المحتوى الرئيسى

> أنا مصري وأمي مصرية.. من حقي آخذ الجنسية

04/28 21:09

تحقيق وتصوير: أيمن فراجاحتشدت مئات الأمهات المصريات وأبنائهم من أب فلسطيني في مظاهرات أمس الأول أمام جامعة الدول العربية وحاولوا اقتحام مبني الجامعة للمطالبة بحقهم في الجنسية المصرية، فيما افترش بعضهم الأرض وجلسوا علي الرصيف لحين تحقيق مطالبهم. يقول دكتور عبدالله الغول فلسطيني أنه متزوج من مصرية ولديه ولدان أحدهما يتمتع بالجنسيتين المصرية والفلسطينية والآخر فلسطيني لا يتمتع بأي حقوق، لافتاً إلي أن القانون المصري الصادر عام 2004 منح الجنسية المصرية لأبناء الأم المصرية المتزوجة من أجنبي وهذا يعني أن الأبناء المولودين قبل عام 2004 أي قبل صدور القانون لا يحق لهم الحصول علي الجنسية المصرية، وترقب علي ذلك أن أصبح في بيت واحد ولدان من أم مصرية أحدهما من مواليد ما قبل صدور قانون 2004 ولا يحق له الحصول علي الجنسية المصرية والآخر يتمتع بالجنسية.. فهل هذا عدل؟ فيما تقول أزهار بهاء الدين أنها مطلقة من فلسطيني ولديها ثلاثة أبناء لم يحصلوا علي الجنسية المصرية رغم أنهم ولدوا في مصر وعاشوا وكبروا وتعلموا فيها، مشيرة إلي أن القانون الصادر عام 2004 خلق نوعاً من التفرقة العنصرية بين الأبناء من نفس الأم في الحقوق المدنية علماً بأن قانون تعديل الجنسية صدر أساساً للمساواة بين الرجل والمرأة إلا أن تطبيقه الجائر أوجد تفرقة بين السيدات المصريات. وتعرض عزة حسن مشكلتها قائلة: أنا مصرية ومتزوجة من فلسطيني وأم لثلاث أولاد أحدهم خريج هندسة اتصالات وتعبت في تعليمه بالدولار والاسترليني إضافة إلي أن أي مقابلة عمل تفشل بمجرد معرفة أنه ليس لديه جنسية مصرية. ويقول ياسر جمال: أنا مصري المأكل والمشرب والميلاد والهواء الذي أتنفسه لكن لا أحمل الجنسية المصرية رغم أن والدتي وجدودها مصريون وذلك لأن والدي فلسطيني، ومدة إقامتي بمصر 5 سنوات، وإذا أردت السفر للخارج وزادت الإقامة عن 6 أشهر تلغي ويتم منعي من العودة لبيتي وأسرتي فمن يرضي بهذا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل