكنها مطالبة بالتعامل بكل قوة وحسم وفاعلية مع جميع المشكلات والعقبات بما يدفع عجلة الإنتاج, وزيادة الموارد, وتخفيض النفقات, وتذليل الصعوبات أمام المستثمر المصري والأجنبي, بل واتخاذ كل الإجراءات التي تعيد للوطن استقراره وأمنه وعودته للحياة الطبيعية في ظل جو من الشفافية والنزاهة والعدالة. وقد تصبح القضية العاجلة أمام الحكومة الآن ـ وما أكثر هذه القضايا ـ هي دراسة الثغرات التي أدت إلي تفشي هذا الفساد بهذا الحجم الذي صدم الجميع, ومحاولة علاج هذه الثغرات تشريعيا, أو لإرساء مبادئ ثابتة معلنة وواضحة من جميع الأطراف حكومة ومؤسسات وشركات وأفرادا لتكون دليلا ومرشدا لمن يريد الاستمرار في النشاط التجاري أو الاقتصادي بمعناه الواسع في مصر. وقد تبدأ الحكومة بدراسة موقفها المستقبلي في عدة قضايا محورية تشكل القوة الضاربة للاقتصاد المصري, ونعني علي سبيل المثال قضايا الأراضي السياحية وسبل تخصيصها أو بيعها أو تأجيرها للمشروعات القائمة أو المشروعات التي يتم استكمالها أو المشروعات الجديدة, وأيضا بالنسبة للأراضي الزراعية سواء تلك التي أسئ استخدام الغرض منها, أو تلك التي تم وضع اليد عليها حماية للمستصلحين وغيرها من القضايا ذات الأولوية القصوي لمساندة الاقتصاد القومي ككل. وللحديث بقية المزيد من أعمدة ابراهيم نافع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل