المحتوى الرئيسى

الصحافة الأوروبية: عبقرية «ميسى» عاقبت «مورينيو»

04/29 19:29

أبرزت الصحف الأوروبية فوز برشلونة الرائع على ريال مدريد 2/صفر فى ذهاب الدور قبل النهائى لدورى أبطال أوروبا واختصت المهاجم الأرجنتينى ليونيل ميسى بالإشادة بعدما سجل هدفى المباراة، واقترب بفريقه كثيرا من المباراة النهائية للبطولة. وخصصت الصحف الإيطالية صفحاتها الأولى لميسى الذى وصفته بلقب «الماتادور» الأرجنتينى، كما حرصت على عقد المقارنات بينه وبين مواطنه الأسطورة السابق دييجو مارادونا. ووصفت صحيفة «لا جازيتا ديللو سبورت» الإيطالية الرياضية ميسى بأنه أفضل لاعب فى هذه المباراة. وذكرت الصحيفة «الماتادور ميسى دمر ريال مدريد بالثنائية، ومورينيو يتعرض للطرد». وأوضحت الصحيفة أن ميسى حسم المباراة فى نهايتها وأن المدرب جوسيب جوارديولا المدير الفنى لبرشلونة لقن البرتغالى جوزيه مورينيو المدير الفنى لريال مدريد درسا قاسيا من خلال الأداء الخططى المتكامل وقدرة اللاعبين على الاحتفاظ بالكرة لوقت قياسى بالإضافة إلى التغييرات الحاسمة. كما أشارت الصحيفة إلى أن البرتغالى كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد لعب بمفرده حيث كان مصدر الإزعاج الوحيد لبرشلونة فى هذه المباراة ولكنه لم ينقذ فريقه من لدغات ميسى. وأوضحت الصحيفة نفسها أن البطاقة الحمراء المباشرة التى وجهها الحكم إلى البرتغالى بيبى لاعب ريال مدريد كانت حاسمة إلى حد كبير فى سير المباراة، وذكرت «ريال مدريد تراجع بشدة بعد طرد بيبى». كما ذكرت صحيفة «كورييرى ديللو سبورت» الإيطالية أن رونالدو كان أفضل لاعبى ريال فى هذه المباراة ولكنه كافح «بمفرده» بينما وصفت بيبى بأنه «أسوأ لاعب» بعد التحامه القوى الذى أسفر عن طرده. ذكرت صحيفة «كورييرى ديلا سيرا» الإيطالية «برشلونة قتل ريال مدريد بالنجم الكبير ميسى ليزيح الصمت عن استاد سانتياجو برنابيو». بينما أوضحت صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية فى صفحتها الأولى «عبقرية ميسى عاقبت مورينيو» وأشارت «برشلونة حجز مكانه فى ويمبلى بعد مباراة عصيبة وصعبة شهدت الكثير من الكفاح والإثارة». وفى فرنسا، أشارت وسائل الإعلام إلى أن عبقرية ميسى اقتربت ببرشلونة من خط النهاية. وذكرت صحيفة «ليكيب» الفرنسية الرياضية فى عنوان صفحتها الأولى «الشياطين وميسى فى النهائى» فى إشارة إلى اقتراب برشلونة بقيادة ميسى ومانشستر يونايتد الإنجليزى الملقب بالشياطين الحمر من التأهل للمباراة النهائية. وأوضحت الصحيفة «ميسى أضاء بهدفيه وعبقريته هذه المباراة التى سيطر عليها التوتر والقلق». وانتقدت صحيفة «لو باريزيان» الفرنسية عصبية مورينيو وطريقة اللعب الدفاعية التى واجه بها الأداء الهجومى لبرشلونة وأكدت أن برشلونة نجح أخيرا فى كسر هذا الأسلوب وحسم المباراة لصالحه لأن كرة القدم لا يمكن أن تتحمل هذا الأداء الدفاعى المتشدد. بينما أكدت صحيفة «لو فيجارو» الفرنسية أن ميسى نجح فى حسم وإنقاذ هذه المباراة ووضع نهاية «لخطة مورينيو العقيمة التى اعتمدت على بديل واحد فقط وهو تحطيم أى هجمات للفريق الكتالونى من خلال الخشونة الزائدة مع لاعبى برشلونة». وفى ألمانيا، أكدت وسائل الإعلام أن ريال مدريد فقد أعصابه، وذكرت صحيفة «بيلد» الألمانية «ميسى دائما ومجددا». وأشارت الصحيفة «على مدار 76 دقيقة، فشل العملاقان ريال مدريد وبرشلونة فى هز الشباك حتى نجح ليونيل ميسى بمفرده فى حسم المباراة بهدفين برزا من عبقريته». وأضافت الصحيفة «كانت مباراة فاترة ومملة وقبيحة على مدار فترة طويلة واشتعلت فيها الأجواء ووصلت إلى حد الغليان بين مشجعى ريال مدريد بينما حافظ برشلونة على هدوئه وحقق أهدافه». ووصفت صحيفة «برلينر تسايتونج» الألمانية المباراة بأنها «اختبار للضغط الدائم» وأضافت «ريال مدريد فقد أعصابه وسقط أمام برشلونة صفر/2 » وأن المباراة كانت اختبارا للضغط الدائم الذى وقع على الحكم الألمانى فولفجانج شتارك الذى تعامل مع المباراة ومع هذا الضغط بشكل صائب. وعلقت صحيفة «دير تاجشبيجل» الألمانية على المباراة بقولها «انتصار الجمال» وأشارت إلى أن برشلونة حسم لصالحه هذه المباراة القبيحة بعدما فشلت الخطة الدفاعية البحتة لمورينيو. وأضافت أن ريال مدريد ترك لضيفه المبادرة الهجومية رغم الصعوبات التى واجهها برشلونة فى غياب نجمه المتألق أندريس إنييستا عن المباراة بسبب الإصابة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل