المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:اليمن: المعارضة تتهم الرئيس بـ"التملص" وواشنطن تدعو الجميع إلى ضبط النفس

04/29 09:24

اليمن: قتلى وجرحى في مواجهات بين الأمن ومتظاهرين قتل شرطيان ومتظاهر في اشتباكات بين القوى الامنية ومحتجين مسلحين الاربعاء في مدينة عدن جنوب اليمن بحسب مصادر امنية وطبية. .لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير" أحدث إصدارات برنامج "فلاش بلاير" متاحة هنا اعرض الملف في مشغل آخر اتهمت المعارضة النظام اليمني الخميس بارتكاب "مجزرة وحشية" ضد المتظاهرين السلميين بعد مقتل 13 متظاهرا في صنعاء، في مسعى منه إلى التنصل من اتفاق الخروج من الأزمة. وقتل 12 متظاهرا بالرصاص خلال تفريق لتظاهرة في صنعاء مساء الأربعاء. وتوفي متظاهر ثالث عشر وهو مراهق في سن الـ15 الخميس متأثرا بجروحه بحسب مصادر طبية. ودعت السفارة الأمريكية بصنعاء السلطات اليمنية من قبل إلى وقف العنف ضد المتظاهرين، وعبرت في بيان لها عن استيائها من سقوط مئات اليمنيين مابين قتيل وجريح في يوم الديمقراطية في اليمن الذي يصادف الـ27 من ابريل/ نيسان من كل عام. وقالت كذلك إن تصاعد العنف قبل موعد التوقيع على اتفاق لنقل السلطة "يثير القلق البالغ" داعية جميع الأطراف إلى ضبط النفس. وأكدت السفارة ان اليمنيين بإمكانهم التعبير عن تأييدهم للانتقال السلمي للسلطة من خلال تجنب "جميع التظاهرات والمسيرات والخطابات الاستفزازية خلال الأيام المقبلة". وأضافت "ونحث قوات الأمن الحكومية كذلك على الامتناع عن استخدام العنف ضد المتظاهرين". وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن "قلقه" حيال تصاعد العنف، داعيا كل الأطراف إلى "تفادي الأعمال الاستفزازية" ومجددا دعوته السلطات إلى "حماية المدنيين". وخرجت اليوم مسيرات حاشدة في إب وتعز وعدن وحضرموت والبيضاء وعدد من المدن اليمنية تندد باستمرار الهجمات على المتظاهرين وتدعو لملاحقة النظام قضائيا عبر المنظمات الدولية. يأتي ذلك فيما بدأ آلاف اليمنيين بالتوافد على العاصمة صنعاء استعدادا لحشود غد المؤيدة للرئيس في اطار ما أسماها الحزب الحاكم جمعة الشرعية الدستورية. ووجهت اللجنة التنظيمية لثورة الشباب نداء لكل اليمنيين للخروج في حشود مليونية يوم غد بكل محافظات البلاد في اطار ما أسميت بجمعة الوفاء للشهداء للتنديد بقتل المتظاهرين والتأكيد على مطلب اسقاط ومحاكمة النظام. احتجاجات في اليمن اتهامات من جهته اتهم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قطر بتمويل ما أسماها بـ "أعمال فوضى" في بلاده. وقال صالح في مقابلة مع قناة روسيا اليوم إنه يرفض وجود مندوب قطري في حفل توقيع المبادرة الخليجية لإنهاء الأزمة في اليمن بسبب ما وصفه بـ "تآمر قطر ضد اليمن". ولم يتضح بعد ما إذا كان مطلب صالح سيؤجل توقيعه على المبادرة المقرر أن يتم في صنعاء يوم السبت على أن توقعها المعارضة اليمنية يوم الأحد في الرياض. وقد اتهمت المعارضة اليمنية نظام الرئيس صالح "بارتكاب المجازر ضد التظاهرين" بهدف إعاقة تنفيذ مبادرة دول مجلس التعاون الخليجي لنقل السلطة. وأصدرت المعارضة اليمنية تقريرا ذكرت فيه أن عدد القتلى في صفوف المتظاهرين في اليمن وصل منذ بدء الاحتجاجات المطالبة برحيل النظام الى 419 قتيلا. كما أكد التقرير إصابة 12 ألفا بالرصاص الحي وجروج ناتجة عن الضرب بالهراوات والقذف بالحجارة والطعن بالخناجر والتسمم بالغازات. وتحدثت المعارضة أيضا عن اختطاف نحو 100 شخص على أيدي القوات الحكومية ومسلحي الحزب الحاكم وجهازي الأمن القومي والسياسي. واعتبرت المعارضة اليمنية ما يحدث في حق المتظاهرين سلميا جرائم ضدالانسانية لن تسقط بالتقادم وتعهدت بملاحقة مرتكبيها قضائيا. وشهدت صنعاء أعنف الهجمات الأربعاء حيث فتحت قوات الأمن النار على على المحتجين فقتلت 13 منهم وجرحت أكثر من 130 شخصا حسب مصادر طبية. وقال بعض المحتجين إنهم هوجموا بالخناجر، بينما قال مسؤولون حكوميون إن العشرات من مؤيدي الحكومة ايضا جرحوا. ودعا تكتل المعارضة" اللقاء المشترك" دول مجلس التعاون لفعل المزيد من أجل حماية المتظاهرين بدلا من "تأمين حماية لأعمال القتل التي يرتكبها النظام". وحذر مسؤولو "اللقاء المشترك" من أنه سيكون من الصعب عليهم توقيع اتفاق نقل السلطة في الايام القادمة في الرياض إذا لم تتوقف الهجمات على المحتجين. وقال مالكولم سمارت مدير منظمة العفو الدولية انه يجب أن لا يسمح لصالح بتجنب المساءلة القانونية بسبب الاعتقالات التعسفية والتعذيب والقتل الذي ارتكب في اليمن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل