المحتوى الرئيسى

معارك جديدة في مصراته وانفجارات في طرابلس

04/29 13:15

مصراته (ا ف ب) - تشهد مناطق غرب ليبيا الجمعة معارك عنيفة بين المتمردين والقوات الموالية لمعمر القذافي من اجل السيطرة على الحدود مع تونس وميناء مصراته بينما تعرضت العاصمة طرابلس لغارات الحلف الاطلسي.ودوت انفجارات عنيفة صباح الجمعة اعتبارا من الساعة 07,30 (05,30 تغ) في محيط مطار مصراته الذي يبعد كيلومترين عن المدينة المتمردة في غرب ليبيا كما افاد مراسلو فرانس برس.وحوالى الساعة التاسعة (السابعة تغ) اندلعت ايضا مواجهات بالاسحلة الرشاشة.ومنذ دحر قوات القذافي الاثنين من مدينة مصراته الكبيرة غرب البلاد (200 كلم شرق طرابلس)، تتواصل المعارك في ضواحي المدينة حيث يعزز الثوار تقدمهم في وجه جيش النظام الليبي.وباتت المواجهات تدور في منطقة المطار التي تسيطر عليها قوات القذافي جنوب غرب المدينة.وعند المداخل الاخرى للمدينة تراجعت قوات القذافي عشرين الى ثلاثين كيلومترا حسب الثوار الذين يطاردون هذه القوات تساندهم غارات الحلف الاطلسي خلال الايام الاخيرة.واوضح ابراهيم بيت المال القائد العسكري للثوار في مصراته "نهاجم لان افضل دفاع هو الهجوم"، مضيفا ان "القذافي يرسل يوميا مزيدا من التعزيزات الى المنطقة".واكد الهلال الاحمر ان اعمال عنف في مصراته ادت الى مقتل نحو 1500 شخص من السكان والمتمردين منذ شهرين.من جهة اخرى، قال النائب العام المحلي طارق الواش في مؤتمر صحافي ان قوات القذافي احتجزت اكثر من 500 شخص في مصراته حين كانت تحتل المدينة، موضحا ان مصيرهم لا يزال مجهولا.والى الغرب على الحدود الليبية التونسية، دارت مواجهات عنيفة بين المتمردين وقوات القذافي عند مركز الذهيبة الحدودي وعلى جانبي الحدود الليبية التونسية بعد ظهر الخميس، انتهت بسيطرة قوات القذافي على النقطة الحدودية قبل ان يعاود المتمردون السيطرة عليها مجددا في المساء.وافاد شهود ان العديد من سيارات الاسعاف عبرت من تونس الى ليبيا لاجلاء المصابين.وشهدت المنطقة الحدودية بعد ظهر الخميس مناوشات على جانبي الحدود، حسبما افاد العديد من الشهود ومصدر عسكري غربي. وقامت القوات الموالية للقذافي بمطاردة المتمردين الذين دخلوا الحدود الى مسافة كيلومتر واحد داخل الاراضي التونسية.ودانت تونس مساء الخميس ما اعتبرته "خرقا لحرمة التراب التونسي" من جانب ليبيا، لافتة الى "تصعيد عسكري خطير" اثر المواجهات بين المتمردين الليبيين وقوات معمر القذافي في مركز الذهيبة الحدودي بين البلدين.ومساء، هزت خمسة انفجارات يرجح انها نتيجة غارة شنتها طائرة الحلف الاطلسي العاصمة الليبية طرابلس حوالى الساعة 00،23 (00،21 تغ)، حسبما افادت صحافية من وكالة فرانس برس وشهود قالوا انهم شاهدوا اعمدة الدخان تتصاعد من حي عين زارا الذي تستهدفها غارات التحالف باستمرار.والى الشرق، سيطرت القوات الحكومية على مدينة الكفرة الصحراوية الواقعة على بعد 600 كلم جنوب شرق بنغازي، بحسب المتمردين.والخميس، دعا القائد العسكري للمعارضة الليبية اللواء عبد الفتاح يونس الغرب الى امداد الثوار بالاسلحة محذرا من ان القذافي قد يستعمل "اسلحة كيميائية" ضدهم من اجل البقاء في السلطة.وقال ان "القذافي يائس الان ومع الاسف ما زال لديه 25% من اسلحته الكيميائية التي قد يستعملها نظرا لوضع الميئوس منه".واضاف "تلقينا كميات قليلة من الاسلحة وليس الاسلحة الملائمة التي نحتاج اليها" ذاكرا خصوصا مروحيات اباتشي وصواريخ مضادة للدروع.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل