المحتوى الرئيسى

> الأمير طلال: مصر لم تتقدم في عهد مبارك وزوجته أجهضت بنك الفقراء طمعًا في رئاسته

04/28 21:09

كشف الأمير طلال بن عبدالعزيز آل سعود رئيس المجلس العربي للطفولة والتنمية عن تدخل أجهزة مخابرات غربية لدي الرئيس السابق حسني مبارك لمنع إذاعة حوار مع الإعلامي محمود سعد وقال سعد خلال مهاتفته للأمير: إن هناك عقبات أمام الحوار تتمثل في رفض وزير الإعلام السابق أنس الفقي إذاعته بناء علي ما تقدم ذكره واصفا الثلاثين عامًا من حكم مبارك بالفترة التي توقفت فيها مصر ولم تتقدم وهو ما يناقض حضارتها التي كان يجب أن تدفعها للأمام مؤكدا أنه يضعف أمام مصر ولا يمكن أن يرفض طلبا مصريا. وقال طلال في الصالون الإعلامي الذي عقده المجلس أمس الأول: إنه لم يكن يتخيل أن الأمر بهذا «الانحطاط» علي حد تعبيره في نظام تغني بممارسة الديمقراطية وأنه كان يتوقع ثورة جياع في مصر في ظل نظام مبارك وكانت المفاجأة أن تقوم ثورة لإسقاط النظام مطالبا بأهمية السير في طريق الديمقراطية والعطاء لتعود مصر علي ما كانت عليه من قوة ليست مبنية علي حكم فردي ونظام ديكتاتوري. أكد الأمير أن حرم الرئيس أجهضت مشروع بنك الفقراء في مصر وعرقلت إنشاءه طمعا في رئاسته بوساطة من رئيس البنك الأهلي السابق محمود عبدالعزيز علي أن يتولي الأمير رئاسة إحدي لجانه وقامت بتعطيل عرض مشروع قانون بإنشاء البنك في مصر في حين بلغ عدد المستفيدين منه في الأردن وحدها 550 ألف مواطن كما كشف عن فرض هاني هلال وزير التعليم العالي في النظام السابق رسومًا بلغت 150 ألف جنيه سنويا دون وجه حق مقابل تقديم تسهيلات للجامعة العربية المفتوحة في مصر. وأشار طلال إلي أن جماعة الإخوان أقل خطرًا من فئات أخري، وأن السلف يحتاجون إلي لغة الحوار وليس لغة السيف لافتا إلي أن الدولة المدنية نظام قائم منذ عهد الرسول محمد، ولابد للجماعات الدينية أن تعترف بالدولة المدنية فهي تتقبل كل الأديان، وأبدي تخوفه من أن تكون هناك انتكاسة للثورات العربية إن لم يكن هناك انتظار للنتائج المطلوب تحقيقها التي اندلعت من أجلها الثورات. وأوضح أن الوضع في سوريا في منتهي التعقيد وأن بشار الأسد لن يستطيع الصمود للنهاية في ظل محاولات الخداع بالإصلاحات التي يعلنها، فبريق الأمل يداعبه بمعجزة تنقذ عرشه، وطائفته تسيطر علي الأجهزة الأمنية وتلك عناصر تمنع إيجابية أي تطور.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل